Arabic English French Persian

هل ما زال الرب يسوع المسيح حالة مُلحة في الـ 2020 ؟

هل ما زال الرب يسوع المسيح حالة مُلحة في الـ 2020 ؟

طوني سماحة

"كل عام وأنتم بخير". أمنيات يتبادلها الناس والأحباء والأصدقاء وأفراد العائلات في بداية كل سنة..

الكثير منا يبدأ سنته الجديدة بوعد يقطعه على نفسه مثل خسارة بعض الوزن أو العمل الدؤوب لتحسين وضعه المادي أو الزواج أو الأمل بالحصول على عمل أفضل أو الأستقرار الاجتماعي والسياس.

البعض الآخر يتمنى لغيره الشفاء من المرض أو يريد ان تكون بلاده أكثر أماناً واستقراراً. لكننا ومع كل سنة، يفشل بعضنا في تحقيق ما تمنيناه في ما نرى بلادنا تنزلق أكثر وأكثر في لهيب السياسة والأمن والإرهاب والظلم والفساد.

هل تكون 2020 أفضل من سابقتها؟

لربما، لكن استطلاعات الرأي في هذا المجال غيرم مشجعة.

فسوريا ما زالت تشتعل والعراق ولبنان يعيشان ثورة لا نعرف إلى أين تقودنا.

إيران وأمريكا والمحور الخليجي جبهات تشتعل وبالذات بعد مقتل سلماني قائد سرية القدس.

مصر وتركيا في حالة استعداد لحرب فيما ليبيا قد تكون ساحة المعركة. العنصرية تعم العالم وزلزال الإرهاب قد يضرب أينما كان في أي وقت ما.

على الصعيد الفردي، الكثير من العائلات تتفتت.

كثير من الشباب يبحث عن فرصة أفضل للحياة في مكان بعيد عن بيته وعائلته.

الكثيرون بدأوا العام الماضي بوعد ونكثوه.

على الصعيد العالمي الأنظمة تتخبط في مواجهة نفسها وفي مواجهة الآخر.

أميركا وروسيا تتصارعان على الهيمنة على العالم.

الصين في مواجهة اقتصادية مع أميركا.

الدول الاقل شأنا تحاول تركيز وضعها العالمي بالتحالف مع هذه القوة أو تلك.

ما يزال النفط محط أعين الدول والكل قد يعمل أي شيئ للحصول عليه.

الفقر ما يزال يسيطر على مساحات من العالم فيما القليل من الدول تنام على ثروات هائلة.

العدالة الاجتماعية في القارتين الامريكية والاوروبية ما زالت تحاول تحقيق ذاتها فيما هي غائبة عن معظم الدول الاخرى.

تجوع شعوب العالم الثالث فيما حكوماتها تنام على ثروات هائلة بشرية ومعدنية ونفطية وغيرها.

الفساد سمة رجال الدين والساسة بنسب متفاوتة.

العنصرية والكراهية وعدم قبول الآخر تعم المجتمعات.

ترى أين الخلاص؟

حاولت السياسة والدين والفلسفة والعلم حل المعضلة.

ابتعد الغرب عن الدين فيما تشدد العالم الثالث دينياً.

الرأسمالية أصبحت وحشاً يضع النفوذ في يد من يمتلك المال، فيما عجزت الشيوعية والرأسمالية عن تحقيق أهدافها بمجتمعات أفضل، وفي الكثير من الاحيان أصبحتا مشروع فساد بيد من يمتلك السلطة. الدولة الدينية أنعمت بالبركات لمن يؤمن بديانتها وسحقت كل من يرفض السير في مشروعها.

أيدولوجياً وفكرياً يتخبط العالم.

لم يعد هناك محرمات.

سقطت كل القيم التقليدية على حساب قيم جديدة.

أصبح الجنس محور هذه الثورة.

سقطت ثنائية الجنس المكونة تقليدياً من الرجل والمرأة والتي كانت محور العائلة والمجتمع على مدى الدهور لتقوم مكانها تعددية الجندريات.

العائلة لم تعد ما كانت عليه. العائلات الحديثة متحركة وغير مرتكزة على أب واحد وأم واحدة وأشقاء وشقيقات من نفس الوالد والوالدة.

الاطفال مشوشون فكرياً وعاطفياً وأخلاقياً ونفسياً.

مع سقوط المحرمات صرنا نسمع أكثر وأكثر عن حالات اغتصاب واعتداء واتجار بالجنس والبشر.

ما زالت الانظمة، وعلى الرغم من حالات التنوير وتقدم العلم ترتكز على ثلاثية لم تتبدل على مر العصور: المال والسلطة والجنس.

فكل عامود من الاعمدة الثلاثة يستمد قوته من العامودين الآخرين.

الفسلفة قدمت لنا الكثير من الافكار لكنها لم تصلح حالنا.

كثرت الجامعات حول العالم وكثر معها شقاء الانسان.

الديانات في حال إفلاس روحي وفكري وأخلاقي فيما الإلحاد واللاأدرية والربوبية قدموا للإنسان فكراً لا يحمل أي رسالة والمعروف أنه "ليس بالخبز وحده يحيا الانسان".

وضع الالحاد الانسان في سجن كبير يختصر الحياة بالولادة والموت فيما الغالبية العظمى من الناس تريد ان ترى ماذا يوجد خلف اسوار السجن.

فلسفة الالحاد متحركة ولا تعطي جواباً واضحاً عن الهدف والغاية من الوجود، بل يؤمن الكثيرون من المدافعين عن الالحاد ان لا غاية من وجودنا وعلينا ان نخلق نحن أهدافا وغايات لذواتنا.

وبالتالي يصبح كل شيء نسبياً في الحياة وعليه لا حقيقة ولا قيم اخلاقية ثابتة.

بل ما نؤمن به أنه نور قد يكون ظلاماً غدا وما أؤمن به حقا قد يكون باطلاً لأخي.

مع ان الكثيرين في عالمنا المعاصر يرفضون فكرة الخطيئة، إلا ان معظمنا يعيش حالة من الشعور بالذنب في مكان ما.

نحن ضحايا انفسنا وتصرفاتنا.

نحن عبيد إدماننا أكان هذا الادمان خمراً ام جنساً ام مخدرات ام كذباً ام ظلماً ام خداعاً ام غشاً ام احتيالاً ام قتلاً ام سرقة.

كل هذه المفردات نشأنا على تحديدها بكلمة خطيئة لكن الفلسفة والفكر اليوم قالوا لنا ان لا وجود لمثل هذه الكلمة ومع ذلك ما زلنا نعاني من نتائجها.

في ظل هذا الضياع هل من حقيقة؟

أتانا رجل منذ ألفي عام حمل إلينا رسالة.

لم يأخذ رسالته من حكماء مجتمعه ولم يدرسها في جامعة ولم يناقشها مع فلاسفة ولم يطورها في مختبر او مدرسة.

مشى هذا الرجل عكس التيار.

واجه فلسفة القوة المتمثلة آنذاك بجبروت روما بالوداعة.

كان شوكة في خاصرة أحبار أمته بفكره المتمحور حول الانسان بدل التراث والتقاليد.

كان يحمل قضية الانسان لكنه لم يُخضع قضيته للمساومة والبيع والايجار، بل دفع ثمنها موتاً على الصليب.

نعم هذا الرجل هو الرب يسوع المسيح الذي ليس سليل عائلة ولا ابن قائد ولا تدرج على مقاعد جامعة. عاش الرب يسوع المسيح دون ان يؤسس لنظام اجتماعي لكن فكره غيّر المجتعات.

لم يبن قوة عسكرية لكن فكره هدّ وقوض أركان دول بأكملها.

لم يحمل ديناراً لكن فكره حول الدولارات في أماكن كثيرة من العالم لبناء مستشفيات ومدارس وجامعات. لم يقدم مشروعا فلسفياً متكاملاً لكن الايمان به اخرج الكثيرين من الظلمة الى النور.

لم يبن سجونا لكنه حرر الكثير من المجرمين من سجونهم الاسمنتية والروحية على حد سواء.

لم يرجم الزناة، لكن رحمته ردت الكثير من الزناة الى عالم البر والقداسة بعدما احرقهم زناهم بنار الشهوة والفساد والعبودية والشعور بالذنب.

لم يبن مستشفيات لكنه حرر الكثيرين من امراض جسدية ونفسية وما زالت الكثير من المستشفيات التي بناها اتباعه حول العالم تعالج المرضى.

لم يكتب كتابا لكن الكتب الكثيرة تناولته سلباً وايجاباً.

لم يدعو إلى نظام عسكري او سياسي لكن دولاً كثيرة بنت انظمتها على افكاره واحرزت نجاحات اقتصادية وفكرية وعلمية وثقافية وفلسفية وقضائية واجتماعية.

هل مازال الرب يسوع المسيح حاجتنا اليوم؟

دون ادنى شك.

نعم أفلست المسيحية حول العالم ووقعت في فخاخ المال والسلطة والجنس لكن الرب يسوع المسيح ما زال قائماً يدعو كلا منا إلى الحرية والنور والحق.

مازال يشفي كما كان يشفي منذ ألفي سنة.

مازال يحرر ويعزي ويقيم الموتى روحيا.

مازال الكثيرون يجدون الشفاء على يديه، شفاء جسديا لكن ايضا شفاء من العبودية والادمان والكذب والسرقة والجنس والقتل.

مازال يغفر ويدعو الخاطئ للتوبة.

مازال يمسك يدينا في رحلتنا نحو الابدية.

رسالة الرب يسوع المسيح اليوم هي هي كما كانت منذ ألفي سنة.

هي رسالة شخصية للفرد وليس للجماعة.

رسالة الرب يسوع المسيح هي فقط لمن غلبته الخطيئة ويريد الحرية والنهوض.

رسالة الرب يسوع المسيح هي فرح، محبة وسلام.

رسالة الرب يسوع المسيح هي غلبة على الشر والشرير.

رسالة الرب يسوع المسيح هي حياة ابدية لمن يريد الحياة.

شفى الرب يسوع المسيح متى وزكا من عبودية المال.

أطلق المرأة الزانية حرة من زناها.

أشبع الجياع للخبز والجياع للحق مثل نيقوديموس.

غفر لبطرس وعلمنا كيف نغفر نحن لمن أساء إلينا.

شفانا من الخوف من الموت، فهو أقام لعازر من الموت وأعطانا الوعد بقيامتنا نحن ايضاً. علمنا ان المال والخبز لا يشبعانا نحن الذين ما زلنا حتى اليوم نلهث بحثا عنهما.

ما زالت يدا الرب يسوع المسيح ممدودتين إلينا كما كانتا ممدودتين إلى معاصريه.

هو يعطي الماء الحي مجاناً، فهل من عطاش؟

هو يعطي خبز الحياة مجانا، فهل من جياع؟

هو النور الحقيقي في الظلمة، فهل من مكفوفين؟

هو الطريق والحق والحياة، فهل من تائهين؟

قال: "تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ" (أنجيل متى 11: 28).

إن كنت ممن أتعبتهم الخطيئة وأجاعتهم وقتلتهم وسبتهم ودمرتهم، أصرخ إليه.

فوعده هو هو لم يتغير، إذ أن يَسُوعُ الْمَسِيحُ هُوَ هُوَ أَمْسًا وَالْيَوْمَ وَإِلَى الأَبَدِ (عبرانيين 8:13).

كل عام وانت بخير عزيزي القارئ، أكنت تؤمن برسالة المسيح أم لا.

لكن المسيح يحبك ويريد لك الخلاص. فهل تقبل؟

يوم الرب والدينونة كما جاء بالكتاب المقدس ... هكذا سوف يكون مجيء الرب يسوع المسيح في نهاية العالم

رسالة الرب يسوع المسيح لك - متفتكرش انى مش عارفك

رسالة السيد الرب يسوع المسيح للجميع

 

للمزيد:

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

بالصوت والصورة.. معمودية السعودي "بندر العتيبي" في بريطانيا بعد تحوله للمسيحية

تركية مسلمة أرادت تحدّي المسيحيين - وفجأة رأت نجماً ساطعاً وما حصل كان أشبه بحلم

القديسة المسيحية "بنين أحمد قطايا" التى أسلمها المطران لحزب الله الإرهابي

اختباري مع المسيح فى اليمن

"الشمري" أول سعودي يعتنق المسيحية ويدعو للتبشير في المملكة

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

لماذا أعفى شيخ الأزهر الدكتور محمد محمد الفحام {عبد المسيح الفحام} من منصبة ؟

يسألونك عن المسيح، قل: هو الله

بالصوت والصورة.. "فايزة المُطيري" السعودية التى أعتنقت المسيحية بكندا

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.