Arabic English French Persian

كمال زاخر رداً على رجائي عطية: المسيح وتلاميذه بين العقاد وحقائق الإنجيل

كمال زاخر رداً على رجائي عطية: المسيح وتلاميذه بين العقاد وحقائق الإنجيل

كمال زاخر رداً على رجائي عطية:

المسيح وتلاميذه بين العقاد وحقائق الإنجيل

 

رجائى عطية نقيب المحامين المصريين، له مقال بعنوان:

«بين السيد المسيح عليه السلام والتلاميذ»،

 

 

وقد يرى القارئ أنه والأمر كذلك كان يتوجب أن يكون عنوانى «المسيح بين رجائى وحقائق الإنجيل»، لكننى آثرت ألا تكون المقاربة مع معالى النقيب حتى لا يتحول الأمر إلى سجال شخصى، وحتى لا نقحم النقابة فى حوار أريده موضوعيا، وحتى لا أحمل كاتب المقال فوق طاقته، فهو هنا ناقل لما انتهى إليه الأستاذ العقاد فى محاولته، عبر سلسلة عبقرياته، الاقتراب من شخصيات تاريخية دينية، برؤيته وتحليله الذى أثار فى حينها جدالات صاخبة، استنفرت قرون البحث لدى الفرقاء، وأثرت الشارع الثقافى وقتها.

 

وكنت أنتظر من قامة لها ثقلها فى عالم الكلمة أن يعود إلى نصوص الأناجيل بنفسه وهى متاحة بنصها على مواقع الفضاء الإلكترونى، وبقليل من البحث، كان يمكنه الوقوف على دراسات مختلفة عن مصادرها، وتوقيتات كتابتها، وملابساتها، وشخوص كاتبيها، دون أن يعيد انتاج انحيازات العقاد وما ذهب إليه من اجتزاء يرى كلاهما أنه يخدم ما وقر عندهما من مفاهيم.

 

وظنى أن الإشكالية الحقيقية ليست فى توجيه السطور إلى التشكيك فى الأناجيل، أو فى علاقة كاتبيها بالسيد المسيح، أو التأكيد على رواية الإنجيل (الأصلى) المفقود، فى تنويعة متكررة ومتهافتة على القول بتحريف الإنجيل، الأمر الذى استنفر المسيحيين وأثار موجات غضبهم، بل الإشكالية الحقيقية فى عدم ادراك الكاتب والناقل اختلاف مفهوم الوحى بين المسيحية والإسلام،

 

فالكتاب المقدس كتبه «أناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس»، ولم يكن إملاء، ولم يجمع باقتراع جرى بين آباء الكنيسة، فمتاحف العالم الكبرى ومكتبات الجامعات العريقة، والكنائس التقليدية وفى مقدمتها الإسكندرية وروما تحتفظ بمخطوطات محققة للأناجيل والرسائل التى فى مجملها تكون كتب العهد الجديد (الإنجيل بالوصف المتداول)، وهى معاصرة لزمن المسيح وقرون ما قبل عصر المجامع، بحسب الفحوص العلمية، وقانونيتها لم تكن بقرار كنسى، بل حقيقة مدعومة بدراسات موثقة من القرن الأول الميلادى.

 

 

وتشهد كتابات المفكرين المعاصرين لها لهذه الحقيقة بما احتوته من اقتباسات مطولة من الأسفار المقدسة، ولاختلاف مفهوم الوحى أمكن ترجمة الإنجيل ليس فقط إلى لغات مختلفة بل إلى لهجات مختلفة فى عمق القارة السمراء وقبائل امريكا الجنوبية، ولم يفقد تأثيره ووضوحه ورسالته.

 

وللكنيسة القبطية تحديداً دور تاريخى فى التأكيد على صحة الأناجيل، الموجودة بين ايدينا، عبر منظومة صلواتها الطقسية الرسمية وفى مقدمتها صلوات القداس الإلهى، والمعروف باسم «قداس القديس مرقس الرسول» صاحب الإنجيل الثانى فى ترتيب الأناجيل الأربعة، ويعرفه الأقباط باسم «القداس الكرلسى»، والذى يحسب سردا عبر الصلوات للإنجيل، وتأصيلا لعقائد الخلق والعصيان والتجسد والفداء والمصالحة والموت على الصليب والقيامة والمجىء الثانى، المحاور الرئيسية للمسيحية، والذى ينتهى بالمائدة، المحور الرئيسى والعهد الجديد الذى أسسه المسيح مع تلاميذه ومعنا، الآية التى تركها لهم ولأبنائهم من بعدهم بحسب ما جاء «بالقرآن».

 

ومازال بيت القديس مرقس الرسول قائماً حتى الآن بالقدس وقد تحول إلى كنيسة، وهو الذى شهد تأسيس المسيح لسر المائدة، العشاء الأخير، فكيف يحتفل المسيح وحوارييه بهذا الاحتفال المؤسس فى بيت شخص لم يلتقه بحسب الكاتب والناقل، وكان القديس يوحنا وهو آخر من غادر موقع الصلب مصطحباً القديسة العذراء مريم إلى بيته بحسب وصية وتوجيه السيد المسيح له وهو على الصليب، ثم يأتى الكاتب {عباس محمود العقاد} والناقل {رجائي عطية} ليقولا إنه لم يكن ضمن تلاميذه (!!)، فيما وصفه الإنجيل بالتلميذ الذى كان يسوع يحبه.

 

وفى ارتباك تكشفه سطور الكاتب والناقل، القول بالتناقض بين رفض المسيح أن يعلن تلاميذه هويته وبين تطويبه لبطرس لأنه أعلن هوية المسيح، ومرد الارتباك هو الخلط بين حدثين مختلفين،

 

 

فالأولى جاء رفض المسيح فيها فى سياق ما هو معروف بواقعة التجلى، والتى أوردها القديس متى فى إنجيله؛ «وبعد ستة ايام أخذ يسوع بطرس ويعقوب ويوحنا أخاه وصعد بهم إلى جبل عال منفردين، وتغيرت هيئته قدامهم وأضاء وجهه كالشمس وصارت ثيابه بيضاء كالنور، وإذا موسى وايليا قد ظهرا لهم يتكلمان معه، فجعل بطرس يقول ليسوع: «يا رب جيد أن نكون ههنا! فإن شئت نصنع هنا ثلاث مظال. لك واحدة ولموسى واحدة ولإيليا واحدة، وفيما هو يتكلم إذا سحابة نيرة ظللتهم وصوت من السحابة قائلا: «هذا هو ابنى الحبيب الذى به سررت. له اسمعوا»، ولما سمع التلاميذ سقطوا على وجوههم وخافوا جدا، فجاء يسوع ولمسهم وقال: «قوموا ولا تخافوا»، فرفعوا أعينهم ولم يروا أحدا إلا يسوع وحده، وفيما هم نازلون من الجبل اوصاهم يسوع قائلا: «لا تعلموا احدا بما رأيتم حتى يقوم ابن الانسان من الأموات».

 

أما الثانية فجاء تطويب المسيح لبطرس فى سياق واقعة مختلفة أوردها ايضا القديس متى فى إنجيله؛ «ولما جاء يسوع إلى نواحى قيصرية فيلبس سأل تلاميذه: «من يقول الناس أنى أنا ابن الانسان؟ فقالوا: قوم يوحنا المعمدان واخرون ايليا واخرون ارميا أو واحد من الانبيا، قال لهم: وانتم من تقولون انى انا؟ فاجاب سمعان بطرس: انت هو المسيح ابن الله الحى، فقال له يسوع: طوبى لك يا سمعان بن يونا ان لحما ودما لم يعلن لك لكن ابى الذى فى السماوات، وانا اقول لك ايضا: انت بطرس وعلى هذه الصخرة ابنى كنيستى».

 

ويقول الكاتب والناقل «أن السيد المسيح مضى فى دعوته زمنا ولم يذكر لتلاميذه أنه هو المسيح الموعود»، وقد غاب عنه أن المسيح جاء فى زمن ومجتمع يهودى، لا يُقبل فيهما أن يبدأ أحد دعوته كمرسل من الله قبل سن الثلاثين، وكانت مدة دعوته ثلاث سنوات وبضعة أشهر، ومنذ اللحظة الأولى لبداية إعلانه كانت رسالته واضحة بدء من اللقاء مع يوحنا المعمدان «يحى بن زكريا»، بحسب القديس متى فى انجيله «حينئذ جاء يسوع من الجليل إلى الاردن إلى يوحنا ليعتمد منه، ولكن يوحنا منعه قائلا: انا محتاج ان اعتمد منك وانت تأتى إلى، فقال يسوع له: اسمح الآن لأنه هكذا يليق بنا ان نكمل كل بر. حينئذ سمح له، فلما اعتمد يسوع صعد للوقت من الماء واذا السماوات قد انفتحت له فراى روح الله نازلا مثل حمامة واتيا عليه، وصوت من السماوات قائلا: هذا هو ابنى الحبيب الذى به سررت».

 

وبسبب هذا الإعلان ترصده قادة اليهود، وكانت اتهاماتهم تدور حول إعلانه لهويته، وهو ما سجله القديس مرقس فى انجيله وهو يرصد محاكمة المسيح التى تمت بليل نقرأ فيها «فقام رئيس الكهنة فى الوسط وسال يسوع: اما تجيب بشىء؟ ماذا يشهد به هؤلاء عليك؟ اما هو فكان ساكتا ولم يجب بشىء. فساله رئيس الكهنة ايضا: اانت المسيح ابن المبارك؟ فقال يسوع: انا هو. وسوف تبصرون ابن الانسان جالسا عن يمين القوة واتيا فى سحاب السماء، فمزق رئيس الكهنة ثيابه وقال: ما حاجتنا بعد إلى شهود؟، قد سمعتم التجاديف! ما رايكم؟ فالجميع حكموا عليه انه مستوجب الموت.

 

هكذا تتبدى لنا صورة المسيح وتلاميذه كما جاءت بالأناجيل وكما نؤمن بها.

 

 

الرد على "رجائي عطية" نقيب المحامين وادعائه بتحريف الكتاب المقدس!

 

 

نقيب المحاميين يشكك في صحة الانجيل ويثير الغضب بين الاقباط

 

 

 

 

 

اكذوبة إدعاء المسلمين أن الكتاب المقدس محرف - سورة النساء47

 

 

المخطوطات التي تثبت عدم تحريف الكتاب المقدس

 

 

أين قال القرآن ان الإنجيل محرف؟

 

 

الدليل علي تحريف الكتاب المقدس

 

 

 

 

 

المـــــــــزيد:

مثل "العذارى الحكيمات والجاهلات" فى القرآن

التوحيد الإسلامي هو عين الشِرك بالله

فك طَلسم الأحرف المُقطعة بالقرآن وسر الكتاب المكنون !!

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

لماذا أعفى شيخ الأزهر الدكتور محمد محمد الفحام {عبد المسيح الفحام} من منصبة ؟

يسألونك عن المسيح، قل: هو الله

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

النبي المنسي "أُميّة بن أبي الصلَّت" الكاتب الحقيقي لــ "سورة مريم"

أمسك حرامي : معراج زرادشت على ظهر حصان طائر إلى السماء التى سرقها محمد (ص)

النبي محمد (ص) يسرق سورة مريم من أمية بن أبي الصَلت

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

التحرش الجنسي بالمرأة المسلمة

قتيلة بنت قيس زوجة محمد (ص) التي إرتدت عن الإسلام وتزوجت بعد موته

انشقاق القمر وحقيقة اكذوبة محمد على أهل قريش

خزعبلات قرآنية: قِصَّةُ سُلَيمان مَعَ الهُدهُد

بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَّوْنُهَا أم سَوْدَاءُ وحطه أكلادور أصفر ؟

عناق بنت آدم أول عاهرة فى التاريخ (للكبار فقط + 18)

إله الإسلام خاسيس فَاَسق لا يتستر ويفضح العباد

عوج بن عنق حفيد آدم الذى بني الفلك مع نوح ثم قتله موسى النبي

الرعد ملك "أى ملاك" له أربع أوجه.. وَجْه إِنْسَان وَوَجْه ثَوْر وَوَجْه نَسْر وَوَجْه أَسَد وله ذَنب

قصة اصحاب الفيل – التزوير المقدس

تشخيص مرض محمد رسول الإسلام: “صرع الفص الصدغي

بحيرى الراهب المشلوح هو الأب الحقيقي لمحمد ابن أمنه

  • مرات القراءة: 2746
  • آخر تعديل الثلاثاء, 01 أيلول/سبتمبر 2020 18:12

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.