Arabic English French Persian

من هو الحيوان عيسى ابن مريم وأمه الذى يتكلم عنهما القرآن؟

من هو الحيوان عيسى ابن مريم وأمه الذى يتكلم عنهما القرآن؟

مجدي تاد

لقد صدع المُسلمون رؤوسنا بأنهم لا يسيئون لعيسى ولا لأمه مريم.. ويتشدقون بأن القرآن أكرم مريم بأنها الوحيدة من بين نساء العالمين التى ذُكر اسمها صراحة فى القرآن بل وكتب بأسمه سورة "سورة مريم" .. ونقول أسوة بالعنكبوت والنمل والنحل والبقرة والأنعام ..

والغريب بأن القرآن يصفهما بأنهما كان يأكلا الطعام "كالحيوانات" ..

فهل يقبل المُسلم ان يوصف نبيه محمد بن امنة بهذا الوصف المنفر الوضيع السفول .. ونقول بأنه محمد كان يأكل الطعام " كالحيوانات " ؟؟

الْبَيِّنَةُ عَلَى مَنِ ادَّعَى :

حيث يقول القرآن فى (سورةالمائدة 5 : 75) :

" ومَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ " .

كَغَيْرِهِمَا مِنَ اَلنَّاسِ "

ويقولا الجلالين فى تفسيرهما للنص :

"75- مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مَضَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ فَهُوَ يَمْضِي مِثْلَهُمْ وَلَيْسَ بِإِلَهٍ كَمَا زَعَمُوا وَإِلَّا لَمَا مَضَى وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ مُبَالَغَةٌ فِي اَلصِّدْقِ كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ كَغَيْرِهِمَا مِنَ اَلنَّاسِ وَمَنْ كَانَ كَذَلِكَ لَا يَكُونُ إِلَهًا لِتَرْكِيبِهِ وَضَعْفِهِ وَمَا يَنْشَأُ مِنْهُ مِنَ اَلْبَوْلِ وَالْغَائِطِ انْظُرْ مُتَعَجِّبًا كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ عَلَى وَحْدَانِيَّتِنَا ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى كَيْفَ يُؤْفَكُونَ يُصْرَفُونَ عَنِ اَلْحَقِّ مَعَ قِيَامِ اَلْبُرْهَانِ " .

انظر تفسير الجلالين-جلال الدين المحلي - جلال الدين السيوطي- سورة المائدة -تفسير قوله تعالى مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ - دار ابن كثير - سنة النشر: 1407 هـ .

  

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=211&surano=5&ayano=75

كغيرهما من الحيوانات :

وفي نفس تفسير الجلالين لذات النص في موقع آخر(يعني بنسخة وطبعة أخرى للجلالين).. يقول التالي :

{مَّا ٱلْمَسِيحُ ٱبْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ ٱلرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ ٱلطَّعَامَ ٱنْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ ٱلآيَاتِ ثُمَّ ٱنْظُرْ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ } سورة المائدة : 75

الجلالين :

"{ مَّا ٱلْمَسِيحُ ٱبْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ } مضت { مِن قَبْلِهِ ٱلرُّسُلُ } فهو يمضي مثلهم وليس بإله كما زعموا وإلا لما مضى { وَأُمُّهُ صِدّيقَةٌ } مبالغة في الصدق {كَانَا يَأْكُلاَنِ ٱلطَّعَامَ} كغيرهما من الحيوانات ومن كان كذلك لا يكون إلهاً لتركيبه وضعفه وما ينشأ منه من البول والغائط {أَنظُرْ} متعجباً { كَيْفَ نُبَيّنُ لَهُمُ ٱلأَيَٰتِ } على وحدانيتنا { ثُمَّ ٱنْظُرْ أَنَّىٰ } كيف { يُؤْفَكُونَ } يصرفون عن الحق مع قيام البرهان" .

أنظر تفسير تفسير الجلالين/ المحلي و السيوطي (ت المحلي 864 هـ) مصنف و مدقق ..

http://www.altafsir.com/Tafasir.asp?tMadhNo=0&tTafsirNo=8&tSoraNo=5&tAyahNo=75&tDisplay=yes&UserProfile=0&LanguageId=1

هُنَا بَيَانَ خَوَاصِّهِمَا الْآدَمِيَّةِ الْحَيَوَانِيَّةِ :

بينما ذكرمحمد أبو زهرة فى تفسيره "زهرة التفاسير" طبعة "دار الفكر العربي" فى شرحه للنص :

"وَيُلَاحَظُ أَنَّهُ عِنْدَ ذِكْرِ عِيسَى فِي الْقُرْآنِ يُذْكَرُ أَنَّهُ "الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ" تَأْكِيدًا لِبَشَرِيَّتِهِ؛ لِأَنَّهُ يُرَى بِالْحِسِّ مَوْلُودًا بَعْدَ أَنْ لَمْ يَكُنْ، وَأَنَّ وِلَادَتَهُ مِنْ مَرْيَمَ الْبَتُولِ فَكَيْفَ يَتْرُكُونَ الْمَحْسُوسَ إِلَى أَوْهَامٍ، وَحَيَاتُهُمَا تَدُلُّ عَلَى الْبَشَرِيَّةِ، وَلِذَا قَالَ سُبْحَانَهُ:

كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ ذَكَرَ اللَّهُ تَعَالَى هُنَا بَيَانَ خَوَاصِّهِمَا الْآدَمِيَّةِ الْحَيَوَانِيَّةِ بَعْدَ بَيَانِ مَنْزِلَتِهِمَا عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى، إِذْ إِنَّ الْأَوَّلَ رَسُولٌ، وَالثَّانِيَةُ صِدِّيقَةٌ، وَلَا تَتَجَاوَزُ مَنْزِلَتُهُمَا عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى ذَلِكَ، وَهُمَا فِي الْحَيَاةِ الْمَادِّيَّةِ كَسَائِرٍ الْأَحْيَاءِ مِنَ الْأَنَاسِيِّ يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ وَيَعْمَلَانِ عَلَى ذَلِكَ، وَهُمَا لِهَذَا مُحْتَاجَانِ إِلَى غَيْرِهِمَا، وَالْإِلَهُ لَا يَحْتَاجُ لِغَيْرِهِ، وَيَقُولُ الزَّمَخْشَرِيُّ فِي ذَلِكَ: (إِنَّ مَنِ احْتَاجَ إِلَى الِاغْتِذَاءِ بِالطَّعَامِ، وَمَا يَتْبَعُهُ مِنَ الْهَضْمِ، وَالنَّقْضِ –ل َمْ يَكُنْ إِلَّا جِسْمًا مُرَكَّبًا مِنْ عَظْمٍ وَلَحْمٍ وَعُرُوقٍ وَأَعْصَابٍ وَأَخْلَاطٍ وَأَمْزِجَةٍ مَعَ شَهْوَةٍ وَقَرْمٍ وَغَيْرِ ذَلِكَ مِمَّا يَدُلُّ عَلَى أَنَّهُ مَصْنُوعٌ مُؤَلَّفٌ مُدَبَّرٌ كَغَيْرِهِ مِنَ الْبَشَرِ!!) وَلَكِنَّهُمْ مَعَ كُلِّ هَذَا تَرَكُوا الْأَعْرَاضَ الَّتِي تَدُلُّ عَلَى الْآدَمِيَّةِ وَأَمَارَاتِهَا" .

أنظر "زهرة التفاسير"- لمحمد أبو زهرة - تفسير سورة المائدة - تفسير قوله تعالىمَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ – الجزء الخامس - [ ص: 2313 ] - طبعة "دار الفكر العربي" .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=221&surano=5&ayano=75

مِنْ أَفْرَادِ الْحَيَوَانِ :

ويقول أبو السعود فى تفسيره :

" كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ اسْتِئْنَافٌ مُبَيِّنٌ لِمَا أُشِيرَ إِلَيْهِ مِنْ كَوْنِهِمَا كَسَائِرِ أَفْرَادِ الْبَشَرِ فِي الِاحْتِيَاجِ إِلَى مَا يَحْتَاجُ إِلَيْهِ كُلُّ فَرْدٍ مِنْ أَفْرَادِهِ ، بَلْ مِنْ أَفْرَادِ الْحَيَوَانِ " .

أنظر تفسير أبو السعود-أبي السعود محمد بن محمد العمادي- تفسير سورة المائدة - تفسير قوله تعالى ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل – الجزء الثالث - [ ص: 68 ] - دار إحياء التراث العربي .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=208&surano=5&ayano=75

يَفْتَقِرَانِ إِلَيْهِ افْتِقَارَ الْحَيَوَانَاتِ :

يقول البيضاوي فى تفسيره للنص :

" مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَيْ مَا هُوَ إِلَّا رَسُولٌ كَالرُّسُلِ قَبْلَهُ خَصَّهُ اللَّهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى بِالْآيَاتِ كَمَا خَصَّهُمْ بِهَا، فَإِنَّ إِحْيَاءَ الْمَوْتَى عَلَى يَدِهِ فَقَدْ أَحْيَا الْعَصَا وَجَعَلَهَا حَيَّةً تَسْعَى عَلَى يَدِ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ وَهُوَ أَعْجَبُ، وَإِنْ خَلَقَهُ مِنْ غَيْرِ أَبٍ فَقَدْ خَلَقَ آدَمَ مِنْ غَيْرِ أَبٍ وَأُمٍّ وَهُوَ أَغْرَبُ. وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَسَائِرِ النِّسَاءِ اللَّاتِي يُلَازِمْنَ الصِّدْقَ، أَوْ يَصْدُقْنَ الْأَنْبِيَاءَ عَلَيْهِمُ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ. كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ وَيَفْتَقِرَانِ إِلَيْهِ افْتِقَارَ الْحَيَوَانَاتِ، بَيَّنَ أَوَّلًا أَقْصَى مَا لَهُمَا مِنَ الْكَمَالِ وَدَلَّ عَلَى أَنَّهُ لَا يُوجِبُ لَهُمَا أُلُوهِيَّةً لِأَنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ يُشَارِكُهُمَا فِي مِثْلِهِ، ثُمَّ نَبَّهَ عَلَى نَقْصِهِمَا وَذَكَرَ مَا يُنَافِي الرُّبُوبِيَّةَ وَيَقْتَضِي أَنْ يَكُونَا مِنْ عِدَادِ الْمَرْكَبَاتِ الْكَائِنَةِ الْفَاسِدَةِ، ثُمَّ عَجِبَ لِمَنْ يَدَّعِي الرُّبُوبِيَّةَ لَهُمَا مَعَ أَمْثَالِ هَذِهِ الْأَدِلَّةِ الظَّاهِرَةِ .. " .

أنظر تفسير البيضاوي - ناصر الدين أبي الخير عبد الله بن عمر بن علي البيضاوي - تفسير سورة المائدة - تفسير قوله تعالى مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ - دار إحياء التراث العربي .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=205&surano=5&ayano=75

بَلْ أَفْرَادِ الْحَيَوَانِ فِي الِاحْتِيَاجِ :

حيث يقول الألوسي فى تفسيره للنص :

" كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ اسْتِئْنَافٌ لَا مَوْضِعَ لَهُ مِنَ الْإِعْرَابِ، مُبَيِّنٌ لِمَا أُشِيرَ إِلَيْهِ مِنْ كَوْنِهِمَا كَسَائِرِ أَفْرَادِ الْبَشَرِ، بَلْ أَفْرَادِ الْحَيَوَانِ فِي الِاحْتِيَاجِ إِلَى مَا يَقُومُ بِهِ الْبَدَنُ مِنَ الْغِذَاءِ، فَالْمُرَادُ مِنْ أَكْلِ الطَّعَامِ حَقِيقَتُهُ، وَرُوِيَ ذَلِكَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا " .

أنظر تفسير الألوسي - شهاب الدين السيد محمود الألوسي - تفسير سورة المائدة - تفسير قوله تعالى ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل - الجزء السادس - [ ص: 209 ] - دار إحياء التراث العربي .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=201&surano=5&ayano=75

هُنَا بَيَانَ خَوَاصِّهِمَا الْآدَمِيَّةِ الْحَيَوَانِيَّةِ :

بينما ذكرمحمد أبو زهرة فى تفسيره "زهرة التفاسير" طبعة "دار الفكر العربي" فى شرحه للنص :

"وَيُلَاحَظُ أَنَّهُ عِنْدَ ذِكْرِ عِيسَى فِي الْقُرْآنِ يُذْكَرُ أَنَّهُ "الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ" تَأْكِيدًا لِبَشَرِيَّتِهِ؛ لِأَنَّهُ يُرَى بِالْحِسِّ مَوْلُودًا بَعْدَ أَنْ لَمْ يَكُنْ، وَأَنَّ وِلَادَتَهُ مِنْ مَرْيَمَ الْبَتُولِ فَكَيْفَ يَتْرُكُونَ الْمَحْسُوسَ إِلَى أَوْهَامٍ، وَحَيَاتُهُمَا تَدُلُّ عَلَى الْبَشَرِيَّةِ، وَلِذَا قَالَ سُبْحَانَهُ:

كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ ذَكَرَ اللَّهُ تَعَالَى هُنَا بَيَانَ خَوَاصِّهِمَا الْآدَمِيَّةِ الْحَيَوَانِيَّةِ بَعْدَ بَيَانِ مَنْزِلَتِهِمَا عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى، إِذْ إِنَّ الْأَوَّلَ رَسُولٌ، وَالثَّانِيَةُ صِدِّيقَةٌ، وَلَا تَتَجَاوَزُ مَنْزِلَتُهُمَا عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى ذَلِكَ، وَهُمَا فِي الْحَيَاةِ الْمَادِّيَّةِ كَسَائِرٍ الْأَحْيَاءِ مِنَ الْأَنَاسِيِّ يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ وَيَعْمَلَانِ عَلَى ذَلِكَ، وَهُمَا لِهَذَا مُحْتَاجَانِ إِلَى غَيْرِهِمَا، وَالْإِلَهُ لَا يَحْتَاجُ لِغَيْرِهِ، وَيَقُولُ الزَّمَخْشَرِيُّ فِي ذَلِكَ: (إِنَّ مَنِ احْتَاجَ إِلَى الِاغْتِذَاءِ بِالطَّعَامِ، وَمَا يَتْبَعُهُ مِنَ الْهَضْمِ، وَالنَّقْضِ –ل َمْ يَكُنْ إِلَّا جِسْمًا مُرَكَّبًا مِنْ عَظْمٍ وَلَحْمٍ وَعُرُوقٍ وَأَعْصَابٍ وَأَخْلَاطٍ وَأَمْزِجَةٍ مَعَ شَهْوَةٍ وَقَرْمٍ وَغَيْرِ ذَلِكَ مِمَّا يَدُلُّ عَلَى أَنَّهُ مَصْنُوعٌ مُؤَلَّفٌ مُدَبَّرٌ كَغَيْرِهِ مِنَ الْبَشَرِ!!) وَلَكِنَّهُمْ مَعَ كُلِّ هَذَا تَرَكُوا الْأَعْرَاضَ الَّتِي تَدُلُّ عَلَى الْآدَمِيَّةِ وَأَمَارَاتِهَا" .

أنظر "زهرة التفاسير"- لمحمد أبو زهرة - تفسير سورة المائدة - تفسير قوله تعالىمَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ – الجزء الخامس - [ ص: 2313 ] - طبعة "دار الفكر العربي" .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=221&surano=5&ayano=75

يَأْكُلُ الطَّعَامَ كَسَائِرِ الْمَخْلُوقِينَ :

حيث يقول الشوكاني فى تفسيره للنص :

" كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ اسْتِئْنَافٌ يَتَضَمَّنُ التَّقْرِيرَ لِمَا أُشِيرَ إِلَيْهِ مِنْ أَنَّهُمَا كَسَائِرِ أَفْرَادِ الْبَشَرِ; أَيْ : مَنْ كَانَ يَأْكُلُ الطَّعَامَ كَسَائِرِ الْمَخْلُوقِينَ فَلَيْسَ بِرَبٍّ ، بَلْ هُوَ عَبْدٌ مَرْبُوبٌ وَلَدَتْهُ النِّسَاءُ ، فَمَتَى يَصْلُحُ لِأَنْ يَكُونَ رَبًّا ؟ ! وَأَمَّا قَوْلُكُمْ إِنَّهُ كَانَ يَأْكُلُ الطَّعَامَ بِنَاسُوتِهِ لَا بِلَاهُوتِهِ ، فَهُوَ كَلَامٌ بَاطِلٌ يَسْتَلْزِمُ اخْتِلَاطَ الْإِلَهِ بِغَيْرِ الْإِلَهِ وَاجْتِمَاعَ النَّاسُوتِ وَاللَّاهُوتِ، وَلَوْ جَازَ اخْتِلَاطُ الْقَدِيمِ بِالْحَادِثِ لَجَازَ أَنْ يَكُونَ الْقَدِيمُ حَادِثًا ، وَلَوْ صَحَّ هَذَا فِي حَقِّ عِيسَى لَصَحَّ فِي حَقِّ غَيْرِهِ مِنَ الْعِبَادِ ... " .

أنظر تفسير فتح القدير-محمد بن علي بن محمد الشوكاني- تفسير سورة المائدة -تفسير قوله تعالى " قل يا أهل الكتاب لستم على شيء حتى تقيموا التوراة والإنجيل وما أنزل إليكم من ربكم " - الجزء الأول - [ص: 387]- دار المعرفة - سنة النشر: 1423هـ / 2004م

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=66&surano=5&ayano=75

مَصْنُوعٌ مُؤَلَّفٌ مُدَبَّرٌ كَغَيْرِهِ مِنَ الْأَجْسَامِ :

حيث يقول الزمخشري فى تفسيره للنص :

" كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ لِأَنَّ مَنِ احْتَاجَ إِلَى الاغْتِذَاءِ بِالطَّعَامِ وَمَا يَتْبَعُهُ مِنَ الْهَضْمِ وَالنَّفْضِ لَمْ يَكُنْ إِلَّا جِسْمًا مُرَكَّبًا مِنْ عَظْمٍ وَلَحْمٍ وَعُرُوقٍ وَأَعْصَابٍ وَأَخْلاطٍ وَأَمْزِجَةٍ مَعَ شَهْوَةٍ وَقَرَمٍ وَغَيْرِ ذَلِكَ مِمَّا يَدُلُّ عَلَى أَنَّهُ مَصْنُوعٌ مُؤَلَّفٌ مُدَبَّرٌ كَغَيْرِهِ مِنَ الْأَجْسَامِ " .

أنظر تفسير الكشاف - بو القاسم محمود بن عمر الزمخشري - سورة المائدة - تفسير قوله تعالى لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد – الجزء الثاني - [ ص: 277 ] - مكتبة العبيكان - سنة النشر: 1418 هـ - 1998 م - رقم الطبعة: الطبعة الأولى - عدد الأجزاء: ستة أجزاء .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=204&surano=5&ayano=75#docu

احْتِيَاجِهِمَا إِلَى التَّغَوُّطِ :

يقول القرطبي فى تفسيره للنص :

" كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ أَيْ : أَنَّهُ مَوْلُودٌ مَرْبُوبٌ، وَمَنْ وَلَدَتْهُ النِّسَاءُ وَكَانَ يَأْكُلُ الطَّعَامَ مَخْلُوقٌ مُحْدَثٌ كَسَائِرِ الْمَخْلُوقِينَ ; وَلَمْ يَدْفَعْ هَذَا أَحَدٌ مِنْهُمْ ، فَمَتَى يَصْلُحُ الْمَرْبُوبُ لِأَنْ يَكُونُ رَبًّا ؟ ! وَقَوْلُهُمْ : كَانَ يَأْكُلُ بِنَاسُوتِهِ لَا بِلَاهُوتِهِ فَهَذَا مِنْهُمْ مَصِيرٌ إِلَى الِاخْتِلَاطِ ، وَلَا يُتَصَوَّرُ اخْتِلَاطُ إِلَهٍ بِغَيْرِ إِلَهٍ ، وَلَوْ جَازَ اخْتِلَاطُ الْقَدِيمِ بِالْمُحْدَثِ لَجَازَ أَنْ يَصِيرَ الْقَدِيمُ مُحْدَثًا ، وَلَوْ صَحَّ هَذَا فِي حَقِّ عِيسَى لَصَحَّ فِي حَقِّ غَيْرِهِ حَتَّى يُقَالَ : اللَّاهُوتُ مُخَالِطٌ لِكُلِّ مُحْدَثٍ ، وَقَالَ بَعْضُ الْمُفَسِّرِينَ فِي قَوْلِهِ : كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ إِنَّهُ كِنَايَةٌ عَنِ الْغَائِطِ وَالْبَوْلِ ، وَفِي هَذَا دَلَالَةٌ عَلَى أَنَّهُمَا بَشَرَانِ، وَقَدِ اسْتَدَلَّ مَنْ قَالَ: إِنَّ مَرْيَمَ عَلَيْهَا السَّلَامُ لَمْ تَكُنْ نَبِيَّةً بِقَوْلِهِ تَعَالَى : وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ " .

أنظر تفسير القرطبي - محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي - الجامع لأحكام القرآن - سورة المائدة - قوله تعالى ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل - الجزء السادس - [ ص: 186 ] – دار الفكر .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&surano=5&ayano=75

كِنَايَةٌ عَنِ احْتِيَاجِهِمَا إِلَى التَّغَوُّطِ {التبرز}:

حيث يقول السمين الحلبي فى تفسيره الدر المصون في علوم الكتاب المكنون:

" وَقَوْلُهُ: "كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ" لَا مَحَلَّ لَهُ؛ لِأَنَّهُ اسْتِئْنَافٌ وَبَيَانٌ، لِكَوْنِهِمَا كَسَائِرِ الْبَشَرِ فِي احْتِيَاجِهِمَا إِلَى مَا يَحْتَاجُ إِلَيْهِ كُلُّ جِسْمٍ مُولَدٍ، وَالْإِلَهُ الْحَقُّ مُنَزَّهٌ عَنْ ذَلِكَ.

وَقَالَ بَعْضُهُمْ: هُوَ كِنَايَةٌ عَنِ احْتِيَاجِهِمَا إِلَى التَّغَوُّطِ، وَلَا حَاجَةَ إِلَيْهِ. قَوْلُهُ: "كَيْفَ" مَنْصُوبٌ بِقَوْلِهِ: "نُبَيِّنُ" بَعْدَهُ، وَتَقَدَّمَ مَا فِيهِ فِي قَوْلِهِ: "كَيْفَ تَكْفُرُونَ" وَغَيْرُهُ، وَلَا يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ مَعْمُولًا لِمَا قَبْلَهُ؛ لِأَنَّ لَهُ صَدْرَ الْكَلَامِ، وَهَذِهِ الْجُمْلَةُ الِاسْتِفْهَامِيَّةُ فِي مَحَلِّ نَصْبٍ؛ لِأَنَّهَا مُعَلَّقَةٌ لِلْفِعْلِ قَبْلَهَا. وَقَوْلُهُ: "ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ" كَالْجُمْلَةِ قَبْلَهَا، وَ "أَنَّى" بِمَعْنَى: كَيْفَ، وَ "يُؤْفِكُونَ" نَاصِبٌ لِـ "أَنَّى"، وَ "يُؤْفِكُونَ" بِمَعْنَى: يُصْرَفُونَ" .

أنظر كتاب الدر المصون في علوم الكتاب المكنون - أحمد بن يوسف المعروف بالسمين الحلبي - تفسير سورة المائدة - تفسير قوله تعالى ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل - الجزء الرابع - [ ص: 379 ] - دار القلم .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=215&surano=5&ayano=75

ويقول المواردي فى تفسيره :

" كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ فِيهِ قَوْلَانِ: أَحَدُهُمَا: أَنَّهُ كَنَّى بِذَلِكَ عَنِ الْغَائِطِ لِحُدُوثِهِ مِنْهُ ، وَهَذِهِ صِفَةٌ تُنْفَى عَنِ الْإِلَهِ. وَالثَّانِي: أَنَّهُ أَرَادَ نَفْسَ الْأَكْلِ لِأَنَّ الْحَاجَةَ إِلَيْهِ عَجْزٌ وَالْإِلَهُ لَا يَكُونُ عَاجِزًا ".

أنظر تفسير الماوردي - لأبي الحسن علي بن محمد بن حبيب الماوردي البصري - تفسير سورة المائدة - تفسير قوله تعالى لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم وقال المسيح يا بني إسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم – الجزء الثاني - [ ص: 57 ] -دار الكتب العلمية .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=202&surano=5&ayano=75

فِرَقُ النَّصَارَى الْجَهَلَةِ، عَلَيْهِمْ لِعَائِنُ اللَّهِ الْمُتَتَابِعَةُ :

ويقول ابن كثير فى تفسيره للنص :

" وَقَوْلُهُ : (كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ) أَيْ : يَحْتَاجَانِ إِلَى التَّغْذِيَةِ بِهِ، وَإِلَى خُرُوجِهِ مِنْهُمَا ، فَهُمَا عَبْدَانِ كَسَائِرِ النَّاسِ وَلَيْسَا بِإِلَهَيْنِ كَمَا زَعَمَتْ فِرَقُ النَّصَارَى الْجَهَلَةِ، عَلَيْهِمْ لِعَائِنُ اللَّهِ الْمُتَتَابِعَةُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ".

أنظر تفسير ابن كثير - إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي - تفسير القرآن العظيم- تفسير سورة المائدة - تفسير قوله تعالى " لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم " - الجزء الثالث - [ص: 158] - دار طيبة - سنة النشر: 1422هـ / 2002م .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=5&ayano=75

مُحْتَاجٌ إِلَى الْحَدَثِ {أخراج الريح أي الفيساء} لَا مَحَالَةَ :

حيث يقول الجصاص فى تفسيره :

" قَوْلُهُ تَعَالَى : مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ فِيهِ أَوْضَحُ الدَّلَالَةِ عَلَى بُطْلَانِ قَوْلِ النَّصَارَى فِي أَنَّ الْمَسِيحَ إِلَهٌ ؛ لِأَنَّ مَنِ احْتَاجَ إِلَى الطَّعَامِ فَسَبِيلُهُ سَبِيلُ سَائِرِ الْعِبَادِ فِي الْحَاجَةِ إِلَى الصَّانِعِ الْمُدَبِّرِ ؛ إِذْ كَانَ مَنْ فِيهِ سِمَةُ الْحَدَثِ لَا يَكُونُ قَدِيمًا ، وَمَنْ يَحْتَاجُ إِلَى غَيْرِهِ لَا يَكُونُ قَادِرًا لَا يُعْجِزُهُ شَيْءٌ . وَقَدْ قِيلَ فِي مَعْنَى قَوْلِهِ : كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ إِنَّهُ كِنَايَةٌ عَنِ الْحَدَثِ {أخراج الريح أى الفيساء}؛ لِأَنَّ كُلَّ مَنْ يَأْكُلُ الطَّعَامَ فَهُوَ مُحْتَاجٌ إِلَى الْحَدَثِ لَا مَحَالَةَ " .

أنظر أحكام القرآن للجصاص -ابو بكر أحمد بن علي الرازي الجصاص - سورة المائدة - باب الأذان - الجزء الرابع - [ ص: 108 ] - دار إحياء التراث العربي - سنة النشر: 1412 هـ - 1992 م .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=212&surano=5&ayano=75

ويقول أيضاً الإمام فخر الدين الرازي فى تفسيره للنص :

" ثُمَّ قَالَ تَعَالَى : (كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَام) .

وَاعْلَمْ أَنَّ الْمَقْصُودَ مِنْ ذَلِكَ : الِاسْتِدْلَالُ عَلَى فَسَادِ قَوْلِ النَّصَارَى، وَبَيَانُهُ مِنْ وُجُوهٍ :

الْأَوَّلُ : أَنَّ كُلَّ مَنْ كَانَ لَهُ أُمٌّ فَقَدْ حَدَثَ بَعْدَ أَنْ لَمْ يَكُنْ، وَكُلُّ مَنْ كَانَ كَذَلِكَ كَانَ مَخْلُوقًا لَا إِلَهًا .

وَالثَّانِي : أَنَّهُمَا كَانَا مُحْتَاجَيْنِ ; لِأَنَّهُمَا كَانَا مُحْتَاجَيْنِ إِلَى الطَّعَامِ أَشَدَّ الْحَاجَةِ ، وَالْإِلَهُ هُوَ الَّذِي يَكُونُ غَنِيًّا عَنْ جَمِيعِ الْأَشْيَاءِ ، فَكَيْفَ يُعْقَلُ أَنْ يَكُونَ إِلَهًا ؟

الثَّالِثُ : قَالَ بَعْضُهُمْ : إِنَّ قَوْلَهُ : (كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ) كِنَايَةٌ عَنِ الْحَدَثِ ; لِأَنَّ مَنْ أَكَلَ الطَّعَامَ فَإِنَّهُ لَا بُدَّ وَأَنْ يُحْدِثَ ، وَهَذَا عِنْدِي ضَعِيفٌ مِنْ وُجُوهٍ :

الْأَوَّلُ : أَنَّهُ لَيْسَ كُلُّ مَنْ أَكَلَ أَحْدَثَ ، فَإِنَّ أَهْلَ الْجَنَّةِ يَأْكُلُونَ وَلَا يُحْدِثُونَ .

الثَّانِي : أَنَّ الْأَكْلَ عِبَارَةٌ عَنِ الْحَاجَةِ إِلَى الطَّعَامِ، وَهَذِهِ الْحَاجَةُ مِنْ أَقْوَى الدَّلَائِلِ عَلَى أَنَّهُ لَيْسَ بِإِلَهٍ ، فَأَيُّ حَاجَةٍ بِنَا إِلَى جَعْلِهِ كِنَايَةً عَنْ شَيْءٍ آخَرَ؟

الثَّالِثُ : أَنَّ الْإِلَهَ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى الْخَلْقِ وَالْإِيجَادِ، فَلَوْ كَانَ إِلَهًا لَقَدَرَ عَلَى دَفْعِ أَلَمِ الْجُوعِ عَنْ نَفْسِهِ بِغَيْرِ الطَّعَامِ وَالشَّرَابِ ، فَمَا لَمْ يَقْدِرْ عَلَى دَفْعِ الضَّرَرِ عَنْ نَفْسِهِ كَيْفَ يُعْقَلُ أَنْ يَكُونَ إِلَهًا لِلْعَالَمِينَ ؟ وَبِالْجُمْلَةِ فَفَسَادُ قَوْلِ النَّصَارَى أَظْهَرُ مِنْ أَنْ يُحْتَاجَ فِيهِ إِلَى دَلِيلٍ".

أنظر التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب - الإمام فخر الدين الرازي أبو عبد الله محمد بن عمر بن حسين القرشي الطبرستاني الأصل - سورة المائدة - قوله تعالى أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه والله غفور رحيم - [ ص: 53 ] - دار الكتب العلمية ببيروت - سنة النشر: 2004م – 1425هـ .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=132&surano=5&ayano=75

عزيزي المُسلم لقد وضعنا أمامك هذه البينة والأدلة على إنحطاط القائمين على تأويل نصوصك القرآنية .. ويعف لساننا على الرد ..

لأننا لا نعرف عيسى القرآن ولا أمه مريم التى سينكحها رسولك الأبتر فى جنات المواخير الشيطانية...

 

نَعَم .. إِنَّ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ هُوَ اللَّهَ . المجلة السعوديه

مشكلة الاية القرانية وقولهم أننا قتلنا المسيح

المسيحية و الحقيقة التي لا نعرفها

قصة الرجل الذي أعاده النبي عيسى للحياة بعد موته!!

تسجيل نادر فؤاد المهندس يدعي ان المسيح عيسي ابن مريم هو الله خالق كل البشر

الأدلة على أن اليهود والنصارى أخطر عدو للإسلام

للمزيد:

من هو الحيوان عيسى ابن مريم وأمه الذى يتكلم عنهما كاتب القرآن؟

تضارب أقوال كاتب القرآن حول ميلاد المسيح

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء وإله الارض

هل اساء الله إلى ذاته في القرآن.. ؟!

بالصوت والصورة.. الدكتور يوسف زيدان يضع حيثيات برائة الشيطان من القرآن

تواضع الله

هل يعبد المُسلمون الشيطان ؟

سورة الخاسرون

نعم .. إلهُ الإسْلاَم هو إِلهُ هذَا الدَّهْرِ مالفرق بين إله كل الدهور وإله هذا الدهر

هل محمد هو الإله القرآني؟

إله القرآن يعترف بأن ربوبيته ظلت ناقصة لم تكمل إلا بخلقة عبيد ليعبدوه

مكر الله ومحنة إبليس المظلوم

كاتب القرآن يقر ويعترف بألوهية محمد فى القرآن

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

Was Muhammad a bisexual pervert?

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

الشذوذ الجنسي في الإسلام

الشّذوذ الجنسي ليس زواجاً، ولو افتخر الخطاة بخزيهم

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الشُذوذِ

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

النبي محمد (ص) يضاجع زوجة عمه فى قبرها !

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الدَعَارَةِ - الرد الثالث

فنون المسلمون في إذلال الذميين

عمر بن الخطاب يمنع محمد من الصلاة على المنافقين ويجذبه ويقول له: "أليس قد نهاك الله"!!

للكبار فقط (+18).. لماذا كان وعده – سبحانه وتعالي – بالولدان المخلدون في الجنة؟

القرآن هو القاتل الحقيقي والعمليات الإرهابية هى من إفرازات نصوصه والسنة المحمدية

سورة الشهوة

قرآن رابسو.. سورة اَلْحَكِ

سورة السيسي

قرآن رابسو.. سورة الفاشية

سورة القدس

سُوْرْة العُصْعُصْ

  • مرات القراءة: 11218
  • آخر تعديل الخميس, 20 شباط/فبراير 2020 05:03

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.