Arabic English French Persian

الصليب هو "شهادة الوفاة" التى تجعلك وارثاً للحياة الأبدية

الصليب هو "شهادة الوفاة" التى تجعلك وارثاً للحياة الأبدية

الصليب هو شهادة الوفاة التى تجعلك وارثاً للحياة الأبدية (الجنة)

 

مجدي تادروس

اعترض الربّ رجل غنيّ تبدو عليه ملامح الصدق. وإذ خاطب الربَّ يسوع المسيح، كما ورد فى (إنجيل مرقس ١٧:١٠):

"وَفِيمَا هُوَ خَارِجٌ إِلَى الطَّرِيقِ، رَكَضَ وَاحِدٌ وَجَثَا لَهُ وَسَأَلَهُ:«أَيُّهَا الْمُعَلِّمُ الصَّالِحُ، مَاذَا أَعْمَلُ لأَرِثَ الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ؟»، وهو نفسه الذى ورد فى (إنجيل لوقا ١٨:١٨):

" وَسَأَلَهُ رَئِيسٌ قِائِلاً:«أَيُّهَا الْمُعَلِّمُ الصَّالِحُ، مَاذَا أَعْمَلُ لأَرِثَ الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ؟».

ومرة ثانية يقف ناموسي، خبير بتعاليم ناموس موسى، لم يكن مُخِلصًا في سؤاله بل كان يريد أن يحتال ليجرب الرب يسوع المسيح فى (إنجيل لوقا ٢٥:١٠):

" وَإِذَا نَامُوسِيٌّ قَامَ يُجَرِّبُهُ قَائِلاً:«يَا مُعَلِّمُ، مَاذَا أَعْمَلُ لأَرِثَ الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ؟»..

العجيب أنه فى المرتين التى سُؤل فيهما الرب نفس السؤال لم يجب الرب على السؤال «مَاذَا أَعْمَلُ لأَرِثَ الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ؟»..

تخيل لو سألني شخص قائلاً لي: ماذا أفعل لكي أرثك؟

الرد الطبيعي سيكون:

ينبغي أن تكون ابني، وثانياً ينبغي أن أموت لتكون وارثاً لتركتي التى ستتحول لأرث بمجرد موتي، وبحسب (فقه) قانون المواريث ولكي يتحول

الأب لموَرِث،

وكل أملاك هذا الأب لإِرثْ،

ويكون الابن وًارث،

يلزم بيان موت الموصي {أى شهادة وفاة تتحول لأعلام وراثة} ليتحول الأب المتوفي لمُوَرث، والابن لوارث (البنوية هى العلاقة القانونية والعصب مع الأب) ويرث الابن كل أملاك {تركة المتوفي} الموَرث التى تتحول إلى إرث خاص وخالص للوارث.

وهذا مايقول كاتب (رسالة العبرانيين 9 : 16 – 17):

" لأَنَّهُ حَيْثُ تُوجَدُ وَصِيَّةٌ، (أى وثيقة الأرث أى أعلام الوراثة) يَلْزَمُ بَيَانُ مَوْتِ الْمُوصِي. (أى شهادة الوفاة التى تتحول قانونياً إلى اعلام وراثة)، لأَنَّ الْوَصِيَّةَ ثَابِتَةٌ عَلَى الْمَوْتى، إِذْ لاَ قُوَّةَ لَهَا الْبَتَّةَ مَا دَامَ الْمُوصِي حَيًّا،".

ونعود للسؤال «مَاذَا أَعْمَلُ لأَرِثَ الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ؟»، مرة أخرى وبدورنا نسأل:

كيف يموت صاحب الحياة الأبدية التى أريد أن أرثها؟

الحل هو الصليب، أى شهادة وفاة صاحب الحياة الأبدية وهو اعلام الوراثة القانوني الذي يؤهلني لأكون وارثاً له، بعد قبول صاحب الحياة الأبدية كأب لي وكما يقول (أنجيل يوحنا 1 : 12 - 13):

"١٢ وَأَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَانًا أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللهِ، أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ. ١٣ اَلَّذِينَ وُلِدُوا لَيْسَ مِنْ دَمٍ، وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ جَسَدٍ، وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ رَجُل، بَلْ مِنَ اللهِ.".

وهذا ما يؤكده القديس بولس فى (رسالة رومية 8 : 15 - 17) :

" ١٥ إِذْ لَمْ تَأْخُذُوا رُوحَ الْعُبُودِيَّةِ {لأن العبد لا يرث} أَيْضًا لِلْخَوْفِ، بَلْ أَخَذْتُمْ رُوحَ التَّبَنِّي الَّذِي بِهِ نَصْرُخُ:«يَا أَبَا الآبُ». ١٦ اَلرُّوحُ نَفْسُهُ أَيْضًا يَشْهَدُ لأَرْوَاحِنَا أَنَّنَا أَوْلاَدُ اللهِ. ١٧ فَإِنْ كُنَّا أَوْلاَدًا فَإِنَّنَا وَرَثَةٌ أَيْضًا، وَرَثَةُ اللهِ وَوَارِثُونَ مَعَ الْمَسِيحِ " .

وفى (رسالة غلاطية ٢٩:٣):

" فَإِنْ كُنْتُمْ لِلْمَسِيحِ، فَأَنْتُمْ إِذًا نَسْلُ إِبْرَاهِيمَ، وَحَسَبَ الْمَوْعِدِ وَرَثَةٌ.".

وفى (رسالة تيطس ٧:٣):

"حَتَّى إِذَا تَبَرَّرْنَا بِنِعْمَتِهِ، نَصِيرُ وَرَثَةً حَسَبَ رَجَاءِ الْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ.".

وفى (رسالة يعقوب ٥:٢):

"اسْمَعُوا يَا إِخْوَتِي الأَحِبَّاءَ: أَمَا اخْتَارَ اللهُ فُقَرَاءَ هذَا الْعَالَمِ أَغْنِيَاءَ فِي الإِيمَانِ، وَوَرَثَةَ الْمَلَكُوتِ الَّذِي وَعَدَ بِهِ الَّذِينَ يُحِبُّونَهُ؟".

وهذا ما أقتبسه كاتب القرآن عندما قال عن المؤمنين فى (سورة المؤمنون 23 : 10 - 11):

" أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ (10) الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (11)

وجعل المؤمنين يقولون فى (سورة القصص 28 : 58):

" .... وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ

وينادى على المؤمنين فى (سورة الأعراف 7 : 43):

" .... وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ "،

وقال عن الجنة فى (سورة مريم 19 : 63):

" تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا

ودعا إبراهيم لله قائلاً فى ( سورة الشعراء 26 : 85):

" وَاجْعَلْنِي مِنْ وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ

والسؤال المحير الذى لن تجد له جواب فى الثصوص القرآنية وهو

كيف يرث العبيد جنة النعيم؟

وهل مات صاحب الجنة وقام لكي يكون من الوارثين؟

وقد أصطدم محمد مع اليهود والنصارى عندما علم أنهم يقولون أنهم أبناء الله وأحباءه، فقال فى (سورة المائدة 5 : 18):

"وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ ... "،لأنه لم يعلم معنى الابن كحامل للطبيعة الإلهية وأهميتها للأرث، فالبنوية هى العلاقة القانونية ولتعصيب الوارث بالمُورث بل وأظهر رد محمد على اليهود والنصارى عدم فهمه لمعانى البنوية والتبني.. بل وزاد الطين بلة على نفسه عندما قال لن يدخل أحد الجنة بعمله ولكن بِرَحْمَةٍ مِنْ الله:

وهذا ما ورد فى صحيح مُسلم – كتاب صفة القيامة والجنة والنار – بَاب لَنْ يَدْخُلَ أَحَدٌ الْجَنَّةَ بِعَمَلِهِ بَلْ بِرَحْمَةِ اللَّهِ تَعَالَى:

" لَنْ يُنْجِيَ أَحَدًا مِنْكُمْ عَمَلُهُ قَالَ رَجُلٌ وَلَا إِيَّاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ وَلَا إِيَّايَ إِلَّا أَنْ يَتَغَمَّدَنِيَ اللَّهُ مِنْهُ بِرَحْمَةٍ "..

 

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=8151&idto=8159&bk_no=53&ID=1312#docu

 

وفى صحيح البخاري – كتاب الدعوات - بَاب اسْتِغْفَارِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْيَوْمِ وَاللَّيْلَةِ:

" قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ سَمِعْتُ محمد يَقُولُ وَاللَّهِ إِنِّي لَأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ فِي الْيَوْمِ أَكْثَرَ مِنْ سَبْعِينَ مَرَّةً ".

 

https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&ID=3524&idfrom=11534&idto=11535&flag=0&bk_no=52&ayano=0&surano=0&bookhad=0

 

بل وقال كاتب القرآن فى (سورة مريم 19 : 71):

" وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا {لجهنم} كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا" ..

فمحمد يستغفر الله فى اليوم سبعون مرة ولن يدخل الجنة بعمله، وسيرد جهنم.. فهل الأستغفار يحولك لابن ووارث؟ والسؤال الأصعب هو:

كيف يموت صاحب الحياة الأبدية {الجنة فى المفهوم الإسلامي} التى تريد أن ترثها؟

الأجابة بسيطة وهي الصليب، فالصليب هو الحل الإلهي لكى ترث ملكوت السماوات وقبولك للرب يسوع المسيح وعمله على الصليب يجعلك ابنا لله ووارث لمجده.. يسوع المسيح هو الله الظاهر فى الجسد، أى صورة الله التى رأينا فيها محبة الله كاملة، وقد قمنا بأثبات تجسد المسيح وصلبه وقيامته من الأموات بحسب الفكر الإسلامي فى مقالاتنا الأتية:

عصا موسى.. الخشبة التى تنقذ من الموت!

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

تضارب أقوال كاتب القرآن حول مولد المسيح عيسى ابن مريم

أولئك هم الوارثون

نعم الله فى الإسلام يصلي لذلك صلى يسوع المسيح !!

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

 

وآخيراً أبشرك عزيزي القارئ

وأخبرك بأنك تستطيع اليوم تكون من الوارثين لمجد الله كابن حقيقي تحمل سمات المسيح فى روحك ونفسك وجسدك

أذا طلبت من الذى قال من يقبل إليَّ لا أخرجه خارجاً، اسْأَلُوا تُعْطَوْا، اُطْلُبُوا تَجِدُوا، اِقْرَعُوا يُفْتَحْ لَكُمْ..

ثق أن فاتح لك أحضانه الأبوية ويدعوا الجميع قائلاً:

تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ..

أرفع يدك له يدك بالدعاء الأن قائلاً:

أبي السماوي أقبلك من كل قلبي وفكري ونفسي وقدرتي ان تملك على قلبي..

أنت أعظم رب أحن أب لي..

أقبل صليبك وموت الرب يسوع المسيح من أجلي وقيامته ليجلسني معك فى السماويات..

أنا فى عهد الرب يسوع المسيح الأن..

أدوس على الشيطان وكل جنوده وكل أعماله الشريرة وليس له على سلطان البتة فأنا محمي فى عهد دم الرب يسوع المسيح،

يا أبويا السماوي أملئني بالروح القدوس، فى اسم الرب يسوع المسيح، أمين.

 

نرحب بكل اسئلتك.

 

 

(( المرفوع )) Lifted Up

 

 

الصليب

 

 

 

 

فلك نوح رمز لصليب المسيح

 

 

 

 

أب يسلم ابنه للقتل

 

 

 

 

الفداء في أبسط تعريفاته

 

 

 

 

المـــــــــــــــــزيد:

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 1

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 3

كيف يندم الله وهو لَيْسَ إِنْسَانًا لِيَنْدَمَ؟

كاتب القرآن يقر ويعترف بألوهية محمد فى القرآن

عوج بن عنق حفيد آدم الذى بني الفلك مع نوح ثم قتله موسى النبي

إله الإسلام خاسيس فَاَسق يفضح العباد

عناق بنت آدم أول عاهرة فى التاريخ

زكريا ومريم فى المحراب بنصوص الإنجيل والقرآن

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

ميلاد الرب يسوع المسيح المعجزي العذراوي

التجسد الإلهي في الأديان

اكتشاف أثري تحت الماء يعتقد علماء أنه يضم بقايا "فلك نوح"

يسوع المسيح هو هو، أمسًا واليوم وإلى الابد...

طبيعة المسيح .. علي لسان صلاح جاهين الصريح

هل ورث المسيح خطية آدم من بطن العذراء؟

1 -وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

2 -وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

لماذا تحدث الله عن نفسه بصيغة الجمع؟

لماذا أعفى شيخ الأزهر الدكتور محمد محمد الفحام {عبد المسيح الفحام} من منصبة ؟

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

تَوحِيد الآلِهة بِإله واحِد.. إيمانٌ أمْ تَقِية وَأطماعٌ سُلطَاوِية

قصة حياة العالم الأزهري المتنصر الشيخ محمد بن محمد بن منصور المتنصر بأسم الشيخ ميخائيل منصور

يا سائحا نحو السماء تشددا

التوحيد والتثليث للشيخ محمد محمد منصور

من هو الحيوان عيسى ابن مريم وأمه الذى يتكلم عنهما القرآن؟

طهَ حُسين وعبوره من الظلمة لنور المسيح

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.