Arabic English French Persian
الصليب هو "شهادة الوفاة" التى تجعلك وارثاً للحياة الأبدية

الصليب هو شهادة الوفاة التى تجعلك وارثاً للحياة الأبدية (الجنة)

 

مجدي تادروس

اعترض الربّ رجل غنيّ تبدو عليه ملامح الصدق. وإذ خاطب الربَّ يسوع المسيح، كما ورد فى (إنجيل مرقس ١٧:١٠):

"وَفِيمَا هُوَ خَارِجٌ إِلَى الطَّرِيقِ، رَكَضَ وَاحِدٌ وَجَثَا لَهُ وَسَأَلَهُ:«أَيُّهَا الْمُعَلِّمُ الصَّالِحُ، مَاذَا أَعْمَلُ لأَرِثَ الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ؟»، وهو نفسه الذى ورد فى (إنجيل لوقا ١٨:١٨):

" وَسَأَلَهُ رَئِيسٌ قِائِلاً:«أَيُّهَا الْمُعَلِّمُ الصَّالِحُ، مَاذَا أَعْمَلُ لأَرِثَ الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ؟».

ومرة ثانية يقف ناموسي، خبير بتعاليم ناموس موسى، لم يكن مُخِلصًا في سؤاله بل كان يريد أن يحتال ليجرب الرب يسوع المسيح فى (إنجيل لوقا ٢٥:١٠):

" وَإِذَا نَامُوسِيٌّ قَامَ يُجَرِّبُهُ قَائِلاً:«يَا مُعَلِّمُ، مَاذَا أَعْمَلُ لأَرِثَ الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ؟»..

العجيب أنه فى المرتين التى سُؤل فيهما الرب نفس السؤال لم يجب الرب على السؤال «مَاذَا أَعْمَلُ لأَرِثَ الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ؟»..

تخيل لو سألني شخص قائلاً لي: ماذا أفعل لكي أرثك؟

الرد الطبيعي سيكون:

ينبغي أن تكون ابني، وثانياً ينبغي أن أموت لتكون وارثاً لتركتي التى ستتحول لأرث بمجرد موتي، وبحسب (فقه) قانون المواريث ولكي يتحول

الأب لموَرِث،

وكل أملاك هذا الأب لإِرثْ،

ويكون الابن وًارث،

يلزم بيان موت الموصي {أى شهادة وفاة تتحول لأعلام وراثة} ليتحول الأب المتوفي لمُوَرث، والابن لوارث (البنوية هى العلاقة القانونية والعصب مع الأب) ويرث الابن كل أملاك {تركة المتوفي} الموَرث التى تتحول إلى إرث خاص وخالص للوارث.

وهذا مايقول كاتب (رسالة العبرانيين 9 : 16 – 17):

" لأَنَّهُ حَيْثُ تُوجَدُ وَصِيَّةٌ، (أى وثيقة الأرث أى أعلام الوراثة) يَلْزَمُ بَيَانُ مَوْتِ الْمُوصِي. (أى شهادة الوفاة التى تتحول قانونياً إلى اعلام وراثة)، لأَنَّ الْوَصِيَّةَ ثَابِتَةٌ عَلَى الْمَوْتى، إِذْ لاَ قُوَّةَ لَهَا الْبَتَّةَ مَا دَامَ الْمُوصِي حَيًّا،".

ونعود للسؤال «مَاذَا أَعْمَلُ لأَرِثَ الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ؟»، مرة أخرى وبدورنا نسأل:

كيف يموت صاحب الحياة الأبدية التى أريد أن أرثها؟

الحل هو الصليب، أى شهادة وفاة صاحب الحياة الأبدية وهو اعلام الوراثة القانوني الذي يؤهلني لأكون وارثاً له، بعد قبول صاحب الحياة الأبدية كأب لي وكما يقول (أنجيل يوحنا 1 : 12 - 13):

"١٢ وَأَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَانًا أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللهِ، أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ. ١٣ اَلَّذِينَ وُلِدُوا لَيْسَ مِنْ دَمٍ، وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ جَسَدٍ، وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ رَجُل، بَلْ مِنَ اللهِ.".

وهذا ما يؤكده القديس بولس فى (رسالة رومية 8 : 15 - 17) :

" ١٥ إِذْ لَمْ تَأْخُذُوا رُوحَ الْعُبُودِيَّةِ {لأن العبد لا يرث} أَيْضًا لِلْخَوْفِ، بَلْ أَخَذْتُمْ رُوحَ التَّبَنِّي الَّذِي بِهِ نَصْرُخُ:«يَا أَبَا الآبُ». ١٦ اَلرُّوحُ نَفْسُهُ أَيْضًا يَشْهَدُ لأَرْوَاحِنَا أَنَّنَا أَوْلاَدُ اللهِ. ١٧ فَإِنْ كُنَّا أَوْلاَدًا فَإِنَّنَا وَرَثَةٌ أَيْضًا، وَرَثَةُ اللهِ وَوَارِثُونَ مَعَ الْمَسِيحِ " .

وفى (رسالة غلاطية ٢٩:٣):

" فَإِنْ كُنْتُمْ لِلْمَسِيحِ، فَأَنْتُمْ إِذًا نَسْلُ إِبْرَاهِيمَ، وَحَسَبَ الْمَوْعِدِ وَرَثَةٌ.".

وفى (رسالة تيطس ٧:٣):

"حَتَّى إِذَا تَبَرَّرْنَا بِنِعْمَتِهِ، نَصِيرُ وَرَثَةً حَسَبَ رَجَاءِ الْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ.".

وفى (رسالة يعقوب ٥:٢):

"اسْمَعُوا يَا إِخْوَتِي الأَحِبَّاءَ: أَمَا اخْتَارَ اللهُ فُقَرَاءَ هذَا الْعَالَمِ أَغْنِيَاءَ فِي الإِيمَانِ، وَوَرَثَةَ الْمَلَكُوتِ الَّذِي وَعَدَ بِهِ الَّذِينَ يُحِبُّونَهُ؟".

وهذا ما أقتبسه كاتب القرآن عندما قال عن المؤمنين فى (سورة المؤمنون 23 : 10 - 11):

" أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ (10) الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (11)

وجعل المؤمنين يقولون فى (سورة القصص 28 : 58):

" .... وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ

وينادى على المؤمنين فى (سورة الأعراف 7 : 43):

" .... وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ "،

وقال عن الجنة فى (سورة مريم 19 : 63):

" تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا

ودعا إبراهيم لله قائلاً فى ( سورة الشعراء 26 : 85):

" وَاجْعَلْنِي مِنْ وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ

والسؤال المحير الذى لن تجد له جواب فى الثصوص القرآنية وهو

كيف يرث العبيد جنة النعيم؟

وهل مات صاحب الجنة وقام لكي يكون من الوارثين؟

وقد أصطدم محمد مع اليهود والنصارى عندما علم أنهم يقولون أنهم أبناء الله وأحباءه، فقال فى (سورة المائدة 5 : 18):

"وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ ... "،لأنه لم يعلم معنى الابن كحامل للطبيعة الإلهية وأهميتها للأرث، فالبنوية هى العلاقة القانونية ولتعصيب الوارث بالمُورث بل وأظهر رد محمد على اليهود والنصارى عدم فهمه لمعانى البنوية والتبني.. بل وزاد الطين بلة على نفسه عندما قال لن يدخل أحد الجنة بعمله ولكن بِرَحْمَةٍ مِنْ الله:

وهذا ما ورد فى صحيح مُسلم – كتاب صفة القيامة والجنة والنار – بَاب لَنْ يَدْخُلَ أَحَدٌ الْجَنَّةَ بِعَمَلِهِ بَلْ بِرَحْمَةِ اللَّهِ تَعَالَى:

" لَنْ يُنْجِيَ أَحَدًا مِنْكُمْ عَمَلُهُ قَالَ رَجُلٌ وَلَا إِيَّاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ وَلَا إِيَّايَ إِلَّا أَنْ يَتَغَمَّدَنِيَ اللَّهُ مِنْهُ بِرَحْمَةٍ "..

 

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=8151&idto=8159&bk_no=53&ID=1312#docu

 

وفى صحيح البخاري – كتاب الدعوات - بَاب اسْتِغْفَارِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْيَوْمِ وَاللَّيْلَةِ:

" قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ سَمِعْتُ محمد يَقُولُ وَاللَّهِ إِنِّي لَأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ فِي الْيَوْمِ أَكْثَرَ مِنْ سَبْعِينَ مَرَّةً ".

 

https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&ID=3524&idfrom=11534&idto=11535&flag=0&bk_no=52&ayano=0&surano=0&bookhad=0

 

بل وقال كاتب القرآن فى (سورة مريم 19 : 71):

" وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا {لجهنم} كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا" ..

فمحمد يستغفر الله فى اليوم سبعون مرة ولن يدخل الجنة بعمله، وسيرد جهنم.. فهل الأستغفار يحولك لابن ووارث؟ والسؤال الأصعب هو:

كيف يموت صاحب الحياة الأبدية {الجنة فى المفهوم الإسلامي} التى تريد أن ترثها؟

الأجابة بسيطة وهي الصليب، فالصليب هو الحل الإلهي لكى ترث ملكوت السماوات وقبولك للرب يسوع المسيح وعمله على الصليب يجعلك ابنا لله ووارث لمجده.. يسوع المسيح هو الله الظاهر فى الجسد، أى صورة الله التى رأينا فيها محبة الله كاملة، وقد قمنا بأثبات تجسد المسيح وصلبه وقيامته من الأموات بحسب الفكر الإسلامي فى مقالاتنا الأتية:

عصا موسى.. الخشبة التى تنقذ من الموت!

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

تضارب أقوال كاتب القرآن حول مولد المسيح عيسى ابن مريم

أولئك هم الوارثون

نعم الله فى الإسلام يصلي لذلك صلى يسوع المسيح !!

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

 

وآخيراً أبشرك عزيزي القارئ

وأخبرك بأنك تستطيع اليوم تكون من الوارثين لمجد الله كابن حقيقي تحمل سمات المسيح فى روحك ونفسك وجسدك

أذا طلبت من الذى قال من يقبل إليَّ لا أخرجه خارجاً، اسْأَلُوا تُعْطَوْا، اُطْلُبُوا تَجِدُوا، اِقْرَعُوا يُفْتَحْ لَكُمْ..

ثق أن فاتح لك أحضانه الأبوية ويدعوا الجميع قائلاً:

تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ..

أرفع يدك له يدك بالدعاء الأن قائلاً:

أبي السماوي أقبلك من كل قلبي وفكري ونفسي وقدرتي ان تملك على قلبي..

أنت أعظم رب أحن أب لي..

أقبل صليبك وموت الرب يسوع المسيح من أجلي وقيامته ليجلسني معك فى السماويات..

أنا فى عهد الرب يسوع المسيح الأن..

أدوس على الشيطان وكل جنوده وكل أعماله الشريرة وليس له على سلطان البتة فأنا محمي فى عهد دم الرب يسوع المسيح،

يا أبويا السماوي أملئني بالروح القدوس، فى اسم الرب يسوع المسيح، أمين.

 

نرحب بكل اسئلتك.

 

 

(( المرفوع )) Lifted Up

 

 

الصليب

 

 

 

 

فلك نوح رمز لصليب المسيح

 

 

 

 

أب يسلم ابنه للقتل

 

 

 

 

الفداء في أبسط تعريفاته

 

 

 

 

المـــــــــــــــــزيد:

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 1

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 3

كيف يندم الله وهو لَيْسَ إِنْسَانًا لِيَنْدَمَ؟

كاتب القرآن يقر ويعترف بألوهية محمد فى القرآن

عوج بن عنق حفيد آدم الذى بني الفلك مع نوح ثم قتله موسى النبي

إله الإسلام خاسيس فَاَسق يفضح العباد

عناق بنت آدم أول عاهرة فى التاريخ

زكريا ومريم فى المحراب بنصوص الإنجيل والقرآن

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

ميلاد الرب يسوع المسيح المعجزي العذراوي

التجسد الإلهي في الأديان

اكتشاف أثري تحت الماء يعتقد علماء أنه يضم بقايا "فلك نوح"

يسوع المسيح هو هو، أمسًا واليوم وإلى الابد...

طبيعة المسيح .. علي لسان صلاح جاهين الصريح

هل ورث المسيح خطية آدم من بطن العذراء؟

1 -وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

2 -وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

لماذا تحدث الله عن نفسه بصيغة الجمع؟

لماذا أعفى شيخ الأزهر الدكتور محمد محمد الفحام {عبد المسيح الفحام} من منصبة ؟

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

تَوحِيد الآلِهة بِإله واحِد.. إيمانٌ أمْ تَقِية وَأطماعٌ سُلطَاوِية

قصة حياة العالم الأزهري المتنصر الشيخ محمد بن محمد بن منصور المتنصر بأسم الشيخ ميخائيل منصور

يا سائحا نحو السماء تشددا

التوحيد والتثليث للشيخ محمد محمد منصور

من هو الحيوان عيسى ابن مريم وأمه الذى يتكلم عنهما القرآن؟

طهَ حُسين وعبوره من الظلمة لنور المسيح

لا عذر للمُسلمين في كفرهم

لا عذر للمُسلمين في كفرهم

 

بقلم سمو الأمير

 

إن كفر المسلمين بالمسيح سيؤدي بهم إلى عذاب أليم.

عندما تنتهي حياة المسلم علي الارض سيكتشف انه كان يتبع ديناً باطلاً تحت راية حق كاذب.

 

قتلوه يقيناً

هل إدعاء المُسلمين بأن المسيح لم يقتل ممكن ان يكون صحيحاً؟

مستحيل ان يكون الاسلام علي حق.

لا يملك الإسلام اي شيء يبرهن به علي عدم موت المسيح سوي التسليم بصحة الإسلام!!!

لذلك فان اي مسلم لديه ذرة عقل و لديه الشجاعة لمراجعة و فحص صحة الاسلام سيكتشف زيف و بطلان هذا الدين.

التاريخ يشهد بان الذي مات علي الصليب هو المسيح.

تلاميذ المسيح شهدوا و استشهدوا شهادة لموته.

العذراء مريم رأت ابنها يموت فهل خدعها ؟

الكنيسة تأسست علي إيمان الفداء بان المسيح مات و قام.

الكرازة التي انتشرت في العالم كله كانت بموت المسيح و قيامته و أيدها الله بالمعجزات و ليس بالحروب و السيف.

المسيح نفسه تنبأ عن موته و عندما اعترض بطرس علي صلبه اجابه المسيح بان الاعتراض علي الصليبأمر شيطاني.

الصليب ليس فكرة المسيحيين..

نبوات الأنبياء مليئة بإشارات عن صليب المسيح..

فافتداء ابن ابراهيم بذبح عظيم هو إشارة لفداء المسيح..

احد أنبياء العهد القديم يحكي عن المسيح المصلوب في سفر اشعياء ٥٣ كأنه يراه رغم ان الصليب حدث بعده بمئات السنين(700 سنة).

و رموز كثيرة تشير إلى المسيح المصلوب نذكر منها علي سبيل المثال لا الحصر خروف الفصح و الحية النحاسية.

 

 

ضرورة مجيء الله الي العالم

يدعي البشر إيمانهم بالله و طاعتهم لوصاياه و شريعته..

بل انهم يحاربون بعضهم البعض تحت شعار الجهاد في سبيل الله..

كان لابد ان يخضع البشر لأمتحان حقيقي يقيس حقيقة محبتهم ومعرفتهم وطاعتهم لله .

و كان هذا الامتحان ولا يزال ان الله جاء إلى العالم متخفياً في صورة إنسان ..

ذوي البصيرة الحية هم فقط من ادركوا حقيقته ولكن قلوب الأغلبية العمياء رفضته وهم في الحقيقة يرفضون خالقهم ومنقذهم وفي النهاية يحكمون عليه بالموت و يقتلوه..

قتلوا الاله الواحد و ياللسخرية باسم التوحيد و عدم الشِرك بالله.

قتلوا ربهم!!!

و لكن لانه الله لم يكن من الممكن ان يبقي في القبر و لكنه قام قاهراً الموت مبرهناً انه هو الله.

قتلوه حقداً و كُفراً و هم يظنون انهم يقدمون خدمة لله.!!

و قام ظافراً غالباً كل شر و خطية.. غافراً و مُكفراً خطايا البشر و فاتحاً باب الحياة الابدية لكل من يُؤْمِن به.

المسيح المصلوب و المقام هو الطريق الوحيد للخلاص من جهنم و نوال الحياة الابدية.

 

شاهد

دكتور كريم العقيلي من داعية اسلامي وامام بالمسجد الى كارز ومدافع مسيحي

 

 

أقرأ المزيد للكاتب:

هل ينصر الله الإسلام ؟!!!

أين الحقيقة؟

بين موت خاشقجي و موت المسيح

مُسلم واحد عرف الرب يسوع المسيح أفضل من ألف مسيحي بالأسم

لماذا يكرهون الاسلام؟

الفَاشية أمس و اليوم

المُسلمون يعبدون الشيطان

الشعراوي في سطور

محمد ليس رسول الله

كيف دخلت كل من المسيحية و الإسلام إلى مصر؟؟

الصلعمة وعضة الكلب !!

باطل .. باطل يا إسلام

يسوع المصلوب - إِلهي لماذا تركتني؟‎

يسوع المصلوب - إِلهي لماذا تركتني؟

 

د. ايمن سرور

 

نقرأ في انشودة المحبة (كورنثوس 5:13) ان المحبة لا تطلب ما لنفسها، وهذا خلافًا للطبيعة البشرية لان الانسان يفكر دائمًا بذاته، مصلحته الشخصية، عائلته، وعلى الاكثر اصدقائه واحبائه.

 

كلمة الله تعلمنا انه حتى العشارون يفعلون هذا، يحبون من يحبهم، (متى 46:5) فأي أَجر لهم ولنا ان تمثلنا بهم، واحببنا فقط من احبنا؟ وسلمنا فقط على اخوتنا؟

 

هذا فكر العشارون، ان نحب ونسلم فقط على من يحبنا، فكر العالم، فكر وعقيدة المُتَدَيِّنين، أُحِب الذين يحبونني، لان الاخرين غير مستحقين، هم من دين غير ديني، لا ينتمون الى طائفتي وكنيستي، هم مختلفين عني، انا الافضل، انا الاحسن والافهم!

 

ليس المسيح هكذا، لان فكر يسوع مخالف تمامًا فكر العالم، وهذا ما علمنا اياه سيدنا ان نحب ونبارك حتى الاعداء والمقاومين، ونبارك من يلعننا.

 

نرى سيدنا المبارك، الرب يسوع المسيح، يخاطب الآب القدوس قائلاً:
"
الهي، الهي، لماذا تركتني؟" (متى 45:27، مرقس 34:15)، ونقرأ ان قوم من الواقفين هناك، اي امام يسوع المصلوب، لما سمعوا قالوا: انه ينادي ايليا!

 

نقول لا، يسوع لم ينادي ايليا، كما نسمع حتى في ايامنا هذه انه شُبِّهَ لهم، فمن هو هذا المصلوب؟ هل هو ايليا، يوحنا المعمدان او أحد الانبياء؟

 

نقول ثانية لا ايها الاحباء، انه يسوع المسيح الرب، ابن الله، يصرخ من على الصليب الهي الهي لماذا تركتني، ونقرأ ايضًا انه كانت ظلمة على كل الارض، وليس فقط في الارض بل ظلمة في قلوب من صلبوا الرب يسوع ظُلمًا، ظلمة في قلوب من بصقوا عليه، جلدوه، اهانوه حتى صلبوه وقتلوه!

 

في اول كلماته على الصليب قال الرب يسوع:
يا ابتاه، اغفر لهم، لانهم لا يدرون ماذا يفعلون، من اجلي ومن اجلك، بل من اجل العالم اجمع يسوع طلب من الآب ان يغفر لنا جميعًا، عندها خاطب الله الآب، وطلب من الآب الغفران والرحمة، من اجلنا جميعًا كلم يسوع الله "الآب" ، ولكن من اجله هو خاطب الله بكلمة "الهي"، فهذه هي المحبة، من اجلنا يخاطب الله الآب، اما من اجله يقول الهي، اي الله العادل والديان، لأنه اخذ خطايانا في جسده على عود الصليب في ساعات الظلمة، وهذا ما تنبأ به اشعياء ان الرب وضع عليه أِثم جميعنا (اشعياء 6:53)، مع انه لم يعمل ظلمًا، ولم يكن في فمه غِشٌّ 9:53، ولكن من اجل السرور الموضوع امامه، احتمل الصليب مستهينًا بالخزي (عبرانيين 2:12)، وهذا ما يخبرنا به بطرس في رسالته الاولى 22:2، ان المسيح ايضًا تألم لاجلنا، الذي لم يفعل خطية، ولا وجد في فمه مكرٌ، الذي اذ شُتِمَ لم يكن يشتم عوضًا، واذ تألم لم يكن يُهَدِّد بل كان يسلم لمن يقضي بالعدل، الذي حمل هو نفسه (اي يسوع المسيح) خطايانا في جسده على الخشبة، واصبح لعنة لاجلنا، لانه مكتوب ملعون كل من عُلِّق على خشبة.

 

ويسوع ايضًا بذاته اعلن:
"
من منكم يُبَكِّتني على خطية؟ " (يوحنا 46:8)،

كذلك قال تبارك اسمه القدوس في (يوحنا 29:8):
"
والذي أرسلني، اي الله الآب، هو معي، ولم يتركني الآب وحدي، لأني في كل حين افعل ما يرضيه ".

مبارك اسم يسوع المسيح، ربنا الحبيب الذي جال يصنع خيرًا، ويحرر من تسلط عليه ابليس، عاش حياة ملؤها التواضع والعطاء، طاعة كاملة وخضوع تام للآب القدوس، لم يفعل شراً ما، لم يُخطئ حاشا له!

يسوع يخبر ان الآب كان معه دائمًا، لأنه كان يفعل كل حين ما يرضيه، والله الآب لم يتركه وحده، لكن في ساعات الظلمة على الصليب، ترك الآب يسوع المصلوب!

 

نستغرب لماذا اظلمت الدنيا في اورشليم عندما صلب رب المجد يسوع المسيح؟

تألم الام جسدية رهيبة وقاسية جدًا، آلام نفسية من ترك التلاميذ والاحباء، تألم لأنه جاء الى خاصته، اي الشعب اليهودي، وخاصته لم تقبله، بل صلبوه وقتلوه بمؤامرة مع الرومان، مع ملوك الارض هيرودس وبيلاطس، وما زالوا يصلبون ربنا كل يوم ويؤلمون قلبه برفضهم له، وكل من سقطوا من النعمة، اي كل من اتكل على بره الذاتي، او دينه، ورفض التوبة الحقيقية من كل القلب والرجوع الى الله الحي، الذين لا يمكن تجديدهم ايضًا للتوبة، اذ هم يصلبون لأنفسهم ابن الله ثانية ويُشَهِّرونه! (العبرانيين 6:6)، كذلك يقول الكتاب ان اخطأنا باختيارنا بعدما اخذنا معرفة الحق، لا تبقى بعد ذبيحة عن الخطايا، اي كل من يرفض خلاص يسوع المجاني، بسفك دمه، موته وقيامته، لا يوجد اي شيء اخر قادر ان ينقذ من الدينونة والهلاك والجحيم!

 

لا اصوام ولا صلوات، لا احتفالات ولا اعياد، لا انتماء الى دين او اي تدين قادر ان يخلصك، بل قبول دينونة مخيف، وغَيرَةُ نارٍ ان تأكل المضادين، اي اعداء الصليب ورافضي دعوة يسوع المخلص.

 

فكم عقابًا أَشَرَّ تظنون انه يحسب مستحقًا من داس ابن الله يسوع المسيح، وحسب دم العهد الذي قُدِّس به دنسًا، وازدرى بروح النعمة؟! (عبرانيين 29:10).

 

هذا كلام صعب جدًا ايها الاخوة، كما أعلنه الرسول، كلمة تحذير قوية جدًا لكل معاند ومقاوم للحق الالهي، لكل مؤمن اختبر الرب وابتعد عن مراحم الله، ما زال يسوع يدعوا الى الرجوع اليه من خلال معبر الصليب، والثقة بالدخول الى الاقداس بدمه الكريم الذي سفك على الصليب، وكذلك لكل معاند ومقاوم لهذه الدعوة لأنها ليست دعوة بشر بل دعوة من الله للتوبة.

 

داود تنبأ عن صلب المسيح في المزمور 22 قائلاً:

" الهي الهي لماذا تركتني "، كذلك اعترف داود بإثمه في المزمور 51 بانه اليك (اي الى الله) وحدك اخطأت، والشر قدام عينيك صنعت، وهذا ما قاله داود لناثان النبي، قد أخطأت الى الرب، فقال ناثان لداود:
"
الرب ايضًا قد نقل عنك خطيتك، لا تموت (صموئيل الثانية 13:12).

 

ان كان نبي الله داود يعترف بخطيته، فهل نعترف نحن بخطايانا التي ارتكبناها ضد الله وضد البشر، لانه بخطايانا نحن نخطئ اولاً الى الله، لذلك نقرأ ان يسوع اخذ خطايانا في جسده، لان يسوع هو ابن الانسان والذي مات عن كل انسان، عني وعنك، لكي نخلص نحن من الدينونة والموت الابدي، ولكن يسوع هو ايضًا الله المتجسد، وينبغي ان الذي مات عن خطايانا ان يكون ليس فقط انسانا بل الله بذاته، لان الخطية ارتكبت اولاً ضده هو كما اخبرنا النبي داود، لذلك ينبغي ان الذي مات عنا يجب ان يكون انسانًا كاملاً بلا خطية اي يسوع المسيح، وفي نفس الوقت الله بذاته، لأنه غير محدود، لأنه كيف يمكن انه بموت انسان واحد ان يفدي البشرية جمعاء، من ايام آدم الى يومنا هذا؟

 

فشكرًا لله الآب القدوس، الذي أرسل لنا الفادي والمخلص يسوع المسيح، الانسان الكامل، وفي نفس الوقت حامل الطبيعة الالهية، اي الله الابن.

 

وهنالك من يتساءل بل وللأسف الشديد يستهزئ ايضًا قائلاً: هل الله يموت؟ وايضًا اقرأ الكثير من التعليقات على المقالات في مواقع التواصل الاجتماعي هذه الاسئلة: ان كان يسوع الله قد مات على الصليب كما تدَّعون، فمن كان الذي يدير العالم عندها؟

 

للإجابة على هذه التساؤلات نقرأ ما قاله الروح القدس على فم بطرس الرسول في رسالته الاولى 18:3، ان المسيح ايضًا تألم مرة واحدة من اجل الخطايا، البار من اجل الاثمة، اي انا وانت، لكي يقربنا الى الله الآب، مُماتًا في الجيد ولكن مُحيىً في الروح، الذي فيه ايضًا ذهب فكرز للأرواح التي في السجن، اذ عصت قديمًا، اي ان الانسان يسوع مات في الجسد، ولكن بروحه لم يمت، وهل الروح تموت؟

 

كذلك عندما مات المسيح بالجسد وأسلم الروح، يمكن القول ان الذي مات هو الله، ولكن الله لا يموت، وهذا ما نقرأه في اعمال الرسل 28:20، احترزوا إذًا لأنفسكم ولجميع الرعية التي اقامكم الروح القدس فيها اساقفة، لترعوا كنيسة الله التي اقتناها بدمه، اي ان الله الابن يسوع المسيح اقتنانا بدمه الكريم، وهذا يؤكد موت الانسان يسوع، حامل الطبيعة الالهية التي لا تموت.

 

قال الملاك لمريم، القدوس المولود منك يدعى ابن الله اي يسوع المسيح، كذلك عندما اعتمد يسوع في الاردن سُمِع صوت الله الآب قائلاً:
"
هذا هو ابني الحبيب، الذي به سُررت" (متى 17:3)

كذلك عند التجلي كان صوت من السحابة قائلاً:
"
هذا هو ابني الحبيب الذي به سُررت، له اسمعوا" (متى 5:17).

 

فان كان الله الآب القدوس شهد عن ابنه الحبيب، وانه سُرَّ به، كذلك الملاك يشهد ان ذلك المولود لم يكن فقط انسان ولا حتى فقط نبي، بل هو الله الابن المتجسد، كلمة الله الازلي الابدي، الذي قَبِلَ كل انواع الشر ، الرفض والاهانة حتى الصلب والموت كانسان، واصعب ما واجهه المسيح هو ترك الآب له على الصليب، لان الله قدوس ولا يقدر ان ينظر الى الخطية التي حملها يسوع في جسده، ولكن مجداً لله لأنه بعد ما حمل يسوع خطايانا في جسده على الصليب مات كخاطئ عنا جميعًا، وبموته غُفِرت خطية كل من يؤمن بعمله الكفاري، وتأكيدًا على قبول الله الآب بكفارة المسيح، ان الله اقامه في اليوم الثالث.

 

فان كان الله الآب القدوس لم يشفق على ابنه الوحيد، الذي سُرَ به، الذي صنع كل مشيئته، يسوع المسيح القدوس البار، الذي حمل خطايا العالم بجسده على الصليب، فكم بالحري تهرب انت من الغضب الاتي والدينونة ان رفضت يسوع المسيح ونعمة الخلاص ورسالة الانجيل؟

 

ما زالت صرخة الحبيب يسوع المسيح وهو على الصليب تُدَوِّي في قلوبنا: إلهي إلهي لماذا تركتني؟

ونحن اليوم نعلم ونشهد ان أعيُن الرب الاله على خائفيه، على اولاده وشعبه، وانه لنا شركة مع الآب القدوس وابنه يسوع، لأنه في ذلك اليوم، قبل حوالي الفي سنة، في ساعات الظلمة، في اورشليم ،حجب الله الآب وجهه عن ابنه الحبيب يسوع، عندما اخذ خطايانا على عود الصليب، من اجلي انا وانت.

 

تضحية يسوع المسيح على الصليب (( المرفوع )) Lifted Up

الفداء في أبسط تعريفاته

 

القبر الفارغ

الصلاح الإلهي

 

غلطات الماضي

 

الواقع الافتراضي

أب يسلم ابنه للقتل

اثبات ان المسيح قال لفظيا انا الله

المـــــــــــــــــزيد:

ثقافة الصليب

يسوع المصلوب، القديسة مريم ويوحناالحبيب

ماذا تفيدني قيامة المسيح عمليًا؟

ماذا يعني الصليب بالنسبة لك؟ اعتناق حياة جديدة الحلقة 01 (AR)

المَذْوَدْ أَعْلَان عن الصَليب

المسيح هو الذبح العظيم

خدعوك فقالوا: "أنَّ الكتاب المقدَّس قد حُرِّفَ"

موثوقية الإنجيل وسلامته من التحريف - جزء أول - مقدمة عن المخطوطات

موثوقية الإنجيل - حلقة 2 - صحة نسب البشارات الى رسل المسيح وزمن كتابتها

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

هل تنبأت التوراة والإنجيل عن محمد؟

كيف تتأكد أن المسيح هو الله؟

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

ميلاد الرب يسوع المسيح المعجزي العذراوي

التجسد الإلهي في الأديان

طبيعة المسيح .. علي لسان صلاح جاهين الصريح

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 1

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 3

هل ورث المسيح خطية آدم من بطن العذراء؟

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر ويعترف بألوهية محمد فى القرآن

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2

تضارب أقوال كاتب القرآن حول مولد المسيح عيسى ابن مريم

أولئك هم الوارثون

نعم الله فى الإسلام يصلي لذلك صلى يسوع المسيح !!

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

1 -وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

2 -وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

لماذا تحدث الله عن نفسه بصيغة الجمع؟

زكريا ومريم فى المحراب بنصوص الإنجيل والقرآن

لماذا أعفى شيخ الأزهر الدكتور محمد محمد الفحام {عبد المسيح الفحام} من منصبة ؟

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

ثقافة الصليب

ثقافة الصليب

باسم ادرنلي

 

إن الصليب لم يكن مجرد حدث حل على المسيح في أواخر حياته في الجسد فحسب، بل كان نظامًا وثقافة عاشها المسيح وعلمها في كل لحظة من لحظات حياته.


فالكثير من النقاد، خاصة المسلمين منهم، يعترضون على حدث الصلب؛ لكنهم لا يعلمون أن الصليب هي ثقافة تتمحور حول كل شيء عاشه المسيح وعلمه؛ وهي تضارب كليًا مع ثقافة هذا العالم الفاسد، الهالك، والمائت.

 

إن عنوان المقال مستنبط مما يسميه وحي العهد الجديد بـ "كلمة الصليب":
"18
فَإِنَّ كَلِمَةَ الصَّلِيبِ عِنْدَ الْهَالِكِينَ جَهَالَةٌ " (1 كورنثوس 1).
"
كلمة الصليب " (ο λογος γαρ ο του σταυρου)، هي نفس كلمة "لوغوس الصليب" في اليوناني، التي بدأ فيها يوحنا وحيه المقدس:
"1
فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ ... 14 وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَدًا وَحَلَّ بَيْنَنَا، وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ، مَجْدًا كَمَا لِوَحِيدٍ مِنَ الآبِ، مَمْلُوءً نِعْمَةً وَحَقًّا." (يوحنا 1).


دلت كلمة "لوغوس" في الوحي عن أقنوم الله الابن الأزلي ذاته؛ وتُفسَّر من الآية بـ "حكمة الصليب"، وأنا أسميها "ثقافة الصليب" أو "حياة الصليب". هي حياة المسيح، التي عكست ثقافة الصليب في كل شيء عاشه المسيح وعلمه؛ لذلك علم تلاميذه قائلا:
"24
... إِنْ أَرَادَ أَحَدٌ أَنْ يَأْتِيَ وَرَائِي فَلْيُنْكِرْ نَفْسَهُ وَيَحْمِلْ صَلِيبَهُ وَيَتْبَعْنِي" (متى 16).

 

فلم يكن صلب المسيح وفداءه سوى نتيجة بديهية لما عاشه المسيح وعلمه طوال حياته في الجسد. لذلك لم يقبل أن يُخلص نفسه ساعة الموت؛ بل اختار أن يخلصنا نحن، ويضع ذاته تحت العذاب والموت لكي يهبنا الحياة والخلود مع الله. كما استهزأ به رؤساء الكهنة قائلين:
"31
... خَلَّصَ آخَرِينَ وَأَمَّا نَفْسُهُ فَمَا يَقْدِرُ أَنْ يُخَلِّصَهَا!" (مرقس 15).


طبعًا هو قادر أن يخلص نفسه، لكنه اختار أن يبذل نفسه، لكي تكون لنا حياة، وحياة أفضل؛ وذلك تطبيقًا لثقافة الصليب التي عاشها وعلمنا إياها قائلا:
"13
لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ" (يوحنا 15).

فيما يلي نبذة قليلة عن ثقافة الصليب التي عاشها وعلمها المسيح:

 

  • ·إن أخطأ أحدٌ بحقك، يجب أن تبادر أنت لمصالحته!
    "
    15وَإِنْ أَخْطَأَ إِلَيْكَ أَخُوكَ فَاذْهَبْ وَعَاتِبْهُ بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ وَحْدَكُمَا. إِنْ سَمِعَ مِنْكَ فَقَدْ رَبِحْتَ أَخَاكَ "(متى 18).

 

  • ·من أذاك، سامحة وعلى كل شيء!
    "32
    وَكُونُوا لُطَفَاءَ بَعْضُكُمْ نَحْوَ بَعْضٍ، شَفُوقِينَ مُتَسَامِحِينَ كَمَا سَامَحَكُمُ اللهُ أَيْضًا فِي الْمَسِيحِ" (أفسس 4).
    "19
    لاَ تَنْتَقِمُوا لأَنْفُسِكُمْ أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، بَلْ أَعْطُوا مَكَانًا لِلْغَضَبِ، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «لِيَ النَّقْمَةُ أَنَا أُجَازِي يَقُولُ الرَّبُّ»" (رومية 12).
    "21
    حِينَئِذٍ تَقَدَّمَ إِلَيْهِ بُطْرُسُ وَقَالَ: «يَا رَبُّ، كَمْ مَرَّةً يُخْطِئُ إِلَيَّ أَخِي وَأَنَا أَغْفِرُ لَهُ؟ هَلْ إِلَى سَبْعِ مَرَّاتٍ؟» 22 قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «لاَ أَقُولُ لَكَ إِلَى سَبْعِ مَرَّاتٍ، بَلْ إِلَى سَبْعِينَ مَرَّةً سَبْعَ مَرَّاتٍ»" (متى 18).

 

  • ·إن عمل معك أحد شرًا، فجازيه خيرًا!
    "20
    فَإِنْ جَاعَ عَدُوُّكَ فَأَطْعِمْهُ. وَإِنْ عَطِشَ فَاسْقِهِ. لأَنَّكَ إِنْ فَعَلْتَ هذَا تَجْمَعْ جَمْرَ نَارٍ عَلَى رَأْسِهِ». 21 لاَ يَغْلِبَنَّكَ الشَّرُّ بَلِ اغْلِبِ الشَّرَّ بِالْخَيْرِ" (رومية 12).

 

  • ·من ضربك على خدك الأيمن، فحول له الآخر أيضًا!
    "38
    سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: عَيْنٌ بِعَيْنٍ وَسِنٌّ بِسِنٍّ 39 وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: لاَ تُقَاوِمُوا الشَّرَّ، بَلْ مَنْ لَطَمَكَ عَلَى خَدِّكَ الأَيْمَنِ فَحَوِّلْ لَهُ الآخَرَ أَيْضًا" (متى 5).
    قالها المسيح في إطار التعامل مع النزاعات واعتداءات أهل العالم عليك؛ ومن خلال التطبيق العملي لما علمه المسيح من نص آخر، وهو:
    "22
    وَلَمَّا قَالَ هذَا لَطَمَ يَسُوعَ وَاحِدٌ مِنَ الْخُدَّامِ كَانَ وَاقِفًا، قَائِلاً: «أَهكَذَا تُجَاوِبُ رَئِيسَ الْكَهَنَةِ؟» 23 أَجَابَهُ يَسُوعُ: «إِنْ كُنْتُ قَدْ تَكَلَّمْتُ رَدِيًّا فَاشْهَدْ عَلَى الرَّدِيِّ، وَإِنْ حَسَنًا فَلِمَاذَا تَضْرِبُنِي؟»" (يوحنا 18).

 

نتعلم أن المسيح لم يقصد إعطاء الخد الآخر بشكل حرفي كما رأينا من نص يوحنا 18؛ فهو لم يعلم الهروب من المعتدي، ولا الرد بالمثل؛ بل من خلال التطبيق للآية الثانية، نتعلم أنه روج ثقافة الحوار مع المعتدي، لتحويله من عدو إلى صديق؛ كما وضح أيضًا في مثال السامري الصالح الذي ساعد عدوه اليهودي، قائلا:
"36
فَأَيَّ هؤُلاَءِ الثَّلاَثَةِ تَرَى صَارَ قَرِيبًا لِلَّذِي وَقَعَ بَيْنَ اللُّصُوصِ؟" (لوقا 10).
إذا ثقافة تحويل العدو إلى صديق عن طريق الحوار والأحسان معه، التي عاشها وعلمها المسيح، هي ثقافة الصليب.

 

  • ·تنازل عن حقك، لكي تربح وتكرم غيرك!
    "30
    وَكُلُّ مَنْ سَأَلَكَ فَأَعْطِهِ، وَمَنْ أَخَذَ الَّذِي لَكَ فَلاَ تُطَالِبْهُ." (لوقا 6).

 

  • ·من أراد أن يخونك، اغسل رجليه!
    "2
    فَحِينَ كَانَ الْعَشَاءُ، وَقَدْ أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي قَلْبِ يَهُوذَا سِمْعَانَ الإِسْخَرْيُوطِيِّ أَنْ يُسَلِّمَهُ، 3 يَسُوعُ وَهُوَ عَالِمٌ أَنَّ الآبَ قَدْ دَفَعَ كُلَّ شَيْءٍ إِلَى يَدَيْهِ، وَأَنَّهُ مِنْ عِنْدِ اللهِ خَرَجَ، وَإِلَى اللهِ يَمْضِي، 4 قَامَ عَنِ الْعَشَاءِ، وَخَلَعَ ثِيَابَهُ، وَأَخَذَ مِنْشَفَةً وَاتَّزَرَ بِهَا، 5 ثُمَّ صَبَّ مَاءً فِي مِغْسَل، وَابْتَدَأَ يَغْسِلُ أَرْجُلَ التَّلاَمِيذِ وَيَمْسَحُهَا بِالْمِنْشَفَةِ الَّتِي كَانَ مُتَّزِرًا بِهَا" (يوحنا 13).

 

  • ·إن أردت أن تكون عظيمًا، فلتكن للجميع خادمًا!
    "26
    فَلاَ يَكُونُ هكَذَا فِيكُمْ. بَلْ مَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ فِيكُمْ عَظِيمًا فَلْيَكُنْ لَكُمْ خَادِمًا" (متى 20).
    "11
    وَأَكْبَرُكُمْ يَكُونُ خَادِمًا لَكُمْ" (متى 23).

 

  • ·من شتمك واضطهدك، صلي لأجله!
    "44
    ... وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ،" (متى 5).

 

  • ·من كرهك، أحسن إليه!
    "27
    ... أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ،" (لوقا 6).

 

  • ·أحب الجميع، حتى أعدائك!
    "44
    وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ، 45 لِكَيْ تَكُونُوا أَبْنَاءَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، فَإِنَّهُ يُشْرِقُ شَمْسَهُ عَلَى الأَشْرَارِ وَالصَّالِحِينَ، وَيُمْطِرُ عَلَى الأَبْرَارِ وَالظَّالِمِينَ 46 لأَنَّهُ إِنْ أَحْبَبْتُمُ الَّذِينَ يُحِبُّونَكُمْ، فَأَيُّ أَجْرٍ لَكُمْ؟ أَلَيْسَ الْعَشَّارُونَ أَيْضًا يَفْعَلُونَ ذلِكَ؟" (متى 5).

 

  • ·ضحي لغيرك، كما أن المسيح ضحى لأجلك!
    "16
    بِهذَا قَدْ عَرَفْنَا الْمَحَبَّةَ: أَنَّ ذَاكَ (أي المسيح) وَضَعَ نَفْسَهُ لأَجْلِنَا، فَنَحْنُ يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَضَعَ نُفُوسَنَا لأَجْلِ الإِخْوَةِ." (1 يوحنا 3).

 

جميع ما سبق كان مجرد بعض المفاهيم القليلة الهامة عن ثقافة الصليب التي عاشها وعلمها المسيح؛ لكن هناك طبعًا مفاهيم أخرى كثيرة جدًا، منها:
إذا أردت أن تحيا، يجب أن تموت مع المسيح.
إذا أردت أن تكون قويًا، يجب أن تكون ضعيفًا.
إذا أدرت أن تكون مُكرَّمًا، يجب أن تكون مُنسَحِقًا.
إذا أردت أن تكون حكيمًا، يجب أن تصبح جاهلاً.
إذا أردت أن تكون أوَّلاً، يجب أن تكون آخرًا.
إذا أردت أن تربح كل شيء، يجب أن تترك كل شيء.
إذا أردت أن تمتلك حياتك، يجب أن تخسرها من أجل المسيح.
إذا أردت أن تكون حُرًّا، يجب أن تكون عبدًا للمسيح...

 

في النهاية نقول لجميع رافضي حدث الصلب:
ما هو رأيكم بثقافة الصليب التي عاشها وعلمها المسيح طوال فترة حياته بالجسد على الأرض؟؟ 
لست أعتقد أنكم ستقبلونها هي أيضًا، فهي حكمة وثقافة سماوية إلهية أيضًا تتضارب مع كل ما يعلمه هذا العالم المائت ودياناته البشرية المستنبطة من ثقافته النافلة.


نعم، إن كل ما عاشه المسيح وعلمه، يعكس ثقافة الصليب؛ ثقافة إنكار الذات، أي حياة الموت عن الذات. إن ثقافة الصليب، بحسب نظرة العالم، تعكس: الضعف، الهزيمة، الجهل، الغباء، الجنون ... إلخ؛ لكن من خلالها تظهر قوة قيامة الله العظمية المغيرة، التي تعطي حياة لك وللعالم الذي حولك؛ نرجع للآية التي بدأنا منها:
"18
فَإِنَّ كَلِمَةَ الصَّلِيبِ عِنْدَ الْهَالِكِينَ جَهَالَةٌ، وَأَمَّا عِنْدَنَا نَحْنُ الْمُخَلَّصِينَ فَهِيَ قُوَّةُ اللهِ" (1 كورنثوس 1).

 

إن حياة وثقافة الصليب هي الطريق الوحيد لحياة القيامة الإلهية.

هي الحياة الوحيدة التي تغلب هذا العالم المائت وشره، بقوة البعث الإلهي من الشر والموت.

إن طاعة وتبعية ثقافة الصليب، فيها تختبر حياة المسيح الحقيقية التي غلبت العالم.

وهي الحياة التي فيها نختبر قوة قيامة الله المعجزية الفريدة والمجيدة فينا وفي بلادنا.

دعونا نستقي في كل حين من هذه الثقافة المجيدة، ثقافة الصليب الفريدة.

تضحية يسوع المسيح على الصليب (( المرفوع )) Lifted Up

الفداء في أبسط تعريفاته

 

القبر الفارغ

الصلاح الإلهي

 

غلطات الماضي

 

الواقع الافتراضي

أب يسلم ابنه للقتل

داليا من مصر أمسك المسيح بيدها وأخذها على الصليب وقال لها أنا عملت كده علشانك

المـــــــــــــــــزيد:

يسوع المصلوب - إِلهي لماذا تركتني؟

يسوع المصلوب، القديسة مريم ويوحناالحبيب

ماذا تفيدني قيامة المسيح عمليًا؟

ماذا يعني الصليب بالنسبة لك؟ اعتناق حياة جديدة الحلقة 01 (AR)

المَذْوَدْ أَعْلَان عن الصَليب

المسيح هو الذبح العظيم

خدعوك فقالوا: "أنَّ الكتاب المقدَّس قد حُرِّفَ"

موثوقية الإنجيل وسلامته من التحريف - جزء أول - مقدمة عن المخطوطات

موثوقية الإنجيل - حلقة 2 - صحة نسب البشارات الى رسل المسيح وزمن كتابتها

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

هل تنبأت التوراة والإنجيل عن محمد؟

كيف تتأكد أن المسيح هو الله؟

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

ميلاد الرب يسوع المسيح المعجزي العذراوي

التجسد الإلهي في الأديان

طبيعة المسيح .. علي لسان صلاح جاهين الصريح

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 1

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 3

هل ورث المسيح خطية آدم من بطن العذراء؟

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر ويعترف بألوهية محمد فى القرآن

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2

تضارب أقوال كاتب القرآن حول مولد المسيح عيسى ابن مريم

أولئك هم الوارثون

نعم الله فى الإسلام يصلي لذلك صلى يسوع المسيح !!

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

المُسلمون وقيامة الرب يسوع المسيح من الموت

المُسلمون وقيامة الرب يسوع المسيح من الموت

 

مجديوس السكندري 

 

1- آراء القائلين برفع المسيح دون صلبه،

والرد عليها إن المُسلمين الذين يعتقدون أن المسيح لم يصلب أو يمت، يقولون أنه رفع إلى السماء قبل حادثة الصلب، وأن كهنة اليهود أخفوا جسد الإنسان الذي صلبوه، والذي كانوا يعتقدون أنه جسد المسيح، لئلا يكرمه أتباعه ويخلدوا ذكراه على ممر الأيام.

 

ولكي يؤيد هؤلاء المسلمون آراءهم، ذهبوا إلى أن هناك اختلافاً بين كتبة الإنجيل بشأن قيامة المسيح، وأن هذا الإختلاف دليل على أن حادثة القيامة الواردة في الكتاب المقدس حادثة ملفقة.

 

لذلك نرى من الواجب أن نفحص آراءهم فيما يلي لنرى مكانتها من الصواب.

أولاً - فحص الرأي بإخفاء كهنة اليهود لجسد المصلوب

إن خبر قيامة المسيح من بين الأموات، كان قد أزعج رؤساء الكهنة، كما هدد سلطانهم بالإنهيار والزوال، كما ذكرنا فيما سلف.

ومن ثم لو كانوا قد أخفوا جسد الشخص الذي صلبوه (والذي كانوا يعتقدون أنه جسد المسيح) ، لكانوا قد أظهروه لتلاميذه لكي يقضوا على شهادتهم بقيامته.

ولو فرضنا أنهم لم يعثروا على هذا الجسد، أو أن هذا الجسد كان قد تحلل لكانوا قد أظهروا للتلاميذ أية جثة بالية، وما كان هؤلاء ليعترضوا بأي اعتراض، إن كانوا غير متأكدين من أن المسيح بذاته قد قام من الأموات. وبما أن الكهنة لم يستطيعوا إسكات التلاميذ بأية وسيلة من الوسائل، إذن لا بد أنهم كانوا على يقين تام بأن المسيح قام من الأموات، كما أعلن تلاميذه أمامهم وأمام غيرهم من الناس.

 

ثانياً - فحص الرأي بوجود اختلافات بين كتبة الإنجيل

نرى من الواجب قبل أن نستعرض الإختلافات التي يقال بوجودها بين كتبة الإنجيل، أن نشير هنا إلى أنه لا يمكن أن يكتب أربعة أشخاص عن حادثة عرفوها أو شاهدوها، وتكون أقوالهم واحدة في كل لفظ خاص بها (لا سيما إذا كان أحدهم يختلف عن الآخر من جهة الثقافة والسن والنشأة، والطباع والمركز الإجتماعي) وفي الوقت نفسه كان كل منهم يكتب بالإستقلال عن غيره، كما كانت الحال مع كتبة الإنجيل، إذ من الطبيعي أنه على الرغم من اتفاقهم جميعاً على النقاط الرئيسية في الحادثة المذكورة، يستعمل أحدهم ألفاظاً غير التي يستعملها الآخر، ويذكر أيضاً أموراً لا يذكرها غيره.

 

ومن ثم إذا وجد اختلاف بين كتبة الإنجيل، يكون اختلافاً لفظياً أو سطحياً لا يمس الجوهر في شيء. والدليل على ذلك أنهم أجمعوا معاً على خمس نقاط جوهرية.

 

(الأولى) أن المسيح صلب في عيد الفصح، وأن يوسف الرامي طلب من بيلاطس أن يأذن له بدفن جسد المسيح، فوافق على طلبه. ولذلك أخذه يوسف ووضعه في قبر جديد كان قد نحته لنفسه من قبل.

(الثانية) أن بعض النساء ذهبن إلى القبر في فجر الأحد، أو بالحري في اليوم الثالث لصلب المسيح، فرأين الحجر مدحرجاً عن فوهة القبر، ولما دخلن في القبر لم يجدن جسد المسيح فيه.

(الثالثة) أن بعض الملائكة قالوا للنساء إن المسيح ليس في القبر بل قام من بين الأموات.

(الرابعة) أن المسيح نفسه ظهر للنساء المذكورات وطلب منهن أن يخبرن التلاميذ أنه قام.

(الخامسة) أن التلاميذ أنفسهم رأوا المسيح بعد ذلك وتحدثوا معه أفراداً وجماعات مرات كثيرة.

 

أما الإختلافات التي يقولون عنها، ففيما يلي نصها والرد عليها:

1 – (إن الكتاب المقدس ينكر، في بعض آياته، القيامة من الأموات. فقد جاء في سفر أيوب أن من ينزل إلى الهاوية لا يصعد (7: 9) ، ومن ثم يكون القول بقيامة المسيح بعد موته، يتعارض مع ما جاء في هذا الكتاب، وبالتبعية يكون إدعاء باطلاً) .

الرد: إن غرض أيوب من هذه العبارة ليس نفي البعث، بل نفي رجوع الإنسان بعد موته إلى بيته وأصدقائه. والدليل على ذلك أنه قال في موضع آخر عن نفسه وَبَعْدَ أَنْ يُفْنَى جِلْدِي هذَا وَبِدُونِ جَسَدِي أَرَى اللّه (أيوب 19: 26) . كما أن بولس الرسول قال لمن ينكر البعث ويتساءل عن كيفيته: يَا غَبِيُّ! الذِي تَزْرَعُهُ(من نبات) لَا يُحْيَا إِنْ لَمْ يَمُتْ. 37éوَالَّذِي تَزْرَعُهُ، لَسْتَ تَزْرَعُ الجِسْمَ الذِي سَوْفَ يَصِيرُ، بَلْ حَبَّةً مُجَرَّدَةً,,, وَل كِنَّ اللّه يُعْطِيهَا جِسْماً كَمَا أَرَادَ,,. هكَذَا أَيْضاً قِيَامَةُ الأَمْوَاتِ: يُزْرَعُ فِي فَسَادٍ وَيُقَامُ فِي عَدَمِ فَسَادٍ. يُزْرَعُ فِي هَوَانٍ وَيُقَامُ فِي مَجْدٍ. يُزْرَعُ فِي ضُعْفٍ وَيُقَامُ فِي قُّوَةٍ. يُزْرَعُ جِسْماً حَيَوَانِيّاً وَيُقَامُ جِسْماً رُوحَانِيّاً (1 كورنثوس 15: 36-45) - ولذلك ليس هناك مجال للإعتراض على شهادة الكتاب المقدس عن قيامة المسيح من بين الأموات.

2(جاء في الإنجيل أن المسيح أقام ثلاثة أشخاص بعد موتهم، وهم لعازر وابن أرملة نايين وإبنة يايروس (مرقس 5 ، لوقا 7 ، يوحنا 11) ، بينما جاء في (أعمال الرسل 26: 23) أن المسيح هو أول قيامة الأموات، وفي (رؤيا 1: 4) أنه البكر من الأموات - وهذا التناقض دليل على أن الغرض من إسناد القيامة إلى المسيح، مجرد رفعه عن مستوى البشر) .

الرد: إن الأشخاص الذين أقامهم المسيح بعد موتهم، قاموا بالأجساد الطبيعية التي كانوا فيها من قبل، ثم عاشوا في هذا العالم بهذه الأجساد فترة من الزمن، ماتوا بعدها ثانية، ولن تعود أرواحهم بعد ذلك إلى أجسادهم إلا في يوم البعث. لكن المسيح عندما قام من الأموات، قام بجسد القيامة الذي لا يتعرض للموت مرة ثانية، ولذلك يكون هو بحق البكر من الأموات، مثالاً للمؤمنين الحقيقيين الذين سيقومون من قبورهم فيما بعد، على صورة جسد مجده (فيلبي 3: 21-22) .

3(جاء في (متى 27: 64) أن المسيح قام، بينما جاء في (أعمال 5: 30) أن اللّه أقامه) .

الرد: ليس هناك أي تناقض بين القولين، فالإقامة المسندة إلى المسيح، مسندة إليه بوصفه ابن اللّه . وبهذا الوصف قال المسيح لليهود عن جسده قبل صلبه انْقُضُوا هذَا الهَيْكَلَ وَفِي ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ أُقِيمُهُ (يوحنا 2: 19) . أما الإقامة المسندة إلى اللّه، فمسندة إليه باعتبار أن جوهر الآب هو بعينه جوهر الإبن، وهذا الجوهر هو اللاهوت، ولذلك فكل عمل ينسب إلى الإبن، ينسب في الوقت نفسه إلى الآب. وقد أشار المسيح إلى هذه الحقيقة من قبل فقال: الْآبَ الحَالَّ فِيَّ هُوَ يَعْمَلُ الأَعْمَالَ (يوحنا 14: 10) .

4(جاء في (متى 12: 4) أن المسيح قال إنه سيمكث في القبر ثلاثة أيام وثلاث ليال، أو بالحري 72 ساعة. لكن إذا حسبنا المدة التي قضاها في القبر (على فرض أنه هو الذي صلب ودفن) ، نرى أنها حوالي 48 ساعة فحسب) .

الرد: (أ) إن المسيح لم يقصد بالثلاثة أيام والثلاث ليال المعنى الحرفي، بل المعنى الشرعي، والدليل على ذلك أنه قال قبل صلبه إنه سيقوم في اليوم الثالث. أو بالحري في بحر هذا اليوم (متى 16: 21) . بينما لو قصد المعنى الحرفي، لقال إنه سيقوم في آخر اليوم الثالث، أو قبل ابتداء اليوم الرابع. وبناء على المعنى الشرعي لليوم، يحسب الجزء من اليوم يوماً كاملاً، كما هو معلوم لدينا.

وبما أن المسيح دفن في عصر الجمعة، وقام من الأموات في فجر الأحد، واليوم لدى اليهود كان يبدأ من غروب اليوم السابق له (لوقا 23: 54) ، يكون المسيح قد ظل في القبر ثلاثة أيام شرعية. لأن المدة من عصر الجمعة الذي دفن فيه إلى غروب الجمعة، تحسب يوماً. والمدة من غروب الجمعة إلى غروب السبت، تحسب يوماً ثانياً. والمدة من غروب السبت إلى فجر الأحد، تحسب يوماً ثالثاً.

(ب) فضلاً عن ذلك فإننا إذا رجعنا إلى الكتاب المقدس، نرى أن الجزء من اليوم كان يحسب عند الناس عامة يوماً كاملاً. فمثلاً جاء في (سفر التكوين ص 42: 17) أن يوسف (الصديق) أمر بحبس إخوته ثلاثة أيام، بينما جاء في (ع 19) من هذا الإصحاح، أنه قال لهم في اليوم الثالث (أو بالحري في بحر هذا اليوم) : إن كنتم أمناء فليحبس واحد منكم . وهذا دليل على أن يوسف كان يعتبر الجزء من اليوم، يوماً كاملاً. وجاء في (سفر صموئيل الأول ص 35: 12) أن رجلاً قال إنه لم يأكل خبزاً ولا شرب ماء ثلاثة أيام وثلاث ليال، بينما جاء في (ع 13) من هذا الإصحاح، أن هذا الرجل قال في اليوم الثالث إنه مرض منذ ثلاثة أيام - أي أنه كان يعتبر أيضاً الجزء من اليوم يوماً كاملاً. وجاء في (أخبار الأيام الثاني ص 10: 5) أن رحبعام قال لجماعة من الناس أن يرجعوا إليه بعد ثلاثة أيام، بينما جاء في (ع 12) من هذا الإصحاح، أن هؤلاء الناس رجعوا إليه في اليوم الثالث-أي أنهم كانوا يعتبرون كذلك الجزء من اليوم يوماً كاملاً. وجاء في (سفر أستير ص 4: 16) أن أستير قالت لليهود أن يصوموا ثلاثة أيام ليلاً ونهاراً حتى تستطيع أن تعرض قضيتهم على الملك. بينما جاء في (ص 5: 1) من هذا السفر أنها دخلت إلى الملك في اليوم الثالث، وليس في اليوم الرابع. وهذا دليل على أن العرف قد جرى على اعتبار الجزء من اليوم يوماً كاملاً.

مما تقدم يتجلى لنا أن التعبير ثلاثة أيام وثلاث ليالي هو اصطلاح عام، كان يراد به ثلاثة أيام كاملة من الناحية الشرعية. فإذا أضفنا إلى ذلك أن المسيح كان الشخص الوحيد الذي عاش على الأرض دون خطية ما، اتضح لنا أنه لم يكن من الجائز أن يظل في القبر بعد إتمامه لعمل الفداء، إلا أقصر مدة تعتبر ثلاثة أيام كاملة كما قال.

5(جاء في (يوحنا 16: 10) أن المسيح قال لتلاميذه قبل حادثة الصلب لأني ذاهب إلى أبي ولا ترونني أيضاً، أي أن اللّه سيرفعه إليه دون أن يموت. بينما جاء في (يوحنا 20 و21) أنهم رأوه بعد قيامته) .

الرد: من المعلوم لدينا أنه من الخطأ تفسير آية بالإستقلال عن الآيات المقترنة بها، بل يجب تفسيرها بالإقتران مع هذه الآيات. فبعد الآية الأولى قال المسيح لتلاميذه بعد قليل لا تبصرونني، ثم بعد قليل أيضاً ترونني، لأني ذاهب إلى الآب . ولما سألوه عن معنى هذه العبارة، قال لهم إنكم ستبكون وتنوحون والعالم يفرح... لكني سأراكم أيضاً، فتفرح قلوبكم (يوحنا 16: 16-22) - فمن هذه الآيات يتضح لنا أن المسيح كان عتيداً أن يموت أولاً، وأن تلاميذه كانوا عتيدين أن يبكوا وينوحوا. وبعد ذلك كان لا بد أن يقوم من الأموات، فيفرحون برؤيته. وأخيراً كان لا بد أن يصعد إلى السماء من حيث أتى في أول الأمر. ومن ثم لا يكون من الميسور لهم أن يروه بالجسد بعد ذلك على الإطلاق .

MuslimsAndJesusResurrection2

6(جاء في (أعمال الرسل 2: 32) أن المسيح ظهر بعد قيامته ليس لكل اليهود، بل لتلاميذه الذين سبق أن اختارهم. وهذا ما يبعث الشك في خبر قيامته من الأموات. لأنه لو كان قد قام فعلاً، لأظهر نفسه لكل اليهود حتى يؤمنوا جميعاً أنه قام) .

الرد: (أ) إن اليهود برفضهم للمسيح (يوحنا 1: 11) وصلبهم إياه، قد رفضهم اللّه. كما حكموا على أنفسهم أنهم لا يستحقون أن يروا المسيح بعد، إلا وهو ملك يقضي على الأشرار منهم ومن غيرهم من الشعوب، كما أعلن لهم من قبل (متى 23: 39) . فضلاً عن ذلك فإن المسيح لم يكن من شأنه أن يرغم البشر على الإيمان به بواسطة معجزة يبهر بها عقولهم ويقهرها لسلطانه، لأن هذا العمل بالإضافة إلى أنه لا يتفق مع كماله، أو مع حرية الفكر التي جبل البشر عليها، فإنه لم يكن ليغير شيئاً من نفوس اليهود، لأنهم كانوا، على الرغم من المعجزات الباهرة التي عملها المسيح أمامهم، قد أصروا على رفضه بكل وسيلة من الوسائل.

كما أنه لو كان قد ظهر لهم بعد قيامته، لكانوا بسبب كراهيتهم الشديدة له، قد قالوا إن به شيطاناً كما كانوا يقولون من قبل، عندما كان يأتي المعجزات السابق ذكرها أمامهم (متى 12: 24) ، وتبعاً لذلك ما كانوا يستقبلونه بالحب والإكرام، بل بالغيظ والحنق المنبعثين من الإرتعاب أمام قدرته. ولو فرضنا جدلاً أنهم لم يقابلوه بهذه المقابلة، لما استطاعوا أن يؤمنوا به إيماناً حقيقياً، لأن العامل الأساسي في هذا الإيمان ليس رؤية المسيح قائما من بين الأموات، بل هو الإخلاص للحق. وهذا الإخلاص لم يكن له أثر في نفوسهم، والدليل على ذلك أنهم رفضوا الإيمان بالمسيح على الرغم من المعجزات الكثيرة التي تثبت شخصيته، كما ذكرنا. وقد أشار له المجد من قبل إلى هذه الحقيقة بإشارة عامة، فقال عنهم إنهم أحبوا الظلمة أكثر من النور (أو بالحري أكثر من شخصه) لأن أعمالهم كانت شريرة (يوحنا 3: 19) ، كما قال عنهم أيضاً إنهم إن كانوا لا يسمعون من موسى والأنبياء، لذلك فإنهم لا يصدقون حتى إذا قام واحد من الأموات (لوقا 16: 31) .

(ب) ومن ثم كان من البديهي أن يظهر المسيح بعد قيامته لتلاميذه وللمؤمنين به فحسب، إذ فضلاً عن أن هذين الفريقين كانا أعرف الناس بشخصيته وأقدرهم على التحقق منها، فإن عدد كل فريق منهما كان كافياً جداً لإثبات حقيقة قيامته، فالتلاميذ كانوا أحد عشر، والمؤمنون كانوا خمسمائة. فإذا أضفنا إلى ما تقدم، أن الذين آمنوا بالمسيح بعد ذلك بواسطة رسله، لم يروا بأنفسهم شخصه مقاماً من الأموات - لأنه كان يكفيهم أن يتلقوا خبر قيامته من شهود عيان تؤيد شهادتهم نبوات العهد القديم من جهة، والمعجزات التي أجراها الرسل باسم المسيح المقام إثباتاً لحقيقة قيامته من جهة أخرى (أعمال 3: 15-16 ، 14: 9-10) - اتضح لنا أن الدعوى التي نبحثها لا مجال لها على الإطلاق .

7(جاء في (يوحنا 20: 17) أن المسيح قال لمريم المجدلية بعد قيامته لَا تَلْمِسِينِي لِأَنِّي لَمْ أَصْعَدْ بَعْدُ إِلَى أَبِي . بينما جاء في (متى 28: 9) أن بعض النساء أمسكن بقدمي المسيح بعد قيامته) .

الرد: (أ) لو أن أحد كتبة الإنجيل قال إن المسيح نهى المجدلية عن أن تلمس قدميه، وقال آخر إنها أمسكت بقدميه دون أن ينهاها المسيح عن لمسهما، لكان هناك تناقض. لكن قول الواحد إن المسيح نهى مريم عن لمس قدميه، وقول الآخر إنه ترك اثنتين غيرها تمسكان بقدميه، لا يدل على وجود تناقض ما.

(ب) فضلاً عن ذلك فإنه بالرجوع إلى الكتاب المقدس، يتضح لنا أن مريم المجدلية كانت أكثر الناس محبة للمسيح وإخلاصاً له (والدليل على ذلك أنها عندما وجدت قبره خالياً رفضت أن تعود إلى المدينة مع باقي النساء، بل ظلت بجواره تبكي حتى رأت المسيح) .

ومن ثم لا شك أنها عندما أبصرته حياً بعد موته، اندفعت نحوه لتمسك به بكل قواها، غير عالمة أن علاقة المؤمنين به في العهد الجديد الذي تأسس على موته وقيامته، ستكون علاقة روحية محض (فقد قال الرسول إن كنا قد عرفنا المسيح حسب الجسد، لكن الآن لا نعرفه بعد حسب الجسد (1 كورنثوس 5: 16) ، لذلك كان من البديهي أن ينهى المسيح مريم المجدلية عن الإمساك المادي به، باعتبارها أول من لقيته، وذلك لكي تحمل لنفسها ولتلاميذه هذا الفكر الجديد.

(ج) فإذا أضفنا إلى ما تقدم أن المسيح كان قد أعد لمريم هذه خدمة هامة عاجلة، وهي إذاعة بشرى قيامته بين تلاميذه، حتى ينتعش إيمانهم وتطمئن قلوبهم (يوحنا 20: 17) ، اتضح لنا أنه كان من البديهي أيضاً أن لا يسمح لها وقتئذ أن تصرف وقتاً معه، بعد أن أيقنت أنه قام من بين الأموات.

MuslimsAndJesusResurrection3

8(جاء في (متى 28: 1) أن مريم المجدلية ومريم الأخرى ذهبتا لتنظرا القبر، وجاء في (مرقس 16: 1) أن مريم أم يعقوب وسالومة ذهبتا إلى القبر. وجاء في (لوقا 24: 1) أن النساء اللاتي شاهدن دفن المسيح، ذهبن إلى القبر في أول الأسبوع ومعهن أناس - بينما جاء في (يوحنا 20: 1) أن مريم المجدلية ذهبت إلى القبر، أي أنها ذهبت وحدها إليه) .

الرد: إن التناقض بين الأقوال يكون بنفي بعضها للبعض الآخر، فلو أن أحد كتبة الإنجيل قال إنه ذهب إلى القبر كثير من النساء، بينما قال آخر إنه لم يذهب إليه إلا مريم المجدلية، لكان هناك تناقض، لكن قول أحدهم إن مريم المجدلية ذهبت إلى القبر، وقول الآخر إنه ذهب معها بعض النساء، دليل ليس على التناقض، بل على أن الأول اكتفى بذكر أشهر النساء، أما الآخر فذكر أسماء النساء اللاتي ذهبن معها، لكي يسجل كل ما حدث بالتفصيل - والدليل على ذلك أن يوحنا الذي لم يسجل أسماء النساء اللاتي ذهبن مع مريم المجدلية إلى القبر، ذكر أن مريم المجدلية قالت له ولبطرس أخذوا السيد ولسنا نعلم (بصيغة الجمع) أين وضعوه (يوحنا 20: 2) ، الأمر الذي يدل على معرفته بأن مريم لم تذهب إلى القبر وحدها، بل ذهب معها غيرها.

9(جاء في (مرقس 16: 6) أن النساء عندما رأين الملاك اندهشن، بينما جاء في (متى 28: 9) إنهن أمسكن بقدمي المسيح دون دهشة. وجاء في (لوقا 24: 37) أن التلاميذ اضطربوا لما رأوا المسيح، بينما جاء في (يوحنا 20: 20) أنهم فرحوا عندما رأوه. وجاء في (متى 28: 10) أن المسيح أوصى النساء أن يقلن لتلاميذه أن يذهبوا إلى الجليل لكي يروه، بينما جاء في (لوقا 24: 33-36) أن تلاميذه رأوه في أورشليم) .

الرد: ليس هناك تناقض بين هذه العبارات، إذ كان من البديهي أن تأخذ النساءالدهشة عندما رأين القبر خالياً وملاكاً موجوداً فيه. إذ كن قد رأين بعيونهن من قبل أن المسيح قد دفن في هذا القبر، وأن حجراً قد وضع عليه. لكن عندما رأين المسيح وتحققن من شخصيته، زالت الدهشة وأمسكن بقدميه.

وكان من البديهي أن يضطرب التلاميذ عندما رأوا المسيح لأول وهلة، لأنهم كانوا يعلمون علم اليقين أنه مات ودفن. لكن لما اقتربوا منه وتحققوا من شخصيته زال عنهم الإضطراب وحل محله السلام والإبتهاج. وكان من الواجب عليهم أن يذهبوا إلى الجليل طاعة لأمر المسيح، لكن عدم تصديقهم الخبر الخاص بقيامته في أول الأمر، جعلهم ينتظرون في أورشليم. فقدر المسيح حالتهم النفسية وأخذ يعلن ذاته لهم في هذه البلدة المرة بعد الأخرى، حتى آمنوا جميعاً بقيامته. وبعد ذلك استطاعوا أن يذهبوا مع خمسمائة من المؤمنين به إلى الجليل (1 كورنثوس 15: 6) لرؤيته هناك، كما قال لهم من قبل.

10(جاء في (مرقس 16: 8) أن النساء لم يقلن لأحد شيئاً مما رأينه داخل القبر، بينما جاء في (متى 28: 8) أن اثنتين منهن أخبرتا التلاميذ بكل ما رأينه) .

الرد: ليس هناك تناقض بين القولين، إذ المعقول أن النساء المذكورات رجعن إلى أورشليم بسرعة، ولذلك لم يقلن لأحد من المارة شيئاً مما رأينه داخل القبر، لكن لما قابلن التلاميذ أخبرنهم بكل ما رأين، لأن هؤلاء كان يهمهم معرفته أكثر من أي شخص آخر في الوجود.

11(جاء في (متى 28: 9) أن الملاك عندما أخبر إمرأتين أن المسيح قام من الأموات، انطلقتا إلى المدينة. وعندما كانتا في الطريق إليها، قابلهما المسيح وقال لهما: إذهبا وقولا لإخوتي أن يذهبوا إلى الجليل. بينما جاء في (لوقا 24: 8-10) أن بعض النساء عندما علمن (أو سمعن) بقيامة المسيح، رجعن وأخبرن الأحد عشر تلميذاً، فلم يصدقوهن) .

الرد: ليس هناك أي تناقض بين القولين، فالنساء بمجرد أن علمن بقيامة المسيح انطلقن إلى التلاميذ لكي يخبرنهم بما حدث. ولما لم يصدقوهن، لأن الخبر كان جديداً وغريباً بالنسبة إليهم، رجعت اثنتان منهن إلى القبر، عسى أن تعرفا شيئاً أكثر عن حقيقة قيامة المسيح. فظهر لهما الملاك المذكور وأخبرهما عن قيامته له المجد بأكثر وضوح. وفي أثناء عودتهما هذه المرة ظهر لهما المسيح أيضاً، وطلب منهما أن يقولا لتلاميذه أن يذهبوا إلى الجليل.

12 - (جاء في (متى 28: 8) أن زلزلة عظيمة قد حدثت لأن ملاك الرب نزل من السماء، وجاء ودحرج الحجر عن باب القبر، وجلس عليه. بينما جاء في (مرقس 16: 4) أن النساء عندما ذهبن إلى القبر، رأين الحجر مدحرجاً. ولما دخلن رأين شاباً جالساً على اليمين لابساً حلة بيضاء. وجاء في (لوقا 24: 2) أن النساء وجدن الحجر مدحرجاً عن القبر، وفيما هن محتارات، إذا رجلان وقفا بهن بثياب براقة. بينما جاء في (يوحنا 20: 10 و12 و13) أن المجدلية رأت الحجر مرفوعاً، فانحنت إلى القبر فرأت ملاكين) .

الرد: (أ) إن التناقض بين الأقوال يكون كما ذكرنا فيما سلف بنفي بعضها للبعض الآخر، فلو أن أحد كتبة الإنجيل قال إنه حدثت زلزلة، وقال الآخر إنه لم تحدث زلزلة، لكان هناك تناقض، لكن إذا لم يتعرض الثاني لذكر شيء عن الزلزلة، فليس هذا دليلاً على عدم حدوثها، بل دليلاً على أنه اختصر في تسجيل تفصيلات القيامة، فاكتفى بالإشارة إلى دحرجة الحجر عن القبر وعدم وجود جسد المسيح فيه، الذي هو أهم أمر في القيامة.

(ب) كما أن قول الواحد إن ملاكاً جلس على الحجر، وقول الآخر إن النساء رأين شاباً لابساً حلة بيضاء داخل القبر، لا تناقض بينهما، إذ من المحتمل أن الملاك بعدما دحرج الحجر، جلس عليه لكي يرعب الحراس. لكن لما رأى النساء مقبلات إلى القبر، انتقل إلى داخله (لئلا يهربن كما هرب الحراس من قبل) ، فتراءى لهن أنه شاب لابس حلة بيضاء.

وهكذا الحال من جهة قول الواحد إن النساء رأين ملاكين، وقول الآخر إنهن رأين رجلين. لأنه من المسلم به أنه إذا أرسل اللّه لنا ملاكاً، لا يرسله في هيئته الخاصة كروح، لأننا لا نستطيع في هذه الحالة إدراكه، بل يرسله لنا في الهيئة المألوفة لنا وهي الهيئة البشرية. فإذا أضفنا إلى ذلك أن الإنجيل الذي سجل أن النساء رأين منظر ملائكة، هو الذي سجل أنهن رأين رجلين بثياب براقة (لوقا 24: 4-23) ، لا يبقى هناك مجال للإعتراض.

(ج) كما أن قول أحد كتبة الإنجيل إن النساء رأين في القبر ملاكاً ، وقول الآخر إن مريم المجدلية رأت فيه ملاكين لا يوجد تناقض بينهما، لأن الفاعل ووقت الفعل ليسا واحداً في العبارتين - إذ أن الذي رأى في العبارة الأولى، هن النساء اللاتي أتين مع مريم المجدلية، وذلك على أثر ذهابهن إلى القبر. أما الذي رأى في العبارة الثانية فهي مريم المجدلية وحدها، وذلك بعد انطلاق النساء المذكورات إلى المدينة - لأن المجدلية عندما رأت الحجر مدحرجاً، لم تدخل القبر مع النساء المذكورات (إذ خانتها قواها بسبب محبتها الشديدة للمسيح وحزنها العميق لموته) ، بل ظلت خارجاً تبكي لظنها أن جسد المسيح قد سرق (يوحنا 20: 11) ، ولما انطلقت النساء المذكورات إلى المدينة استجمعت قواها واتجهت بمفردها إلى القبر للتأكد من حقيقة الأمر - وإذا اختلف الفاعل وزمن الفعل، فليس من الضروري أن يكون المفعول واحداً. لأنه من المحتمل أن يكون أحد الملاكين قد استدعي حينئذ من اللّه، للقيام بمهمة خاصة.

وظهور ملاك أو ملاكين أو جماعة من الملائكة عند قيامة المسيح، يشبه ما حدث عند ولادته من ظهورات سماوية. فقد ظهر جند من الملائكة يسبحون اللّه (لوقا 2: 13) ، بينما الذي بشر الرعاة بمولد المسيح كان ملاكاً واحداً (لوقا 2: 9) . كما أننا إذا وضعنا أمامنا أن الغرض الوحيد من ذهاب النساء إلى قبر المسيح هو تعطير جسده، وليس مشاهدة ملائكة أو خلائق أياً كان نوعها، اتضح لنا أن القول برؤيتهن لملائكة أو لملاك، لا مجال للتلفيق أو التخيل فيه على الإطلاق.

وبالإضافة إلى ما تقدم هناك أدلة متعددة تقضي قضاء تاماً على فكرة وجود تناقض بين كتبة الإنجيل، نذكر منها ما يأتي:

1 - إن الكاتب الذي لم يذكر حادثة في قيامة المسيح ذكرها غيره، سجل عبارة تدل على حدوثها. فمثلاً (أ) مرقس لم يذكر أن بطرس الرسول ذهب إلى قبر المسيح كما قال لوقا (24: 12) ، غير أنه ذكر أن الملاك قال للنسوة أن يخبرن بطرس أن المسيح قد قام (16: 7) ، الأمر الذي يدل على معرفة مرقس أن بطرس ذهب إلى القبر، وأنه كان في حيرة من جهة قيامة المسيح.

(ب) ولوقا لم يذكر أن التلاميذ ذهبوا إلى القبر كما قال يوحنا (20: 3) ، غير أنه قال ومضى قوم من الذين معنا إلى القبر (24: 24) ، الأمر الذي يدل على معرفة لوقا أن بعض تلاميذ المسيح ذهبوا إلى القبر.

(ج) ويوحنا لم يذكر أن بطرس خرج من القبر متعجباً كما ذكر لوقا (24: 12) ، ولكن جاءت في أقواله عبارة تدل على سبب هذا التعجب، فقد قال إن بطرس رأى الأكفان موضوعة، والمنديل الذي كان على رأس المسيح ليس موضوعاً مع الأكفان، بل ملفوفاً في موضع وحده (يوحنا 20: 7) .

(د) ويوحنا لم يذكر أن التلاميذ خافوا عندما رأوا المسيح كما ذكر لوقا (24: 37) ، لكن وردت في أقواله عبارة تدل على سبب الخوف المذكور، فقال إن المسيح دخل إليهم والأبواب مغلقة (20: 19) .

(هـ ) ويوحنا لم يذكر أن التلاميذ ظنوا أن المسيح روح من الأرواح، كما قال لوقا، ولكنه ذكر أن المسيح أراهم يديه وجنبه (20: 20) ، الأمر الذي يدل على أنهم ظنوا في البداءة أنه روح لا جسد له.

(و) ومرقس لم يذكر أن المسيح طلب من تلاميذه طعاماً، ليثبت لهم أنه هو بعينه وليس روحاً كما ذكر لوقا (24: 41) ، ولكنه ذكر أن التلاميذ كانوا متكئين وقتئذ لتناول الطعام (16: 14) ، الأمر الذي يدل على أنه طلب طعاماً للغرض المذكور.

(ز) ومتى ذكر أن التلاميذ انطلقوا إلى الجليل بعد قيامة المسيح، دون أن يذكر الغرض من ذلك (28: 16) ، أما بولس فذكر أن هناك ظهر المسيح لخمسمائة من المؤمنين به (1 كورنثوس 15: 16) - وقس على ذلك الشيء الكثير.

لذلك فإن الإختلافات التي يقال بوجودها بين أقوال كتبة الإنجيل، إن دلت على شيء فإنها تدل (أولاً) على أن يد التحريف لم تمتد إلى هذه الأقوال، لأن أول ما يفعله الذين يحرفون شيئاً من كتاب، هو حذف العبارات التي تبدو أنها متناقضة. (ثانياً) على أنه لم يحدث بين كتبة الإنجيل أي تواطؤ، لأن أول ما يفعله الذين يتواطئون على كتابة خبر ما، هو حبك التفاصيل الواردة به حتى لا يبدو بينها اختلاف ما - لكن ما يسترعي الإنتباه أنه على الرغم من عدم حدوث أي تواطؤ بينهم أو تحريف في أقوالهم، اتفقت الأقوال المذكورة في معناها كل الإتفاق، الأمر الذي يدل على أن كلاً منهم قد توخى الصدق والأمانة في كل ما سجله منها.

2 - إن الأستاذ عباس محمود العقاد الذي درس الإختلافات المزعومة بين كتبة الإنجيل، انتهى إلى القول لأنه إذا اختلطت الروايات في أخبار السيد المسيح، فليس في هذا الإختلاط بدع، ولا دليل قاطع على الإنكار، لأن الأناجيل تضمنت أقوالاً في مناسباتها لا يسهل القول باختلافها، إذ أن مواطن الإختلاف بينها معقولة مع استقصاء أسبابها والمقارنة بينها وبين آثارها. ورفضها بالجملة أصعب من قبولها، عند الرجوع إلى أسباب هذا أو ذاك. كما أن مواضع الإتفاق بينها تدل على أنها رسالة واحدة من وحي واحد (عبقرية المسيح ص 126 ، واللّه ص 149-154) .

3 - أخيراً نقول: إن كلاً من كتبة الإنجيل كتب عن المسيح إلى شعب يختلف عن الشعب الذي كتب إليه الآخر، من جهة الجنسية والثقافة والعادات، كما كتب عن المسيح من ناحية تختلف عن تلك التي كتب عنها غيره، ومن ثم استعمل كل منهم الأسلوب الذي يفهم به الشعب الذي كتب إليه الناحية التي قصدها من شخصية المسيح، ولذلك فإن ما يقال عنه اختلاف بين كتبة الإنجيل، هو في الواقع تنوع اقتضته الظروف الخاصة بكتابته. فإذا أضفنا إلى ما تقدم أن كتابة الإنجيل بالوضع الذي هو عليه بواسطة أربعة من أتباع المسيح يختلف أحدهم عن الآخر كل الإختلاف، أدعى إلى تصديقه مما لو كان قد كتبه شخص واحد، لا يبقى لدينا مجال للشك في صدق هذا الإنجيل، أو الإعتراض عليه .

 

القبر الفارغ

 

الصليب

 

أب يسلم ابنه للقتل

داليا من مصر أمسك المسيح بيدها وأخذها على الصليب وقال لها أنا عملت كده علشانك

تضحية يسوع المسيح على الصليب (( المرفوع )) Lifted Up

الفداء في أبسط تعريفاته

 

 

الصلاح الإلهي

 

 

زيدوا المسيح تسبيح

سيده تري "مريم العذراء" بالحلم وتستقيظ لتجد "صليب" بيدها

المـــــــــــــــــزيد:

الضحية

يسوع المصلوب - إِلهي لماذا تركتني؟

ثقافة الصليب

ماذا تفيدني قيامة المسيح عمليًا؟

ماذا يعني الصليب بالنسبة لك؟ اعتناق حياة جديدة الحلقة 01 (AR)

المَذْوَدْ أَعْلَان عن الصَليب

المسيح هو الذبح العظيم

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2

الكتاب المكنون - مريم تلد انجيلا - كيف حبلت مريم ؟ من الذي جاءها بشرا سويا؟ جبريل أم المسيح ؟

يسوع المصلوب، القديسة مريم ويوحناالحبيب

نعم مثل عيسى عند الله كمثل آدم

المسيحيّة: هل هي دين أم ماذا؟ - الجزء الأول

المسيحيّة: هل هي دين أم ماذا؟ - الجزء الثاني

المسيحيّة: هل هي دين أم ماذا؟ - الجزء الثالث

خدعوك فقالوا: "أنَّ الكتاب المقدَّس قد حُرِّفَ"

موثوقية الإنجيل وسلامته من التحريف - جزء أول - مقدمة عن المخطوطات

موثوقية الإنجيل - حلقة 2 - صحة نسب البشارات الى رسل المسيح وزمن كتابتها

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

هل تنبأت التوراة والإنجيل عن محمد؟

كيف تتأكد أن المسيح هو الله؟

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

ميلاد الرب يسوع المسيح المعجزي العذراوي

التجسد الإلهي في الأديان

طبيعة المسيح .. علي لسان صلاح جاهين الصريح

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 1

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 3

هل ورث المسيح خطية آدم من بطن العذراء؟

تضارب أقوال كاتب القرآن حول مولد المسيح عيسى ابن مريم

أولئك هم الوارثون

نعم الله فى الإسلام يصلي لذلك صلى يسوع المسيح !!

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

1 -وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

2 -وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

هل مات المسيح على الصليب ؟

هل مات المسيح على الصليب ؟

سؤال حيّر المسلمين على مر العصور, منهم من يسلم به ومنهم لا, والكثيرين منهم يعتقدون أن الله أبدل المسيح بشخص آخر , والمسلمون مختلفون فيما بينهم على من هو البديل منهم من يقول يهوذا الذي أسلمه ومنهم يقول رجل آخر , والسبب عبارة واحدة جاءت في القرآن في (سورة  النساء 4 :  157 -159):

" وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157) بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (158) وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا (159) " لكن في نفس السورة يقول : " وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا (159) " ..  

وفي (سورة آل عمران 3 : 55) :  

" إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَوَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ " ..

وفي (سورة المائدة 5 :  117):

" فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ " .

نلاحظ هنا في هذه العبارات أن المسيح مات فعلاً ,إلا في العبارة الأولى الأمر ملتبس على البعض ولغاية في نفسهم ادعوا أنها تعني عدم موته , لكنه هنا يرد على اليهود الذين قالوا له أننا تخلصنا من المسيح فبلك وقتلناه لكنه يقول لهم أنه شبه لكم أنكم قتلتموه لأنه قام . فمحمد لايستطيع أن ينكر حقيقة موت المسيح :

أولا: لأنه ذكرها في العبارات السابقة فهو قبل بموته ،

ثانيا: لأنه لايمكنه نفي موت المسيح لأن المسيحية كانت منتشرة في الجزيرة العربية في زمنه , وإذا قال ذلك سيتعرض لاستهزاء اليهود به ورفض الناس لكلامه رفضا باتا , فحادثة الصلب حقيقة تاريخية معروفة في ذلك الوقت الذي لم يمض عليه زمانا طويلا , والإتصال بين الجزيرة العربية وأرض فلسطين كان مستمرا ومتواصلاً ،

ثالثا: الكتاب المقدس أيضا كان منتشرا في الجزيرة العربية وفي كثير جدا من أنحاء العالم،

رابعا: محمد لم يقل أن الكتاب المقدس ذكر عدم موته .

ولمعرفة الحقيقة علينا مراجعة الكتاب المقدس الذي يتكلم عن هذا الموضوع إن كان بالنبؤات التي تكلمت عن موت المسيح في التوراة وعن تتميمها بالكامل في الإنجيل .

سفر التكوين : عندما سقط آدم وحواء في خطية العصيان بسبب تجربة الشيطان لهما بواسطة الحية قال لها الله مخاطبا الشيطان الذي بداخلها ( وأضع عداوة بينك وبين المرأة وبين نسلك ونسلها هو يسحق رأسك وأنت تسحقين عقبه ) تكوين 3 : 15 . فالوحيد الذي هو نسل المرأة كان المسيح ونحن نسل الرجل أب كل واحد منا فالمعروف عند المسلمين أيضا أن المسيح لم يأت من زرع بشري بل من روح الله . فسحق رأس الحية تم في موت المسيح على الصليب فداء للبشرية , وسحق الحية لعقب المسيح يعني أن الشيطان سيضطهد المؤمنين بالمسيح وهذا ما يحصل كل يوم . ولو لم يمت المسيح لكانت الذبائح باقية الى الآن للتكفير عن الخطايا , كما طلبها الله من هابيل واخيه قايين وأيضا من نسل آدم الى نوح ونسله ,الى ابراهيم الذي فدى ابنه بكبش وهذا الفداء مذكور حتى بالقرآن , الذي نأخذ منه بعض الأمور ليس لأننا نؤمن به لكن لاعتقادنا أن الله سمح أن تذكر فيه بعض الامور لتكون شهادة للمسلمين على صحة الكتاب المقدس فمحمد عندما قال عن فداء ابن ابراهيم ( وفديناه بذبح عظيم ) فهو كان يعرف أن الكبش يشير الى المسيح لذلك سماه ذبح عظيم , فليست العظمة للكبش بل للذي يرمز له الكبش .

ثم طلب الله من موسى أن يصنع الفصح ليلة خروج الشعب من مصر, ولخروف الفصح مواصفات أهمها أن عظم لايكسر منه إشارة الى المسيح الذي هو فصحنا والذي لم تكسر ساقيه على الصليب كما حصل للصين المصلوبين معه . حسب النبوة التي جاءت في المزمور 34 : 20 ( يحفظ جميع عظامه واحد منها لاينكسر )

وسفر المزامير : مليىء بالنبؤات عن المسيح سنأخذ منها ما يختص بموته ,

المزمور 22 : ( الهي الهي لماذا تركتني ) قالها المسيح وهومعلق على الصليب فولكان المعلق غير المسيح لما قالها بل لكان قال لماذا ظلمتني حيث وضعتني بدل المسيح , ( كل الذين يرونني يستهزئون بي ) وهذا ماذكرته الأناجيل أن الناس كانوا يستهزءون به قائلين له( انزل عن الصليب لنؤمن بك ) ,(يبست مثل شقفة قوتي ولصق لساني بحلقي ) وهذا ما حصل حيث قال على الصليب ( أنا عطشان ) , ( ثقبوا يدي ورجلي ) وكذلك حصل للمسيح  وعندما ظهر للتلاميذ أراهم يديه ورجليه المثقوبتين ,  ولايمكن للبديل أن يقوم من الأموات ويظهر للتلاميذ ويريهم يديه ورجليه المثقوبتين وإلا لكانوا عرفوا أنه بديل عن المسيح الذي عاشوا معه ثلاث سنين ويعرفونه جيدا وإلا لكان الله خدعهم أيضا في هذه وحاشى لله أن يفعل هذا ,( يقسمون ثيابي بينهم وعلى لباسي يقترعون ) وكذلك المسيح فعل به الجنود الرومان كما ذكرت الأناجيل . والنبي داود هنا في هذا المزمور تنبأ عن شخص المسيح البار وليس عن بديل له وإلا كان الله تنبأ بواستطة نبيه عن الشخص الغلط  أيضا وحاشى لله أن يغش البشر ,  

المزمور 41 : 9 ( أيضا رجل سلامتي الذي وثقت به آكل خبزي رفع علي عقبه ) وهذه نبوة عن يهوذا الذي أكل من نفس الصحفة مع المسيح والذي  أسلمه وباعه بثلاثين من الفضة , ولايمكن أن تتم هذه النبوة عن البديل فهولم يكن مع التلاميذ ليلة الفصح ولم يأكل مع  يهوذا من نفس الصحفة ولم يخونه .

المزمور 69 : 21 ( ويجعلون في طعامي علقما وفي عطشي يسقونني خلا ) وهذا ما حصل فعلا حيث سقاه الجنود خلا ,  وكما قلنا لايمكن أن تتم نبوة الهية في المصلوب الغلط .

المزمور 129 : 3 ( على ظهري حرث الحراث طولوا أتلامهم ) وهذه نبوة عن جلد المسيح قبل الصلب , الم يتساءل المسلمون المعترضون على موت المسيح , كيف سكت هذا البديل ولم يتكلم عند الجلد ؟ كيف لم يعرفه الرومان واليهود ولاحتى التلاميذ ولاحتى أمه مريم والنساء اللواتي كن عند الصليب ؟ كيف يخدع الله الناس المؤمنين وغير المؤمنين كيف ترك أمه تبكي ولماذا كل هذا لماذا لم يظهر الله قوته بأخذ المسيح أمام أعين أعداءه  قبل الآلام؟ لماذا استبدله على الصليب؟ لماذا أحزن أحباء المسيح ؟ أسئلة لايمكن لأي مسلم أن يجيب عليها لأنه لم يكن هناك بدبل ,

أشعياء 50 : 6 ( بذلت ظهري للضاربين وخدي للناتفين وجهي لم استر عن العار والبصق ) وهذه أيضا نبوة عن المسيح عندما جلدوه , والبديل لم يسلم نفسه للضرب , والبديل لم يكن في المحاكمة أمام رؤساء الكهنة عندما نتفو لحيته وبصقوا في وجهه . وإذا كان الله رفعه اليه ولم يسمح بصلبه لماذا سمح بجلده وضربه والبصق في وحهه ونتف لحيته ومحاكمته ؟

أشعياء53 : هذا الإصحاح كله يتكلم عن آلام المسيح وموته وحتى دفنه في قبر رجل غني , نبوة لايمكن أن تحصل مع بديل لادخل له في موضوع الفداء الذي رتبه الله للبشرية . نأخذ مقطع من هذا الإصحاح :

( محتقر ومخزول من الناس رجل أوجاع ومختبر الحزن وكمستر عنه وجوهنا محتقر فلم نعتد به لكن أحزاننا  حملها وأوجاعنا تحملها ونحن حسبناه مصابا مضروبا من الله ومزلولا , وهو مجروح لأجل معاصينا مسحوق لأجل آثامنا تأديب سلامنا عليه وبحبره شفينا ,كلنا كغنم ضللنا ملنا كل واحد الى طريقه والرب وضع عليه إثم جميعنا , ظلم أما هو فتزلل ولم يفتح فاه كشاة تصاق الى الذبح وكنعجة صامتة امام جازيها فلم يفتح فاه, من الضغطة ومن الدينونة أخذ وفي جيله من كان يظن أنه قطع من أرض الأحياء أنه ضرب من أجل ذنب شعبي , وجعل مع الأشرار قبره ومع غني عند موته على أنه لم يعمل ظلما ولم يكن في فمه غش )

نلاحظ هنا قول النبي : الرب وضع عليه إثم جميعنا , وهذه لايمكن أن تحصل مع بديل غير معروف من هو أو على يهوذا الذي أسلمه لأنه إنسان خاطىء ولايمكن أن يحمل إثم الجميع إلا المسيح البار الذي لم يفعل خطية بشهادة القرآن أيضا .

دانيال 9 : 24 26 ( سبعون اسبوعا قضيت على شعبك وعلى مدينتك المقدسة لتكميل المعصية ولمسح قدوس القدوسين , فاعلم وافهم أنه من خروج الأمر لتجديد أورشليم زبنائها الى المسيح الرئيس سبعة أسابيع واثنان وستون اسبوعا يعود ويبنى سوق وخليج في ضيق الأزمنة , وبعد اثنين وستين اسبوعا يقطع المسيح وليس له , وشعب رئيس آت يخرب المدينة والقدس وانتهاؤه بغمارة والى النهاية حرب وخرب قضي بها ...)

هنا نقرأ ان النبي دانيال تنبأ عن موت المسيح وليس عن بديل , ففي الوقت المعين حسب هذه النبوة مات المسيح  وخربت أورشليم على يد الرومان سنة سبعون ميلادية .

هوشع 3 : 4 ( لأن بني اسرائيل سيقعدون أياما كثيرة بلا ملك ولارئيس ويلا ذبيحة وبلا تمثال وبلا أفود وترافيم بعد ذلك يعود بنو اسرائيل ويطلبون الرب الههم ودادود ملكهم ويفزعون الى الرب والى جوده في آخر الأيام )

هنا نبوة أيضا عن مون المسيح, فساعة موته انشق حجاب الهيكل الذي كان يفصل قدس الأقداس الداخلي عن الخارج ولم يعد الكهنة هم الوسطاء بين الله والناس وأصبح المسيح هو الوسيط الوحيد وأصبح بإمكان كل انسان يؤمن بموت المسيح بديلا عنه أن يدخل الى محضر الله عندما يصلي , وأيضا بانهدام الهيكل وخراب أورشليم حسب نبوة المسيح عنها انهدم المذبح ولم يعد اليهود يقدمون ذباثح حسب الشريعة الموسوية الى الآن لأن المسيح صار الذبيحة الذي كانت ترمز اليه الذبائح المقدمة في الهيكل فعندما يأتي الأصل ينتفي الرمز, ولايمكن لليهود أن يقدموا ذبيحة إلا في أورشليم وعلى مذبح الهيكل بالذات دون غيره لذلك سمح الله بهدم الهيكل لكي يفهم اليهود وغير اليهود ويؤمنون , فنبوة هوشع أن بني اسرائيل سيقعدون أياما طويلة بلاذبيحة تمت حرفيا .

زكريا 11 : 12  ( فقلت لهم إن حسن في أعينكم فاعطوني أجرتي وإلا فامتنعوا فوزنوا اجرتي ثلاثين من الفضة فقال لي الرب القها الى الفخاري الثمن الكريم الذي ثمنوني به ) وهذه نبوة عن بيع يهوذا للمسيح بثلاثين من الفضة وتسليمه لليهود , ولايمكن أن يسلم يهوذا بديلا عن المسيح , فعملية البيع والتسليم تمت في المسيح, والقرآن لم يقل أن يهوذا سلم بديلا للمسيح , ولوكان هناك بديلا فعلا لبدأ الإستبدال من هنا في خيانة يهوذا . والإنجيل يذكر أن يهوذا انتحر لأنه ندم على تسليمه المسيح ولو كان سلم بديلا له لما انتحر .

زكريا 12 : 10  ( وأفيض على بيت داود وعلى سكان أورشليم روح النعمة والتضرعات فينظرون الى الذي طعنوه وينوحون عليه كنائح على وحيد له وكونون في مرارة عليه كمن هو في مرارة على بكره )

وهذه نبوة عن اليهود في آخر الأيام عندما يأتي المسيح ثانية ويراه اليهود في ذلك الوقت ويرون طعنة الحربة في صدره , يقول أنهم سيندمون ويبكون لآنهم تسببوا في طعن المسيح ويبكونو عليه كما يبكي الإنسان وحيدا في مرارة , وهذه لن تحصل إذا كان المطعون بديلا عن المسيح , والبديل لن يأتي في آخر الأيام ,بل المسيح هو الذي سيأتي والمسلمون يعرفون هذا تماما وسيظهر وطعنة الحربة ظاهرة على صدره وآثار المسامير أيضا على يديه , وهم لم ينتبهوا الى هذه النبوة عندما قالوا أن المسيح استبدل على الصليب .  

زكريا 13 : 6   ( فيقول له ما هذه الجروح في يديك فيقول التي جرحت بها في بيت أحبائي )

وهذه أيضا نبوة عن المستقبل عندما سيأتي ويرى اليهود الجروح في يديه سيسألونه عنها فسيقول لهم أنه جرح بها في مدينة أورشليم بين أحباءه ونرى هنا أنه سيبقى يقول انهم أحباءه , والبديل لن يستطيع أن يقول هذا الكلام .

أما في العهد الجديد فموضوع صلب المسيح يملأ صفحات الكتاب ولايمكن أن يكون الوحي المقدس سمح بكتابة هذا الكم الهائل عن صلب المسيح لأنه دلالة على فداء الله للبشر بواسطة المسيح, وبعد ذلك يستبدله بشخص آخر لكن ليس في الإنجيل بل في كتاب آخر ويترك المؤمنين المسيحيين يعيشون في وهم وفي اعتقاد خاطىء يصححه لهم بعد سبعة قرون , وفوق كل هذا لايوجد ولامسيحي واحد  مؤمن متدين أو غير متدين  بعد هذه السبعة قرون صدق مقولة أن الله استبدل المسيح بشخص آخر , أليس لدى الله قدرة على إقناع مسيحي واحد بهذا الأمر لماذا فقط المسلمين هم الذين صدقوا هذه المقولة , حتى الملحدين لم يصدقوا أن المسيح استبدل بشخص آخر , الجواب لأنها غير صحيحة , فلنرى ما يقوله العهد الجديد عن هذا الموضوع :

انجيل متى 1 : 21  ( فستلد ابنا وتدعوا اسمه يسوع لأنه يخلص شعبه من خطاياهم )

وهنا الملاك يكلم يوسف خطيب مريم عن حبلها بالمسيح , وموضوع يخلص شعبه من خطاياهم لايتم بصنع العجائب وتعليم الناس عن الله بل تعني أنه سيموت بدلا عنهم لأن الخطية تجاه الله تجلب الموت للإنسان والمسيح سيحمل خطايا البشر مع أنه لم يفعل خطية , إذا هذه نبوة من الملاك ليوسف أن يسوع سيموت مخلصا المؤمنين به . والبديل لم يكن اسمه يسوع  أي يخلص  ولم يقل المسلمون ما هو اسمه بل اختلفوا على شخصيته .

متى 2 : 11  ( وأتوا الى البيت ورأوا الصبي وأمه فخروا وسجدوا له ثم فتحوا كنوزهم وقدموا له هداي ذهبا ولبانا ومرا)  . وهنا يتكلم عن الملوك الذين أتوا من المشرق ( المجوس ) الذين قدموا الهدايا لملك اليهود يسوع الطفل

فالذهب هو دليل الملك فهو الان يملك على قلوب المؤمنين به وسيملك على الأرض عندما سيأتي ثانية  لهذا سجدوا له , والبان دليل أنه كاهن وسيط بين الله والبشر , والمر دليل الآلام التي سيتألمها على الصليب . فلو كان هناك بديل لما كان هناك داع لكل هذه الهدايا ولكل هذا السفر,  يرى هؤلاء المجوس نجما كبيرا يقودهم الى أرض فلسطين ليقدموا هذه الهدايا لصاحب هذا النجم وبعد ذلك يستبدل الله هذا المخلص برجل آخر.  وأيضا في

لوقا 2 : 10 يقول ( فها أنا ابشركم بفرح عظيم يكون لجميع الشعب أنه ولد لكم في مدينة داود مخلص هو المسيح الرب )  فلايمكن للملاك هنا الذي بشر الرعاة أن يبشر بمخلص ثم يأخذ الله هذا المخلص اليه دون أن يخلص أحدا .

لوقا 2 : 25  ( وكان رجل في أورشليم اسمه سمعان وهذا الرجل كان بارا تقيا ينتظر تعزية اسرائيل والروح القدس عليه وكان قد أوحي إليه بالروح القدس أنه لن يرى الموت قبل أن يرى مسيح الرب , فأتى بالروح الى الهيكل وعندما دخل بالصبي يسوع أبواه ليصنعا له حسب عادة الناموس أخذه على ذراعيه وبارك الله وقال الآن تطلق عبدك ياسيد حسب قولك بسلام لأن عيني قد ابصرتا خلاصك الذي اعدته قدام وجه جميع الشعوب ... وقال لمريم أمه ها أن هذا قد وضع لسقوط وقيام كثيرين في اسرائيل ولعلامة تقاوم وأنت ايضا يجوز في نفسك سيف لتعلن أفكار من قلوب كثيرة )

نلاحظ هنا أن كلام هذا الرجل البار التقي لم يكن من نفسه بل من الروح القدس لآن الروح القدس كان عليه كما يقول الإنجيل هنا فهو قد رأى المخلص الذي وعده به الرب وتنبا أن الإيمان به سيكون المحك لقيام وسقوط كثيرين , ولعلامة تقاوم والمعروف أن المسلمين وشهود يهوى يقاومون الصليب , وتنبؤه لمريم بالسيف الذي سيجوزفي نفسها حصل عندما رأت ابنها معلقا على الصليب , فلو كان المعلق بديلا للمسيح  لما كانت هذه النبوة ولما تألمت مريم .

يوحنا 1 : 29   ( وفي الغد نظر يوحنا يسوع مقبلا اليه فقال هوذا حمل الله الذي يرفع خطية العالم )

وهنا كلام يوحنا عن المسيح يعني حرفيا أن المسيح أرسله الله ليكون الذبيحة المقدمة بدل خطايا البشرية , التي كان قد طلبها لغفران خطايا كل إنسان من آدم الى موسى بالشريعة , ولايمكن ليوحنا الذي قال عنه المسيح أنه أعظم من نبي وهو المعروف عند المسلمين بالنبي يحيى  أن يتنبأ أن المسيح سيموت كذبييحة عن الخطاة ووقت الموت وتقديم هذه الذبيحة يستبدله الله برجل آخر. فكيف يعطي الله نبوة ويرفضها وقت تتميمها , طبعا هذا غير صحيح لأنه لم يكن هناك بديل أصلا .   والآن نأتي الى كلام المسيح نفسه وتصريحاته هو عن موته وعن صلبه ودفنه وقيامته .

متى 12 : 38  ( حينئذ اجاب قوم من الكتبة والفريسيين قائلين يامعلم نريد أن نرى منك آية فأجاب وقال لهم جيل شرير فاسق يطلب آية ولاتعطى له آية إلا آية يونان النبي لأنه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة ايام وثلاث ليال هكذا يكون ابن الإنسان في قلب الأرض ثلاثة أيام وثلاث ليال )

وهذا تصريح من المسيح أنه سيموت وسيدفن وسيقوم بعد ثلاثة أيام وهذا ما حصل فعلا وهي لم تتم في البديل , والمسلمون لم يتكلموا عن قيامة البديل, توقفوا فقط عند استبدال الله للمسيح قبل الصلب وانتهى , مع أن موضوع القيامة واضح جدا وكبير جدا ومهم  في العهد الجديد .

متى 16 : 21  ( من ذلك الوقت ابتدأ يسوع يظهر لتلاميذه أنه ينبغي أن يذهب الى أورشليم ويتألم كثيرا من الشيوخ ورؤساء الكهتة والكتبة ويقتل وفي اليوم الثالث يقوم فأخذه بطرس اليه وابتدأ ينتهره قائلا حاشاك يارب لايكون لك هذا فالتفت وقال لبطرس اذهب عني ياشيطان انت معثرة لي لأنك لاتهتم بما لله لكن بما للناس )

وهنا أيضا تصريح مباشر من المسيح للتلاميذ أنه يجب أن يتالم ويقتل وفي اليوم الثالث يقوم , أي أنه جاء من أجل هذا العمل وسيتتمه لآنه سبب خلاص البشرية وفدائها من الخطايا , والعجيب في امر المسلمين أنهم يفعلون كبطرس الذي انتهره المسيح هنا , حيث أنهم عن جهل أو عن علم يرفضون موت المسيح  معتقدين أن هذا لايمكن أن يحصل للمسيح نبي الله ورسوله  حسب قولهم عنه , فهذه اهانة له لايقبلونها ويرفضون موته بهذه الطريقة ويفضلون قصة ترفيعه الى السماء واستبداله بشخص آخر معتقدين أن هذا هو الحق لكن المسيح هنا رفض كلام بطرس الذي يشبه كلام المسلمين ووبخه بل قال له اذهب عني ياشيطان أي أن ما قاله بطرس كان فكر من الشيطان أن يمنع المسيح من الذهاب الى الصليب حتى لايتم الفداء ويحصل الناس على خلاص من خطاياهم نتييجة الإيمان بهذا المخلص لأن الشيطان يعرف المكتوب عن يسوع الذي يخلص شعبه من خطاياهم ويعرف النبوآت عنه , وعرف تتميمات هذه النبوآت منذ ولادته لذلك حرض هيرودوس الملك على قتله بأمره قتل كل الصبيان من عمر سنتين وما دون عندما جاء المجوس واخبروه عن مولد ملك اليهود , وحاول أن يوقعه بالتجربة عندما كان صائما لمدة أربعين يوما لكي يخطىء  ولايعود بارا بدون خطية وتفشل عملية الفداء , وحاول قتله بتحريض اليهود على رجمه بالحجارة , كما حاول طول الوقت أن يمنع الناس من الإيمان به , كما أنه حاول حتى ساعة الصلب على تفشيل الفداء بدفع رؤساء الكهنة أن يقولوا له انزل عن الصليب لكي نؤمن بك . لأنه عرف أن أول نبوات الكتاب ( نسل المرأة سيسحق رأس الحية ) التي هي الشيطان ستتم في الصليب . إن من المؤسف حقا أن يصدق المسلمون هذه الكلام أن الله استبدله بشخص آخر ولم يمت, أي لم يتم الفداء بواسطة ( حمل الله الذي يرفع خطية العالم ) , ماذا سيفعلون لو اكتشفوا أنهم يتممون رغبة عدو الله والناس , الشيطان .

متى 17 : 22 ( وقيما هم يترددون في الجليل قال لهم يسوع أن ابن الإنسان سوف يسلم الى أيدي الناس فيقتلونه وفي اليوم الثالث يقوم فحزنوا جدا )

وهنا أيضا تصريح من المسيح للتلاميذ عن موته وقيامته

متى 17 : 9  بعد أن أخذ يسوع بطرس ويعقوب ويوحنا الى جبل التجلي ورأوا ظهور موس وإيليا معه ,يقول الإنجيل ( وفيما هم نازلون من الجبل اوصاهم يسوع  قائلا لاتعلموا أحد بما رأيتم حتى يقوم أبن الإنسان من الأموات )

وهذا كلام واضح من المسيح أنه سيموت وسيقوم من الأموات .

متى 20 : 17   ( وفيما كان يسوع صاعدا الى أورشليم أخذ الاثني عشر تلميذا على انفراد في الطريق وقال لهم ها نحن صاعدون الى أورشليم وابن الإنسان يسلم الى رؤساء الكهنة والكتبة فيحكمون عليه بالموت ويسلمونه الى الأمم لكي يهزاوا به ويجلدوه ويصلبوه وفي اليوم الثالث يقوم ... كما أن ابن الإنسان لم يأت ليخدم بل ليخدم وليبذل نفسه فدية عن كثيرين )

وهنا نبوة وتصريح تفصيلي بما سيحصل له ليس فقط الموت بل الإستهزاء والجلد  وهذه لم تحصل للبديل , وأيضا التصريح عن الصلب من المسيح نفسه, للذين يرفضون الصليب من المسلمين وشهود يهوى . وأيصا تصريح منه أنه سيبذل نفسه فدية عن كثيرين, تأكيدا مسيقا  للذين يرفضون الفداء بواسطة المسيح في هذه الأيام .

متى 21 : 33  وكلم المسيح رجال الدين اليهود ( الفريسيين ) بمثل قائلا ( كان انسان رب بيت غرس كرما وأحاطه بسياج وحفر فيه معصرة وبنى برجا وسلمه الى كرامين وسافر ولما قرب وقت الإثمار ارسل عبيده الى الكرامين ليأخذ أثماره فأخذ الكرامين عبيده وجلدوا بعضا وقتلوا بعضا ورجموا بعضا ...فأخيرا أرسل لهم ابنه قائلا يهابون ابني وأما الكرامون فلما رأوا الإبن قالوا فيما بينهم هذا هو الوارث هلموا نقتله ونأخذ ميراثه فأخذوه خارج الكرم وقتلوه ... ولما سمع رؤساء الكهنة والكتبة أمثاله عرفوا أنه تكلم عليهم ) وكانوا يخططون لقتله, وحتى النبوة عن مكان الصلب تمت بحزافيرها حيث صلب المسيح خارج مدينة أورشليم . ( خارج الكرم ) . نلاحظ هنا في المثل قول المسيح ( فأخيرا أرسل لهم ابنه ) أي المسيح هو الأخير ولايوجد بعده نبي آخر فكيف يقول المسلمون أنه تنبأ عن مجيء نبي بعده اسمه احمد ؟ ولا نقرأ في الإنجيل ولا في غيره كلام أن اليهود سألوه شيئا واحدا عن هذا الذي سيأتي بعده , ولم يتكلم ولاتلميذ ولارسول بأي كلمة  ولابأية رسالة من رسائلهم عن هذا النبي الموعود به.كيف يمكن لله أن يدع احدا يحزف هذه النبوة إذا كان المسيح قالها فعلا؟ لماذا ترك الناس سبعة قرون ثم أعلنها في القرآن؟

متى 26 : 1  ( ولما أكمل يسوع هذه الأقوال كلها قال لتلاميذه تعلمون أنه بعد يومين يكون الفصح وابن الإنسان يسلم ليصلب )

فبعد أن أنهى المسيح كلامه عن انتهاء الدهر وعلامات مجيئه ثانية عاد وزكّرهم بأمه سيموت مصلوبا في عيد الفصح ليكون هو( فصحنا الذي ذبح لأجلنا ). وفي نفس الإصحاح يقول المسيح بعد أن دعي الى العشاء في بيت أحد الأشخاص  جاءت امرأة وكسرة قارورة طيب كثير الثمن على قدميه فاعترض بعض الحاضرين عليها  لكنه قال لهم ( أنها سكبت هذا الطيب على جسدي انما فعلت ذلك لأجل تكفيني )

وهذه أيضا نبوة منه أنه سيموت وسيمسح بالطيب وسيكّفن . ولايمكن لأمه وأقربائها أن يكفنوا بديلا دون أن يعرفوه وإلا يكون قد خدعهم الله وحاشى لله ان يفعل هذا .

وفي الليلة الأخيرة قبل الفصح صنع له التلاميذ الفصح وتعشوا معا ويقول الإنجيل :

متى 26 : 26  (وفيما هم يأكلون أخذ يسوع الخبز وبارك وكسر وأعطى التللاميذ وقال خذوا كلوا هذا هو جسدي وأخذ الكأس وشكر وأعطاهم قائلا اشربوا منها كلكم لأن هذا هو دمي الذي للعهد الجديد الذي يسفك من أجل كثيرين لمغفرة الخطايا )

طبعا الخبز والخمر لم يكونا جسده ودمه حقيقة لكنهما يمثلان ذلك . والرسول بولس في رسالته الى أهل كورونثوس 11 : 26 شرها بقوله ( فإتكم كلما أكلتم هذا الخبزوشربتم هذه الكأس تخبرون بموت الرب الى أن يجيء ) المهم في الأمر هو قول المسيح أن دمه سيسفك من أجل كثيرين لمغفرة الخطايا , ولايمكن أن المسيح يصرح هكذا تصريح وعلى الصليب يأخذه الله ولايسفك دمه البار بل يسفك دم إنسان خاطي كفدية  مثل يهوذا الذي يدعي المسلمون أنه هو الذي مات بديلا عن المسيح , وهو الذي طلب من موسى أن يكون حمل الفصح بلا عيب .

وفي الإنجيل حسب البشير يوحنا عندما أتى إليه المعلم اليهودي نيقوديموس  ليتكلم معه قال له المسيح :

يوحنا 3 : 14   ( وكما رفع موسى الحية في البرية هكذا ينبغي أن يرفع ابن الإنسان لكي لايهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لايهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية لأنه لم يرسل ابنه الى العالم ليدين العالم بل ليخلص به العالم, الذي يؤمن به لايدان والذي لايؤمن قد دين لأنه لم يؤمن باسم ابن الله الوحيد )

وقصة الحية جاءت في سفر العدد اصحاح 21 عندما عصى بنو اسرائيل الله ارسل لهم حيات لكي تلدغهم عقابا لهم , فأتوا الى موسى وقالوا له قد أخطأنا الى الرب صل من أجلنا فصلى موسى للرب من أجل الشعب

سفر العدد 21 : 8  ( فقال الرب لموسى اصنع لك حية محرقة وضعها على راية فكل من لدغ ونظر إليها يحيا فصنع موسى حية من نحاس ووضعها على الراية فكان متى لدغت حية انسانا ونظر الى حية النحاس يحيا )

فهذا المعلم اليهود يعرف قصة الحية النحاسية لكن المسيح شرح له ( ولنا ) قصد الله من الذي حصل مع الشعب في البرية , فالإنسان الملدوغ الذي نظر الى حية النحاس بإيمان شفي , لأن النحاس لايشفي بل الإيمان أن الله رتب هذا الأمر لشفاءه  هو الذي شفاه . ولدغة الحية الأرضية تشير الى لدغة الحية الأصلية التي هي الشيطان الذي يسميه الكتاب المقدس الحية القديمة التي أغوت حواء في الجنة . فقول المسيح لنيقوديموس أنه ينبغي أن يرفع ابن الإنسان لكي لايهلك كل من يؤمن به يعني أن المسيح سيعلق فعلا على الصليب وأن من ينظر بإيمان اليه أنه أخذ مكانه وأنه هو من يستحق الصلب وليس المسيح,  بسبب ما فعل من خطايا, أي معترفا بخطاياه لله , سيشفى من لدغة الشيطان التي هي الخطية , فكما كان النظر الى الحية النحاسية سبب شفاء الناس الملدوغين في الصحراء ينبغي أن يكون النظر الى المسيح بإيمان أنه الفادي وأن ما عمله من أجلنا على الصليب بموته البديلي هو سبب غفران خطايانا لذلك قال لنيقوديموس ( لكي لايهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية )

وعندما كان يسوع يعلم في الهيكل كان اليهود يجادلونه فقال لهم :

يوحنا 8 : 28  ( فقال لهم يسوع متى رفعتم ابن الإنسان فحيئذ تفهمون إني أنا هو ... )

هنا يقول أنهم هم من سيرفعه على الصليب أي أنه سيموت , وسيفهمون أنه هو, يعني سيعرفون أن فيه سيتم كل المكتوب في التوراة . والبديل الذي يدعي المسلمون وجوده لم يقل هذا , ولايمكن لليهود أن يعرفوا أنهم تتموا ما هو مكتوب عن المسيح بصلب بديلا عنه .

وفي كفر ناحوم قال المسيح لليهود في

يوحنا 6 : 51  ( والخبز الذي أنا أعطي هو جسدي الذي أبذله من أجل حياة العالم )

وهذا تصريح أيضا أنه هو بذل نفسه ولم ينتصر عليه اليهود وأنه جاء من أجل هذا الفداء لكي يعطي حياة للعالم بموته بديلا عنهم . ولايمكن أن يفعل الله هذا الأمر ببديل . وفي

يوحنا 10 : 11  قال ( أنا هو الراعي الصالح والراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف )

وهذا ما فعله المسيح فعلا وقال أيضا خرافي تعرف صوتي وتتبعني وتعرف راعيها الحقيقي , والبديل لم يقل ولم يفعل هذا والرعية أي التلاميذ المؤمنين لم يعرفوا هذا البديلا على الإطلاق .

وبعد قيامته لاقى المسيح تلميذين ذاهبين الى مدينة عمواس وهما متحيران عن موضوع قيامته من الأموات كما عرفا من التلاميذ فمشى معهما ثم قال لهما :

لوقا 24 : 25  ( أيها الغبيان والبطيئا القلوب في الإيمان بجميع ماتكلم به الأنبياء أما كان ينبغي أن المسيح يتألم بهذا ويدخل الى مجده ثم ابندأ من موسى ومن جميع الأنبياء يفسر لهما الأمور المختصة به في جميع الكتب )

وهنا كلام واضح من المسيح أن النبوآت المتعلقة بآلام المسيح  وموته  في العهد القديم ( التوراة ) قد تمت  , ولايمكنه هنا أن يقول لهذين الرجلين أنها تمت فيه وهي لم تتم , إذا لابديل .

وعندما كان التلاميذ مختبئن خوفا من اليهود ظهر لهم :

لوقا 24 : 36  ( وفيما هم يتكلمون بهذا وقف يسوع في وسطهم وقال سلام لكم فجزعوا وخافوا وظنوا أنهم نظروا روحا فقال لهم مابالكم مضطربين ولماذا تخطر افكار في قلوبكم انظروا يدي ورجلي اني أنا هو جسوني وانظروا فإن الروح ليس له لحم وعظام كما ترون وحين قال هذا أراهم يديه ورجليه ... حينئذ فتح زهنهم ليفهموا الكتب وقال لهم هكذا هو مكتوب وهكذا كان ينبغي أن المسيح يتألم ويقوم من الأموات في اليوم الثالث وأن يكرز باسمه بالتوبة لمغفرة الخطايا لجميع الأمم مبتدأ من أورشليم )

فلو كان هناك بديلا لما ظهر لهم يسوع وأراهم يديه ورجليه المثقوبتين ,والبديل لايمكنه أن يفسر للتلاميذ ماهو مكتوب عنه كونه المسيح في التوراة في موضوع الآلام وهوليس المسيح , أي سيجعل الله هذا الإنسان يكذب.

هذا بعض ماجاء في الأنجيل عن موت المسيح مصلوبا  , وأيضا الرسائل مليئة بما أوحاه الله على لسان رسله القديسين , نذكر بعضا منها أيضا توضيحا للقارىء الكريم .

رومية 3 : 24  ( متبررين مجانا بالفداء الذي بيسوع المسيح الذي قدمه الله كفارة بالإيمان بدمه لإظهار بره من أجل الصفح عن الخطايا السالفة )

رومية 4 : 25  ( الذي أسلم من أجل خطايانا وأقيم من أجل تبريرنا )

رومية 4 : 8  ( ولكن الله بين محبته لنا لأنه ونحن بعد خطاة مات المسيح لأجلنا )

رومية 10 : 9   ( لأنك إن اعترفت بفمك بالرب يسوع  وأمنت بقلبك أن الله أقامه من الأموات خلصت )

1كورونثوس 1 : 17  (  لأن المسيح لم يرسلني لأعمد بل لأبشر لابحكمة كلام لئلا يتعطل صليب المسيح فإن كلمة الصليب عند الهالكين جهالة أما عندنا نحن المخلصين فهي قوة الله )

1كورونثوس 2 : 2  ( لأني لم أعزم أن أعرف شيئا بينكم الا يسوع المسيح وإياه مصلوبا )

1كورونثوس 15 : 2  ( فإنني تسلمت اليكم في الأول ماقبلته أنا أيضا أن المسيح مات من أجل خطايانا حسب الكتب وأنه دفن وأنه قام في اليوم الثالث حسب الكتب

غلاطية 2 : 21  ( لست أبطّل نعمة الله لأنه إن كان بالناموس بر فالمسيح مات بلاسبب )

غلاطية 3 : 13  ( المسيح افتدانا من لعنة الناموس إذ صار لعنة لأجلنا لأنه مكتوب ملعون كل من علق على خشبة )

فيلبي 2 : 6  ( الذي إذ كان في صورة الله لم يحسب خلسة أنه معادلا لله لكنه أخلى نفسه آخذا صورة عبد صائرا في شبه الناس وإذ وجد في الهيئة كانسان وضع تفسه وأطاع حتى الموت موت الصليب لذلك رفعه الله وأعطاه اسما فوق كل اسم لكي تجثو باسم يسوع كل ركبة ممن في السماء ومن على الأرض ومن تحت الأرض ويعترف كل لسان أن يسوع هو رب لمجد الله الآب )

كولوسي 1 : 19  ( لأنه فيه سر أن يحل كل الملء وأن يصالح به الكل لنفسه عاملا الصلح بدم صليبه بواستطه سواء كان ما على الأرض أم ما في السموات )

العبرانيين 9 : 27  ( وكما وضع للناس أن يموتوا مرة وبعد ذلك الدينونة هكذا المسيح بعدما قدم مرة لكي يحمل خطايا كثيرين سيظهر ثانية بلا خطية للخلاص للذين ينتظرونه )

فإذا كان بولس المعروف بشاول اليهودي المتعصب الذي يعيش حسب ناموس موسى حرفيا آمن بأن هذا المكتوب عنه في كتابه هو المسيح المنتظر الذي سيموت فداء عن البشرية  وكتب كل هذا الكلام ماذا يجب ان يقول المسلمون ؟

1بطرس 1 : 18  ( عالمين أنكم افتديتم لا بأشياء تفنى بفضة أوذهب من سيرتكم الباطلة التي تقلدتموها من الآباء بل بدم كريم كما من حمل بلاعيب ولادنس دم المسيح معروفا سابقا قبل تأسيس العالم )

1بطرس 3 : 18  ( فإن المسيح أيضا تألم مرة واحدة من أجل الخطايا البار من أجل الأثمة لكي يقربنا الى الله مماتا في الجسد محيا في الروح )

1يوحنا 1 : 7  ( ولكن إن سلكنا في النور كما هو في النور فلنا شركة بعضنا مع بعض ودم يسوع المسيح ابنه يطهرنا من كل خطية )

رؤيا يوحنا 1 : 17  ( قلما رأيته سقط عند رجليه كميت فوضع يده اليمنى علي قائلا لي لاتخف أنا هو الأول والآخر والحي وكنت ميتا وها أنا حي الى أبد الآبدين أمين ولي مفاتيح الهاوي والموت )

أن كل هذا الكم الهائل من النبوات والتصاريح للمسيح نفسه ولرسله القديسين عن موته وصلبه وقيامته لايمكن أن يحرف ولايمكن أن يكون من اختراع بشر , ولايوجد بكل الكتاب ولا إشارة واحدة أن الله سينقذ المسيح من على الصليب ويستبدله بآخر, بل على العكس يقول أنه بذله وقدمه كفارة عن الخطاة وسيغفر خطايا كل من يؤمن به .

ولم يعترض ولامؤمن واحد أو غير مؤمن على مر العصور أن المسيح لم يمت أو لم يصلب ولم يوجد ولاحتى يهودي واحد من أعداء المسيحية قال ذلك . أسئلة نضعها بين يدي المسلمين كيف يوحي الله بكل هذه الآيات عن آلامه وموته مصلوبا وتتم كلها بحزافيرها ثم ينقضها باستبداله له على الصليب لماذا, ما الهدف ؟ إذا كان يريد انقاذه لماذا سمح بجلده والبصق في وجهه ونتف لحيته ولطمه على وجهه ووضع اكليل الشوك على رأسه وحمله للصليب طول الطريق الى جبل الجلجثة ثم هناك يستبدله ؟ الجواب هو وحيد: لم يوجد بديل, والمسلمون مخدوعون بقصة البديل وفوق كل هذا بناء على كلمتين في القرآن لاغير ( شبه لهم ) . وهم يفسرونها غلط لأنه كما ذكرنا لايمكن لمحمد أن ينكر موت المسيح مصلوبا .

 

تضحية يسوع المسيح على الصليب (( المرفوع )) Lifted Up

الفداء في أبسط تعريفاته

 

القبر الفارغ

الصلاح الإلهي

 

غلطات الماضي

 

الواقع الافتراضي

أب يسلم ابنه للقتل

اثبات ان المسيح قال لفظيا انا الله

المـــــــــــــــــزيد:

يسوع المصلوب - إِلهي لماذا تركتني؟

ثقافة الصليب

يسوع المصلوب، القديسة مريم ويوحناالحبيب

ماذا تفيدني قيامة المسيح عمليًا؟

ماذا يعني الصليب بالنسبة لك؟ اعتناق حياة جديدة الحلقة 01 (AR)

المَذْوَدْ أَعْلَان عن الصَليب

المسيح هو الذبح العظيم

خدعوك فقالوا: "أنَّ الكتاب المقدَّس قد حُرِّفَ"

موثوقية الإنجيل وسلامته من التحريف - جزء أول - مقدمة عن المخطوطات

موثوقية الإنجيل - حلقة 2 - صحة نسب البشارات الى رسل المسيح وزمن كتابتها

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

هل تنبأت التوراة والإنجيل عن محمد؟

كيف تتأكد أن المسيح هو الله؟

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

ميلاد الرب يسوع المسيح المعجزي العذراوي

التجسد الإلهي في الأديان

طبيعة المسيح .. علي لسان صلاح جاهين الصريح

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 1

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 3

هل ورث المسيح خطية آدم من بطن العذراء؟

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر ويعترف بألوهية محمد فى القرآن

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2

تضارب أقوال كاتب القرآن حول مولد المسيح عيسى ابن مريم

أولئك هم الوارثون

نعم الله فى الإسلام يصلي لذلك صلى يسوع المسيح !!

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

1 -وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

2 -وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

لماذا تحدث الله عن نفسه بصيغة الجمع؟

زكريا ومريم فى المحراب بنصوص الإنجيل والقرآن

لماذا أعفى شيخ الأزهر الدكتور محمد محمد الفحام {عبد المسيح الفحام} من منصبة ؟

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ