Arabic English French Persian

إبن القيم الجوزية – أتبــــاعَ محمـــــــــدٍ

إبن القيم الجوزية – أتبــــاعَ محمـــــــــدٍ

إبن القيم الجوزية – الرد الأول

رداً على الشاعر المُسلم ابن القيم الجوزية الذى سخر من تجسد الله فى الرب يسوع المسيح نتيجة جهله بأساسيات التعليم المسيحي فى قصيدة مطلعها ..

أَعُبَّادَ المَسِيحِ لَنَا سُؤَالٌ      نُرِيدُ جَوَابَهُ مَّمِنْ وَعَاهُ

 

الرد الأول.. أتباع محمد 

أتبــــاعَ محمـــــــــدٍ لــــــنا سُـــــــــؤالٌ          نُـــــريدُ جَــــوابَهُ مِمَّــــــن وعــــاهُ

الــــهٌ يُشـــــرِع نِــــــــــكاحَ صَــغيــــرةٍ          وقتـــــلَ مـــــرتدٍ لالشــــــيءَ جَناهُ

عَجبــــــــاً لِســــــــارِق طُفولـــةٍ تُقَدِّســهُ          وســــــارِق دينارٍ تُقطَـــــعُ يـــــداهُ

يُذبَـــحُ الابريــــاءَ فـــــي جــهادِ طَلـــبٍ          تُســــتَباحُ امُ الطفـــــلِ ويُقتَـــلُ أباهُ

يأمــــرُ بَقتـــالِ اهل الكتـــــاب طَــمَـــعاً         فــي جِـــزيةٍ لم يدعُ لها احدٌ سِـــواهُ

لم تنجُ النـــساءُ مـــــن سَـــبيٍ مهيــــــنٍ         ولَم يشـــــفعُ لمُنبــــتِ شـــــعرٍ بُكاهُ

البشـــرُ يباعـونَ في اســـواقِ نخــــاسةٍ         والكـــــريمُ اصـــــبحَ الرِّقُ مَثــــواهُ

يُقَّـــوِلَ اليهــــودَ ما لم يقـــولــوا كــذبـاً         ويؤَلَـــــهُ مـــــريمَ بهـــتاناً افْتَـــــراهُ

لَـــم ولَـــن يعـــبُدَ يهــودِيٌ عُـــزَيـــــراً         ولَــم يَنطــــق بــــها يــــوماً فـــــــاهُ

ولَـــم يتّــَخِذَ احـــــــدٌ مــــريـــمَ الــــهةً         فَـهــــذا جَــهلٌ قـــد بَلـــــــغَ مُنتهــاهُ

هـــلَ الشَــمسُ تَغــــرِبُ في عينٍ حَمِئةٍ        ام جَريانُها في كبدِ السماءِ وَهمٌ تـراهُ

وهل كان الجنينُ عِظاماً في بطـــنِ أُمهِ        ثــــــم جُعِــــــلَ لــــــهُ لحمٌ كَســـــاهُ

وايُّ مَنيٍ يَخرِجُ من بينِ صلبٍ وترائبٍ        اليسَ جَيبُ الخصيتين الذي حَــــواهُ

أِلــــهٌ يُـــــنزِلُ الايــــاتَ ثـــم ينسَــخُها        ويَنســـــى حكمــــــاً ويقولُ أَنْســــاهُ

أمــــُقَبِــــلَ الحَـــجرِ الأســـــودِ أفِـــــقْ        باللـــــهِ عَليكَ هــــــل هـــــذا أِلــــهُ

تَعجَــــبُ لِكلمةِ الله في المسيحِ تَجّسّدتْ         وتـــؤمِنُ بأِلهٍ كُرســــــيٌ حَـــــــواهُ

هـــــل اســــتِواءُ الألـــه عَلى عرشـــهِ         يَنفي وجـــــودَهُ فـــــي مكانٍ عَــداهُ

 

من ديوان

"مُحَمَــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدِيات شَيْطانية"

 

 

إقرأ للمزيد:

إبن القيم الجوزية – أتبــــاعَ محمـــــــــدٍ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الدَعَارَةِ - الرد الثالث

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الزِنـَـــا

ابن القيم الجوزية – رَسُولُ الشَيْطَانِ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ القَتلِ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الكَذِبُ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الشُذوذِ

الكُفَيت الرَبانِي والقُوَة الصلعومية الجِنسيَة.. مِنْ دَلائِلِ النِبُوَة المُحَمَدِيَة

ديكتاتورية نبي

البغلة الطائرة

سُوْرْة العُصْعُصْ

من أعظم فى النبوة محمد أم ليوناردو دافينشي

الطِبْ النَبَوي وبُصَاقِ اَلْصَلْعُوَّم

خَرافات مُحَمَّد صَلعَوَمه.. وَجائِزة نُوفَلْ لِلخُزُعبُلات              

قرآن رابسو.. سورة كورونا

قرآن رابسو.. سورة الواوا

قرآن رابسو.. سورة اللمم

قرآن رابسو.. سورة السيسي

قرآن رابسو.. سورة داعش

قرآن رابسو.. سورة الهريسة

قرآن رابسو : سورة الصلعوم

قرآن رابسو.. سورة الشهوة

قرآن رابسو - سُوَرةْ الْبَراَغَيِثْ

قرآن رابسو.. سورة الخاسرون

قرآن رابسو.. سورة الكوارع

قرآن رابسو.. سورة رمضان

قرآن رابسو .. سورة الدبر

قرآن رابسو : سورة الصلعوم

قرآن رابسو.. سورة التجديد

قرآن رابسو.. سورة الجنة

قرآن رابسو.. سورة الفاشية

قرآن رابسو.. سورة الواديان

قرآن رابسو.. سورة أبى أحمد

قرآن رابسو.. سورة الفنكوش

قرآن رابسو.. سورة اَلْحَكِ

قرآن رابسو.. سورة رمضان

قرآن رابسو.. سورة القدس

قرآن رابسو.. سورة النقاب

قرآن رابسو..سورة الواقعة

قرآن رابسو.. سورة الحمامة

قرآن رابسو.. سورة الخرطوم

انشقاق القمر وحقيقة اكذوبة محمد على أهل قريش

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

التحرش الجنسي بالمرأة المسلمة

قتيلة بنت قيس زوجة محمد (ص) التي إرتدت عن الإسلام وتزوجت بعد موته

أخلاق محمد جـ 3 : قتل الأسرى والنساء والأطفال، إحراق المزروعات

عنصرية النصوص القرآنية.. ونهجه في أستعباد العباد

مضاجعة الوداع للزوجة الميتة ولا حياء فى الدين الإسلامي

القرآن يقر ويعترف بأن كل المؤمنات به عاهرات

اعلن وفاة دين الإسلام

نبي الرحمة لم يرحم حتى نساءه

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

  • مرات القراءة: 4312
  • آخر تعديل الخميس, 01 تموز/يوليو 2021 04:50

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.